Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

صك الغـفران لبنى صهـيون

لقد ذكرنى مؤتمر صهاينة ليبيا والذى عقد فى لندن بتاريخ 31.5.2007 وحضور بعض السدج العبطاء من الليبيين بما حدث عام 1976 عندما ذهب المقبور السادات للكنيست راكعا منبطحا ومستجديا عقد صلح واستسلام مع بنى صهيون والذى سمى فيما بعد بالتطبيع حفظا لماء الوجه العربى.والذى كان البداية النهاية لحالة الانهزام والخذلان التى تعانيها الامة منذ ذلك الوقت وحتى هذه اللحظة والشواهد كثيرة على اثر ذلك فى ضعفنا وهواننا وقد استغل الصهاينة هذا الضعف فى المغالاة فى ابتزازنا واصبحنا بذلك مدعنين لرغبته واملاءاته.
لم نعد ننطق بكلمة لا ولم نعد نملك الشجاعة لمواجهته ونتسابق لحضور مؤتمراته واجتماعاته فى نفس الوقت التى تدمر وتقتل الات حربه عشرات بل مئات العزل من الشعب الفلسطينى. لقد كان الانبطاح فى بادىء الامر لحكامنا ليطال الان مثقفينا ومؤتمر لندن خير شاهد على ذلك .واصبحت صفحاتنا العنكبوتية تتبارى فى نشر الاعيب بنى صهيون.
ان جرائم بنى صهيون والاقلية اليهودية الليبية هى دائما جزءا لا يتجزا من المشروع الصهيونى الكبير قد فاقت كل الحدود واصبح بعض مثقفينا يصافحون ويقبلون ايادى المجرمين الملطخة ايديهم بدماء اخوة لنا فى الدم والعرق والعقيدة وكأننا نبارك لهم اعمالهم واصبح الانبطاح هو ديدن هذه الفئة الذليلة فى الوقت الذى تسفك فيه دماء الابرياء فى فلسطين المحتلة فى صور حية مباشرة نشاهدها يوميا على شاشات القنوات الفضائية وتغتصب املاكهم وينتهك شرفهم على مراى ومسمع منا دون ان نحرك ساكنا ومنا من لا يتوارى عن مصافحة وتقبيل ايادى هذه الفئة المجرمة التى عاتت فى بلادنا فسادا وحرقت الزرع والنسل واغتصبت الارض والعرض.
ان صهاينة ليبيا لايختلفون فى اى شىء عن بقية بنى صهيون فى مساندتهم المادية والفعلية للمشروع الصهيونى وابنائهم هم جنود يقومون فى هذه اللحظة بدبح وقتل العشرات من الفلسطينيين العزل ونحن نبسط لهم ايديناو نصافحهم وكان شيئا لم يكن .
اين النخوة .. اين الشهامة .. اين الشرف .. اين الكرامة.. اين اغاثة الملهوف الذىيصرخ وباعلى صوته فى كل فلسطين طالبا النجدة والاغاثة من هؤلاء المجرمين الاوباش...
لقد خسئتم ايها المنبطحون بحضوركم لهذا المؤتمر الصهيونى الذى جرى فيه وبكل وقاحة تزييف التاريخ الليبى امام اعينكم وجعلوا من انفسهم محررى ليبيا من الاستعماردون ان تعترضوا او ان تحركوا ساكنا .. لقد كان حضوركم للمؤتمر خزى وعار يمس الليبيين جميعا وتشجيع لهذه الشرذمة المجرمة لابتزاز ليبيا والليبيين. ولقد برهنتم على انكم انذال والشعب الليبى الذى عاصر اليهود يعرف حقيقة هذه الشردمة وماقامت به من اعمال ضد مصلحة ليبيا والليبيين سواءا أكان ذلك فى عهد الاستعمار الايطالى او فى العهد الملكى وانتم اخر من يصدر شهادة براءة فى حق هؤلاء الصهاينة.لانكم تجهلون حقيقتهم..
