Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

لنجعـل المؤتمر الوطني مرجعـيتـنا

يتعرض شعبنا الليبي الي ارهاب الحاكم القذافي عدو الشعب الحقيقي والذي اثبت انه بالفعل مدمر الاجيال والبني التحتية والفوقية لهذا الشعب المنكوب . لقد تأمر القذافي مع اخرين وغرر ببعض المغفلين من ابناء ليبيا با شهار السلاح في وجه الشعب الليبي وانقلبوا علي الشرعية الحقيقة لليبيين واستقلالهم الذي نالوه بعد تضحيات بالدم والاراح وكل مايملكون . جاء هذا الدجال بالعنف الدموي ضد ابناء ليبيا الشرفاء الابرياء ليحكم هذا الشعب علي جماجم افضل رجالاته وعاث في بلادنا فسادا منذ ذلك اليوم الاسود الذي يعتبر من اكبر الكوارث التي حلت باي شعب في التاريخ المعاصر . اننا في ليبيا نتعرض للابادة الجماعية علي يد هذا العدو المخبول والمجرم ، ينفذ جرائمه في ابنائنا بايدي ليبية مجرمة استخف عقولها ودربها علي العدوان والاجرام.

· وليلعم الشعب الليبي ان القذافي خائن لهذا الشعب ومتأمر عليه وليس له شرعية في احتلاله بقوة السلاح ولن تكن له شرعية مهما طال احتلاله لبلادنا.
· لم يطلب الشعب الليبي من القذافي والفئة الضالة الخائنة التي اعتدت علي استقلال الشعب الليبي بان يقودوا الانقلاب المسلح ضد شرعية الشعب التي اتفقت عليها كل قوي شعبنا الليبي .
· الشعب الليبي يجب ان يؤكد دائما علي حقوقه الوطنية في الاختيار الحر والسلمي لمن يخدم مصالحه من ابنائه المخلصين الاكفاء .
· الشعب الليبي يجب ان يؤكد علي حقه الطبيعي في التصرف في ثرواته الوطنية في بناء مؤسساته الاجتماعية والاستمتاع بها .
· الشعب الليبي يجب ان يؤكد علي ان يكون امنا مطمئنا في وطنه وحقه في الملكية الشخصية مقدس وحقه في حياة كريمة مقدس .
· الشعب الليبي يجب ان يؤكد علي حقوقه وواجباته وان لا يسمح لاحد بالاعتداء علي حقوقه وان لا يتقاعص عن اداء واجباته الوطنية .

ومن هنا يجب ان يكون واضحا لنا جميعا ان التعامل مع القذافي وزمرته يجب ان يكون علي اساس المحتل والمغتصب لحقوقنا ، ولن يستقيم حال الوطن الا بدحر القذافي وهذه الفئة الضالة عن كاهل الشعب الليبي . فنحن علي حق والقذافي علي باطل ولا يجوز ان نقبل و نقر بالباطل ونسلم به ، لانه اصبح امر واقع وتقادم بعامل الزمن . فمهما طال الزمن يبقي الباطل باطلا والحق حقا .

العدو القذافي اتقن لعبة البقاء علي كرسي الحكم واستعمل كل الادوات في ذلك ومن بين هذه الادوات البشر الذين استخف عقولهم وكذلك استعمل اموال الشعب الليبي التي سخرها في خدمة بقائه وضد ابناء ليبيا . لم يترك العدو القذافي اي شي للصدفة ، فهو يستعمل التصفيات الجسدية والقتل الجماعي والخداع والسجن والارهاب والتخويف والقمع والتجويوع والحرمان والافقار والحصار والاعلام. انه عدو شرس لا يتورع في استخدام اي شي وكل شي في الحفاظ علي بقائه علي سدة الحكم ليس لديه محرمات ولا اخلاق ولا عهود .

وعلي الرغم من امتلاك القذافي كل هذه الادوات الا انه يبقي غير مطمئن ولا هانئ البال . وكيف يهدأ بال السارق المعتدي؟ فنحن نعرف عنه انعدام الثقة في جميع الذين يحيطون به او يتعاملون معه ولا يأمن احدا . تعامله بالغدر والخداع .

