Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

تعـقيب عـلى الدكتور ابوبكر بعيرة
شعور الانتماء والمواطنة

السيد الفاضل الدكتور ابوبكر:

تحية من الله مباركة

فى معرض حديثك الصحفى يوم الاحد طلبت من المواطنيين ان يهبوا لانقاذ الوطن ,وان لايدعوة فريسة للضمائر المتعفنة....

اخى الفاضل هوءلا من باع الوطن قبل الضمير فرقوا بين الوطن وبينهم , فاصبحوا هم والوطن هو , فلقد تفردوا بهويتهم الخاصة التى سلبتهم الانتماء الى الكل وجعلوا مصالحهم الشخصية وما يحققونة من كسب مادى او معنوى فى ظل البيئة الفاسدة التى يعيشون بها هو انتماءهم اليها لا الى الوطن حتى القت بهم فى قعر البئر ,,,,الهاوية .

الانتماء الى الوطن يستلزم شعور عقلى ووجدانى يحدد مشاعر الفرد وولاءة لموطنة وشعبة ,,, وبروز الفردية وتغلب المظاهر المادية هما علامتان لتقلص شعور المواطنة ,, فالمواطنة مشاركة واحترام حقوق الانسان والقيام بالواجبات تجاة ابناء وطنه ووطنه اولا.

حظنا وحظ ليبيا العاثر ان يكون هوءلا السرقة والمجرمين فى حق الوطن ممن ولدوا على ارض الوطن ولكن سيدى ليس لديهم الشعور بالوطنية تجاة ليبيا فليس لديهم انتماء او حب او شعور بالبذل والعطاء لها فليس كل من ولد على ارض ليبيا بليبي .

النظام السياسى الموجود بليبيا لا يسمح بخلق الشعور بالمواطنة لانة لا يخضع ابناء المجتمع تحت مظلة قانونية واحدة تعطى نفس الحقوق والواجبات .

مبداء البقاء للثورى والمتزلف واللقاق والنهاق هم ما افرزة هذا النظام الصدىء والذى ادى الى القضاء على الشعور بالنتماء والمواطنة تجاة الوطن .

فالمواطن ترك فريسة لهوءلا الاشرار فتنازل عن حريتة وكرامتة ليواجة حياة صعبة فى ظل اشترار الفساد .

النظام السياسى ساهم فى قتل المبادرات الجادة والفردية لاصلاح الوضع الراهن والقائم وذلك يتمثل فى تعزيز النظام لسلطة هوءلا السرقة الاشرار وبخلق السلبية تجاة اى محاولة اصلاحية كما حدث بخصوص تقرير الشفافية حيث ذكرت ان اللجنة الشعبية العامة لم تتخذ اى سياسات محددىة للتحسين من وضع الشفافية وان الدولة الليبية غير جادة من حيث متابعة الامور الى نهايتها .

الدولة سيدى لا تخلق شعور الانتماء والمواطنة هاتان صفتان تتمخضان من هوية الفرد فمن لا هوية لة لا انتماء ولا مواطنة لة .

الحل دكتورى يكمن فى تغيير جذرى لمن هو على راس الهرم يتبعة تنازل سفلى فى بنية الهرم حتى يتم القضاء على الفساد المستشرى فى جسم وطننا الحبيب ,,,,, من غير هذا سيكون الامر مجرد عبث واهدار للوقت والمال .

هذا ردى على المقال الصحفى الذى اجرتة جريدة اويا مع الدكتور ابوبكر بعيرة والذى تم نشرة بصفحة ليبيا اليوم الالكترونية والذى تم رفعه من الصفحة الرئيسية لمن يريد الاطلاع على المقال الصحفى علية ان يجدة بارشيف لييا اليوم .

وطنى 100


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home