ان اليهود الليبيين قد بداوا مغادرة ليبيا طواعية الى فلسطين المحتلة فى الخمسينات واخذوا حقوقهم كاملة غير منقوصة وقلة غادرت ليبيا بعد حرب 1967 .. واذا قرر المنبطحون امام اى سبب دفع اى تعويضات لهم فيجب ان يتم تعويض الشعب الليبى لما لحقه من اضرار من قبل هذه الفئة المستغلة والتى لم يكن لها فى اى يوم من الايام اى انتماء لليبيا بل غدرت وخانت وتامرت مع المستعمر ضد مصلحة الليبيين وكرست جهدها وساهمت فى استعمار ليبيا كما يجب ان يعوض شهداء الطائرة الليبية التى تم اسقاطها من قبل الصهاينة فوق سيناء ام ان ارواح الشهداء الليبيين ضاعت هدرا .. وكانهم ليسوا بشر ..
متى تستحوا وتكفوا عن اذلال انفسكم ايها المنبطحون .. متى تكفوا عن الوقوف مع اعداء الامة ومساندتهم..
فى ابتزازهم لليبيا والليبيين ..ان ما تقومون به من اعمال دنيئة هى جريمة سوف تحاسبون عليها اشد حساب ان معاناة الشعب الليبيى كانت قاسية مع بنى صهيون عندما كانوا يسيطرون على كل اقتصاد ليبيا ويتحكمون فى ماكولنا وشرابنا ودوائنا.. وعندما كانت هناك بعض من ردة فعل من الشعب الليبى الحى ازاء هذه الفئة الغادرة بعد ما حصل عام 1967 من اذلال للانسان العربى والامة العربية بكاملها نصب هؤلاء المنبطحين انفسهم للدفاع عنهم .. فقد خسئتم الى يوم الدين على ما تقومون به من غدر وخيانة لارواح الالاف من الشهداء الذين تم زهق ارواحهم من قبل بنى صهيون ..
تمدون ايديكم الى هؤلاء الصهاينة فى نفس الوقت الذى تقصف فيه طائرات العدوغزة وتقتل وتنكل بالابرياء العزل..
تصافحون المجرمين وايديهم ملطخة بدماء اخوة لنا فى الاسلام ..
تنحنون لهم ومسجد الاقصى يدنس يوميا من قبل هؤلاء الانذال..
تزكونهم فى ابتزاز ليبيا ولكن ليس لديكم الشجاعة بمطالبتهم بتعويضات عما لحق الامة من دمار وقتل وتشريد طوال الستة عقود..
ان بنى صهيون مع اختلاف توجهاتهم السياسية لكنهم اوفياء للمشروع الصهيونى الكبير فى اقامة الدولة الصهيونية من النهر الى النهر وان من يحاول ان يصنف اليهود الليبيين خارج هذا المشروع لهو انسان سادج او يستعبط .. فهؤلاء لم يكن لهم فى اى يوم اى انتماء لليبيا رغم حملهم لجنسيتها وان حنينهم فقط للمادة التى يعبدونها وهم يعرفون مااصبحت عليه ليبيا اليوم خلافا عن فترة الخمسينات والستينات ولذلك هم يطرحون مشروع العودة واقول لهم ليبيا انتهت بالنسبة لكم ولم يعد لكم فيها مكان .. من يرضى بزرع جواسيس صهاينة فى ارضه وهل يلدغ الشعب الليبى من جحر مرتين..
اما للمنبطحين فاقول لهم تبا لما اقترفت ايديكم والخزى والعار لما قمتم وتقومون بم من خسائس الاعمال ولكنكم لن تفلتوا من يد الشعب الليبيى ليحاسبكم على خيانتكم وحينها سوف لن ينفع الندم.
وان غذا لناظره قريب.

ابن الهـيثم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home