رغم طول المدة التي قضاها هذا المجرم في الحكم فان نهايته تلوح في الافق . ونبشر كل الوطنيون الاحرار من ابناء شعبنا الليبي بان معارضتنا بالداخل والخارج بدأت تتصاعد وتتشكل وتفعل فعلها ضد ظلم القذافي وقمعه وتضغط علي الطاغية ونظامه وتعلو المطالبات بضرورة التغيير وان اصوات هذا الشعب تتعالي يوما بعد يوم في المقالات والتحليلات والتحقيقات والاخبار التي تنتشر علي المواقع الالكترونية علي شــبكة الانترنت . مواقع تتألق وتكشف ممارسات هذا الدجال وعصابته وتحرض شبابنا علي اسماع اصواتهم وتفتح المجال واسعا لمشاركاتهم في اعلاء كلمتهم ضد قوي البغي والطغيان القذافية . ونبشر شعبنا بان النتائج مشجعة علي تنامي العداء للقذافي بين شبابنا ، فقد علمنا بان كتيب الدستور يوزع فيما بينهم وصور علم الاستقلال تتبادل علي الهواتف النقالة للشباب الليبي وهذا ان دل علي شي فانما يدل علي تصاعد نبرة التحدي للقذافي وجماهيرته التعيسة . ان هؤلاء الشباب الذين يتزايد اقبالهم علي التواصل من خلال الانترنت ، هم البركان الذي يوشك ان يتفجر في وجه الدجال قريبا باذن الله .

الخيار الوحيد والمبدئي هو الخيار الذي تبناه المؤتمر الوطني في مؤتمره الاول في لندن عام 2006، وهو تنحي القذافي عن جميع سلطاته التي اغتصبها ظلما وعدوانا من شعبنا الليبي الحر . وان تستلم البلاد حكومة وطنية تتكون من ابناء ليبيا الاكفاء المشهود باخلاصهم ووطنيتهم لمدة عام حتي يتسني للشعب الليبي اختيار من يمثله عن طريق الانتخابات الحرة النزيها . وان يحتكم الشعب الي دستور وحكم القانون والتداول السلمي للسلطة .

اما وان سقط كل الرهان علي خيار مايسمي بالاصلاح والذي لم يتبناه القذافي او ينادي به ابدا (فالقذافي والاصلاح طرفي نيقيض) ، وانما تبناه اخرون نيابة عنه وبدون تقديم اليات حقيقية او تصورات واقعية مما يثبت انه مجرد خدعة قذافية اخري . فعليهم الان الكف عن الخوض في متاهات حاكها وخطط لها القذافي واعوانه وان عليهم الان الانضمام الي الشعب الليبي الذي ينادي بالتغيير الجذري والكامل وان يشاركوا في العمل علي انهاء الاستبداد في ليبيا .

النضال من اجل تحرير ليبيا وحرية الشعب الليبي طريق طويل وصعب وشاق وعدونا القذافي عدو مجرم قاتل لا يحترم الانسان ولا القانون والاديان ولا المبادي ولا الاخلاق الانسانية . ولكن هذا لا يثنينا عن نيل حقوقنا في تحرير وطننا وانتزاع حريتنا وتقرير مصيرنا .

والان وقد اثمر تعاون جميع فصائل المعارضة من حركات وطنية ومن مستقلين وطنيين في انتاج المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية لنظام القذافي الفاشي ، فما علي الليبيين الان الا تكثيف جهودهم والانضمام اليه . ولنجعل المؤتمر الوطني الان هو المرجعية الليبية لنضال شعبنا الليبي حيث لا يوجد لدينا البديل في الوقت الحاضر ، فعلي الكل العمل من خلاله وتقوية الجهود المبذولة لنجعل منه قوة فاعلة تقود الي النصر علي القذافي الفاشي واعوانه خونة ليبيا . " وما النصر الا من عند الله"

احمد مسعود القبائلي
06/05/2007


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home