Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الرقمنة واللجنة الالكترونية داخل المؤتمر الوطنى

بسم الله الرحمن الرحيم

الرقمنة هى دمج الصورة و الصوت واى عنصر اتصالى اخر بالوسائط الاتصالية والمعلوماتيه, فالكمبيوتر اصبح مثل الرجل الليبى كلما تقدم فى السن اضاف زوجة جديدة, فى الستينات شاهدنا زواج الكمبيوتر من المعلوماتيه والاقراص و فى الثمانينات شاهدنا زواجه من الشبكة العنكبوتيه والان نشاهده يعقد زواجا مع الاتصاليه و الهوائية و قدم مهرا بتغيير اسمه من كمبيوتر الى كومبينيكشن ( Compunication )

يقول المهندس الليبى نور الدين الثلثى فى دراسته الطريق الى مجتمع المعلومات " مجتمع المعلومات يزيل الحواجز بين الفرد والمعلومة " فلو نظرنا فى الوقت الراهن مايحصل حولنا فلن نرى شيئا ملموسا فكل شئ غير مرئى مع انه وسيلة قوية فى الخطاب والاقناع و التأثير وكثيرا مايستعمل كسلاح من قبل الدول و الافراد و المنظمات بخلق بيئة مهيئة للنيل من هدف معين.

من قوة هذا السلاح الغير مرئى نشر افلام و مقاطع صوتيه وصور لاكثر من مليون شخص فى ثانيه واحدة عبر جهازهم الالى او جهازهم النقال ويمكن فى القريب الأجل نشر مايحصل فى غرفه التغيير السياسى على البالتوك بالتقل الحى لمستعمين داخل ليبيا عن طريق وسيلة جديدة تستعمل ليس فى الخلايا كما هو معتاد بل تستعمل الراديو الهوائى لنشر الرقمنة من خلاله.

هذا الكمبيوتيشن اصبح الان يعرف ماتحب او تكره و اقرب اليك من اى شخص عرفته فى حياتك, فالكمبيوتيشن لا يكذب ولا يخطئ وصريح جدا وسوف يبلغك بكل شئ فى صالحك وينذرك من كل شئ فيه خطورة عليك, من خلال معاملاتك السابقة بأستعمالك للكارد المالى الكمبيوتيشن سوف يعلم انك اشتريت علبه هريسه اكثر من مرة ويعلم جيدا اسم الشركة التى تصنع الهريسه فاذا خفض المحل الذى بجانبك تسعيرة الهريسه الكمبيوتيشن سوف يبلغك بذلك على الفور ويسألك اذا اردت ان يتصل بالمحل و يطلب عدة علب من الهريسه وتنقل لباب بيتك فى خلال دقائق.

كذلك هذا الكمبيوتيشن باستطاعته نقلك من مكان الى اى مكان فى الوجود روحا وقلبا ومشاعرا واحساسا مع غيابك الجسدى, هذا الكمبيوتيشن يستطيع ان يجعلك ان تعقد مؤتمرا وطنيا بالصوت والصورة لمن لا يستطيع الحضور شخصيا وهذه عمليه سهلة فحضور المؤتمر شئ مهم ليس مقصورا فقط على الاشخاص ذو جوازات السفر الاجنبيه الذين يستطيعون دخول دول غربيه بدون تأشيرة, اعطاء الفرصة للجميع بالمشاركة فى هذ المؤتمر عن طريق الذوبان الروحى لخلق روح المشاركة الوطنية يجب ان يكون اهم اهداف هذا المؤتمر, دمج الجميع فى مصير الوطن ولو بالوسيلة الديجتالية اهم من ازالة القذافى ( لاتنسوا المشاركة من داخل الوطن !!!! )

الرقمنة شئ مخيف لو استعمله القذافى فى تسخير افكاره واطماعه الافريقية ولن ازيد شيئا غير ان القذافى ونظامه ينظرون الى هذا السلاح من طرف واحد فقط الا وهوا سلاح التشويش والتخريب والقرصنة فيبدو هذا النظام مذعورا من كل شئ هوائى و مرقم لانه لايعرف الا صناعة الحدود والحواجزوالتخويف وعدم ايمانه برسالته الثورية فيحاول تشويش اذاعة صوت ليبيا وتخويف الشعب من دخول مواقع المعارضة الليبيه و اختراق مواقعنا الشريفه و تخريبها ومع ان المعارضة الليبيه لديها القدرات برد الصاع صاعين ولكننا ليبين اولا واخيرا ولا نرضى تخريب اى شئ ليبيا و لانحاول التشويش بل بالعكس نحن مرات عدة نقوم بنشر اخبارهم بطريقه نزيهة وطنية شريفه مثل مايحصل فى موقع ليبيا اليوم, ولكن النظام الليبى مبنى على عنصر الخوف فى كل شئ كان حتى فى قضيه لوكربى بمقايضته بمجرمات قاتلات بمجرم قاتل من عصابته.

السنة الدراسية انتهت و بكل فخر تحصلت لجنة المتابعه الالكترونية داخل المؤتمر الوطنى بنتيجة راسب وعدم الاعادة, لم تقدم هذه اللجنة اى شئ يذكر من حلقات و رسائل للداخل و لم تحاول تقريب الشعب فى الداخل والخارج من اجل رؤية وطنية واحدة و فشلت فى الدعاية لانجازات المعارضة وانتصاراتها بنقل الاعتصامات عن طريق فيديو للكثير من مستعملى النقال فى ليبيا و فشلت فى تركيز اهتمامها على فئة مستعملى الانترنت , فحسب الأحصائيات لكل مئة ليبى هناك ثلاثه ونصف مستعمل لشبكة الانترنت وهذا رقم مخيف فياترى كم من هؤلاء المئتين الف وعشرة تم الاتصال بهم ؟

الرقمنة سلاح ثمين لدى العقول الذهبيه والمعارضة الليبيه مليئة بالكوادر و ذوى الخبرات الالكترونية فأهمية هذه اللجنة الالكترونية فى المؤتمر الوطنى لا تنقص اهميتها عن اللجنة العسكرية او لجنة المتابعه, من وظائف اللجنة الالكترونية تسخير هذا السلاح لكل لجان المؤتمر بتقديم المعلومات و السبل المتاحة للاتصالات واولها نقل المؤتمر عبر الشبكة الالكترونية ومد جسور الحوار مع الداخل ومحاولة نقل جميع اهداف المؤتمر لكل ليبى فى الداخل او الخارج بكل ما اتيحت لها من فرص الاتصال.

لدينا مصور بارع مثل الاستاذ عمر الهونى الذى كدنا ان نجعله مصورا فقط للمظاهرات مع ان لديه الكثير من الموهبة لالتقاط صور ليبيه مؤثرة تعبر على الام و فقر ومأسى شعبنا ويتم نقلها داخل الوطن؟ فالصورة بالف كلمة وكذلك لدينا فنانين مثل الساطور الذى لايزال لهذا اليوم محليا ولم تستغل قدراته الالكترونيه فى بث افلامه داخل الوطن عن طريق الفيديو؟ ولدينا مخرجين بارعين يتحصلون على جوائز عالمية وللأسف لهذا اليوم لم نجد لهم اى محاولة اتصال من جانب اللجنة الالكترونية لتجهيز فيلم طوله عشرة دقائق عن مذبحة ابو سليم !!! انا اسف يا لجنة المؤتمر الالكترونية لقد فشلت بتفوق.

نبيل الشافعي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home