Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

حرمات ليبيا أولاً

بدهشة واستغراب وبشيء من الشفقة بالمغرر بهم وفي ظل الشفافية المهنية نتابع هذه الأيام حالة الفلتان الإعلامي العارم والفوضى المفصلية التي وصلت إليها المشهدية الثقافية في ليبيا بتعاطيها الغلو السياسي والسماح للغرضية الفكرية من مداهمت مشاريعها ومقاربة اللمم ومحرمات الوطن الناتجة من خلط الأوراق ، والذي احتوته ومنهجته مضامين وأبعاد البيان المصاغ بمصطلاحات رؤى داخلية ، واستغل من قبل خصوم الوطن الذين وظفوا قدر الإمكان استعجال بعض السذج حول قرار دراسة أوضاع الصحافة في ليبيا حيث تسللت في الوقت المستقطع من زمن المراجعات والتقييم واندست عناصر مناوئة ومعادية لثوابت الوطن والتحرش به وفق اسقاطات الاملإءات واشارات التصعيد الواردة بالوثيقة الممهورة والتي نشرت في أكثر من موقع إلكتروني تحت مسمى بيان ( من أجل الصحافة في ليبيا ) يتحدث عن اصلاح وبناء الصحافة والحقيقة ويبدو من الوهلة الأولى شعار رفعه بعض المتطرفين سياسياً والفضوليين على المشهدية يعبر ( بكلمة حق أريد بها باطل ) وهذا يعد انتكاسة لتحولات التدريجية للمشروع الإصلاحي وعقبات أمام تطوره وتناميه المستقبلي ، ويزيد أيضاَ من حدة اختناقات توسعه على كافة تفرعات وأطر منظومات الدولة وشرائح المجتمع عامةً .

فإننا نعتبر هذه التظاهرة الإلكترونية سابقة مشينة تؤدي بنا إلى المزيد من هوة الخلاف وتحمل طابع ودلالات العنف وتطرف والأحادية في المواقف ، والتفافة خطيرة على شريحة المثقفين في البلاد ومحاولة الزج بهم في معارك مجهولة النتائج بالشأن الثقافي والإصرار بالجنوح عن القنوات الشرعية المنظمة كالنقابات والإتحادات والمؤسسات كما تخلق هذه السابقة المزيد من التوتر في مناوئة النظام واستعدائه وارباكه وتعكير وتعطيل تحقيق خطوات أخرى اتجاه الإنفتاح والإصلاحات الشاملة .

وعليه نود توضيح الأتي :-

أولاً :
ان البيان الذي تدعوا إليه بإلحاح بعض المواقع الإلكترونية الخارجية المعادية للنظام الجماهيري وتحث على استمرار ماراثون التوقيع عليه لا يحمل أية أفكار جديدة ولا مشروع محدد وما ورد من نقاط هو اقتباس من أفكار وحديث سيف الإسلام القذافي رئيس مؤسسة جمعية القذافي للتنمية البشرية ، في اجتماعه مع نخب الأطياف الثقافية والإعلامية بفندق المهاري بمدينة طرابلس ، والذي دعى فيه إلى ضرورة تفعيل واصلاح الخطاب الإعلامي ، وتطوير أدائه واستحداث تقنياته ، والعودة لمراجعة القانون رقم76 لسنة 1972 ف الخاص بقانون المطبوعات ، والتحريض على تعديله وفق المتغييرات السياسية والإقتصادية .

ثانياَ :

ان مشاركة وتبني أطراف خارجية مناوئة للنظام السياسي في ليبيا لبيان الكتاب في الداخل حول اعادة هيكلة الصحافة الليبية يعد بمثابة تسيساً له وتفريغاً من محتواه المهني والخطابي ، ومحاولة عرقلة وتضليل سمجة للتحولات الكبيرة بالشأن الحقوقي والإعلامي الذي تشهده البلاد ، محاولة هذه الأطراف فشل هذا التوجه لتزايد حالة الإحتقان الثقافي ، مؤكدة فشلها بمشاريعها الخارجية وارتباطاتها المشبوهة بعد أن يأست من تجاربها الماضية فتحاول اختراق المشهد الثقافي والتعويل على اشتباكه مع النظام وتصعيده لتحقق بذلك نجاحات تفترضها بوهم .

ثالثاً :

نأسف لضلوع بعض المبدعين الذين أثروا الحركة الثقافية برصيد رصين من مكتنزات أدابنا المتميزة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي ووقعوا بشرك فخاخ الإنتقائية المفرطة التي نصبها أصحاب سوابق حسابات خاطئة عندما راهنوا على أكثر من جواد محمور وحارون في زمن التقلبات الحزبية والتيارات المتصاعدة بالمناخ الإقليمي والقومي .

رابعاً :

إن انسحاب عدد من الموقعين على البيان بعد أن اتضحت لهم مأرب وأهداف المعولين بالخارج على تفشي الانفلات السياسي يؤكد دوافع وخلفيات البيان بحراكه السياسي لا الثقافي وجر البلاد إبى صراعات فكرية غير محمودة النتائج في وقت تعيش فيه المجتمعات أزمات عنيفة بسبب الاختلافات المعرفية .

خامساً :

اتضح لدينا أن الموقعين لا يملكون أي حيثيات أو صفات مهنية في المشهد الثقافي الليبي وذلك بورود أسماء (تجار) و(مقاولين) و (وفنيي معامل طبية) !! ، وهذا ما يضعف من حجة ومقاصد البيان وشرعيته الحقوقية .

سادساً :

إن هذه التظاهرة الإلكترونية تعد عملاً انتهازيا ضغطاً وفق سلوك طرحه الإجباري والأحادي لا يعبر عن كل أطراف المشهد الثقافي في البلاد وخاصة الإقاليم التي استاءة من الحدث وردود السلبية على المشهد الثقافي .

وأخيراً :

ننصح الزملاء بالمشهد الإبداعي في ليبيا بعدم الانزلاق والانجراف وراء الدعوات المستوردة فكرياً التي تمس ثوابت البلاد وحرماتها ومقدساتها وتراثها وثقافتها وأن لا تتحول مطية تجارب مشروعات تنهك الإصلاح وتعرض الوطن للفلتان الأخلاقي والسياسي الذي يعيش مأساته العراق الجريح .

مجموعـة كتاب وصحافيين وشعـراء ونقاد في الداخل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home