Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters


تعازي إلى آل المشيرقي


إنا لله وإنّا إليه راجعون


إلى رحمة الله

بقلوب ملؤها الإيمان بقضاء الله وقدره نتقدم بأحر بالتعازي الى آل المشيرقي في وفـاة المغفور له (باذن الله) الحاج الهادي المشيرقي الذي وافته الـمنية مساء الأحد 3 شوّال 1428هـ الموافق 14 أكتوبر 2007م ندعو الله العلي القدير ان يغفرله ولنا ذنوبنا جميعا وان يلهم الابناء شكيب وأيوب وعادل المشيرقي وجميع أهله وذويه واحبابه جميل الـصبروالسلوان ونسأله عز وجل ان يتقبله بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ( يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي) صدق الله العظبم، وانا لله وانا اليه راجـعون .

الأصدقاء بالولايات المتحدة الأمريكية


لقد انتهى الى مسمعنا وفاة المجاهد القومي السيد الهادي المشيرقي رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته، وجازاه عنا افضل الجزاء انه السميع العليم، والهم آله وذويه الصبر والسلوان .
لقد كان المرحوم مثالاً طيباً للوطنية والتضحية والفداء، لم يألو جهداً للدفاع عن قضية بلاده اثناء الإحتلال الفاشي لليبيا الحبيبة، وكذلك اثناء الإدارة البريطانية ومكائدها الخبيثة للنيل من الوطن والأمة، ورفض هو واخوته إغراءات السلطة والوظيفة في بداية عهد الإستقلال، وابى الا ان يكمل مشواره الوطني بكل إخلاص .
يروي المجاهد الكبير في احدى ذكرياته، في عهد الإدارة البريطانية، ان وفداً دولياً زار ليبيا من اجل استطلاع الرأي العام في ليبيا حول قضية الإستقلال، فحاول هو وبعض من المجاهدين الإلتقاء بهذا الوفد بمقر اقامته بالفندق الكبير بطرابلس، ولما دخلوا بهو الفندق رفض البواب الإيطالي السماح لهم بالجلوس وبطريقة عنصرية، حيث كان لا يسمح للعرب الليبيين بالجلوس والإنتظار وقوفاً. ودارت الدوائر على الفاشست ونالت ليبيا استقلالها، واصبح الهادي المشيرقي مالكاً للفندق الكبير، وبقى البواب الإيطالي في عمله يفتح الأبواب للهادي المشيرقي.
لقد كان الهادي المشيرقي متفاءلاً الى اقصى الحدود بانتصار الشعب في احلك الفترات، مستلهماً هذه الروح من ابناء الشعب البسطاء واصرارهم على الإنتصار رغم المآسي المحيطة بهم، ويروي في كتابه التاريخي، انه شاهد في احد الأيام العمال الليبيين وهم يبنون قصر الوالي الإيطالي بطرابلس والذي اصبح بعد الإستقلال القصر الملكي،ثم بعد 1969 قصر الشعب،هم يتغنون: ماسو يبني ويعلي ماسو يمشي ويخلي اي ان الأسطى الإيطالي يبني ويشيد ولكنه في النهاية سوف يطرد وترجع البلاد لأصحابها ألأصليين وهذا ما حدث.
رحم الله المجاهد الهادي ابراهيم المشيرقي ورحم الله ذلك الجيل من المجاهدين بناة ليبيا الحقيقيون، واتمني من الأجيال القادمة ان تنصفهم بالدراسة والتوثيق

صالح منصور


بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقدم بأحر التعازي لأسرة المشيرقي وباكير في وفاة المرحوم بإذن البارئ سبحانه وتعالى : الـحاج الهادي الـمشيرقي الذي وافته الـمنية مساء اليوم الأحد 3 شوّال 1428هـ الموافق 14 أكتوبر 2007م عن عمر يناهز 99 سنة ، تغمده الله برحمته وألهم ذويه وأفراد أسرته الصبر والإحتساب ، إنّـه نعم المولى ونعم النصير .

عن أسرة الخوجة وميزران
محمّد قدري الخوجة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home