Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الملاك الوظيفي وما إدراك ما الملاك الوظيفي

لا يكف المسؤولين في بلادنا ليبيا في إصدار القرارات التي هي ضد مصلحة المواطن وتزيد هذه القرارات هم فوق هم المواطن.
من هذه القرارات التي كان لها أثر كبير على حياة المواطن العادي فزاد الشعب الليبي فقرا ولم ينعم بخيرات البلاد.

حيث ثم رفع أسعار المحروقات في أكثر من مرة ورفع الدعم عن السلع وارتفاع أسعار المواد الغذائية وحل الشركات العامة وتسريح أو طرد العاملين فيها بعد إن نهبت هذه الشركات العامة من قبل المسؤولين عليه.
ثم نأتي إلى القرارات التي تخص التعليم التي لم يكن له دور في تحسين التعليم إنما كان لهذه القرارات دو في تدمير التعليم. من هذه القرارات قرار ألغا الثانوية العامة وجعل الثانوية العامة ثنويات تخصصية أربعة سنوات ثم ألغو هذا القرار.

وقرار إغلاق الثانوية الشرعية أين يذهب طلبت هذه الثانويات هل يذهبوا إلى الشارع أم إلى أين.

نريد أن نعرف من أمر بإغلاق الثانوية الشرعية؟ هل لا يريد هذا المسؤول تعلم الشريعة الإسلامية هل يريد تحويل البلاد إلى علمانية؟ ومن أين تخرجوا شيوخنا وحفظت القران الكريم الذين شرفوا ليبيا في العديد من المسابقات العالمية فتجد الليبيون هم أصحاب الترتيب الأول هذا يرجع إلى فضل منارات وثانويات والجامعات علوم الشريعة .
صحاب قرار إغلاق العلوم الشريعة يريد الباطل والفساد لا الحق والخير لهذه البلاد.
والقرار الذي خلق مشاكل بين الليبيين قرار الملاك الوظيفي حيث لم يراع في تسكين الملاك الكفاءة والخبرة حيث نجد مدرا المدارس هم الذين يشرفون على تسكين المعلمين فمهم مارسوا الظلم بعينه على المعلمين مارسوا الوساطة المحسوبية القبلية وطرد الأكفاء من المعلمين الذين لهم باع طويل في التعليم أكثر من عشرون أو ثلاثون سنة وبين ليلة وضحاها أصبحوا في مهب الريح مطرودين من مهنة التعليم.
إن المسؤول الذي وضع هذا القرار يريد القضاء على التعليم في بلادنا يريد خلق المشاكل بين المواطنين.
وإن تحويل من لم يسكن في الملاك إلى القوة العاملة ليس هذا حل. القوة العاملة هي أيضا تعاني من الكثير من الموظفين الذين منهم الكثير لم يتحصل على راتبه منذ عددت شهور!
أين يذهب هؤلاء المعلمين هل يحرقون شهادتهم التي سهروا ليالي طويلة من اجل الحصول على الشهادة أم تريدهم أن ينتحرون؟ وبهذا يقدموا حل لكم فقطع الأعناق لا الأرزاق أيها المسؤول.
ونرجع ونقول إن هذه القرارات فرديه ونحن الليبيين أصحاب السلطة والثروة والسلاح لم نقرر هذه القرارات الظالمة القاسية على المواطن الليبي.

لم نقرر في المؤتمرات طرد موظفين الشركات العامة لم نقرر في المؤتمرات رفع الدعم عن السلع لم نقرر في المؤتمرات ألغا الثانوية العامة لم نقرر إغلاق الثانوية الشرعية لم نقرر الملاك الوظيفي.
فليس لها الحق اللجنة الشعبية العامة في إصدار القرارات دون الرجوع للمؤتمرات.
وإذا يجب أن لا يصدر قرار حتى نقرر نحن أبناء الشعب الليبي لا انتم لأنكم ببساطة أيها المسؤولين لا تتأثرون أنتم ولا أبنائكم لأن أبنائكم يدرسون في الخارج لا يتأثرون بهذه القرارات لا رفع الدعم عن السلع أو ارتفاع أسعار المواد الغذائية.
فإنكم تعيشون على حساب أموالنا تمصون دمائنا.

فهل هذا هو المواطن الليبي الحر السعيد.

فهل بهذه القرارات الفردية نحقق ليبيا الغد.

إبراهيم محمد احمد النعاجي
aalnaaje@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home