Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

عـقبال مائة عـام من الخيانة يا غـدري

بعد كتابة العشرات من المقالات التى غمز فيها غدرى العوجة ولمز، لم يستطع الصبر أكثر، فأطلقها مدوية تصم الأذان بحب سيده العقيد.

رغم الانبطاح الشديد المقرف، لم تصل الشنطة إلى غدرى الحزين.

غدرى المسكين يريد أن يحصل على تقاعد مريح، ربما فى فلوريدا ، أو هاواى، أو فى شقة مفروشة فى حى الأندلس،خاصة وان علامات الشيخوخة بدأت تزداد وضوحا كما أظهرتها صورته الأخيرة .
الشيخ غدرى المعروف فى أوساط المساجد بميتشغان يتمنى لسيده سفاك الدماء وقاتل الشيوخ فى أدغال أوغندا،وصاحب مجازر تشاد فى حق الجيش الليبى والتشادى، ومرتكب جريمة سجن أبى سليم، ومهاجم السنة، والذى يريد لكتيبه الأخضر أن يحل محل القرآن، والذى يبشر بعصر الجماهير والنظرية الثالثة بدل دين الاسلام ان يعيش مائة سنة أخرى ليرتكب المزيد من الجرائم !.
للكتيب الاخضر مركز عالمى له ميزانية شبه مفتوحة وكادرموظفين كبير، وهو يترجم لعشرات اللغات، بل دفن فى اجزاء من الصحراء الليبية منحوتا على الرخام ، حتى تكتشفه اجيال المستقبل وتهتدى بهديه !. فهل فعل مثل هذا مع كتاب الله؟

ليس بعد ذلك المقال المشين سوى الرضا والسرور من قبل النظام لغدرى حتى وان تأخروا فى إرسال الشنطة ، لكنه لمن لديه ذرة من دين وحياء هو الخيانة والسقوط المريع فى أوضح صوره.

اليد التى خطت آيات كثيرة بخط جميل، تنكرت لدينها وأصبحت تخط القوادة الساقطة والمشينة فى مدح المجرمين.
يحسب غدرى أن معارضته للمعارضة تسوغ له الوقوف مع طاغية الشعب الليبى، وهذا من اسفاف وحمق غدرى ، وعدم إدراكه ان مقاله ذاك قد وضعه فى صف واحد مع الطاغية وزمرته.
ربما يحاول غدرى التنصل من عدواته للشعب الليبى ، لكن مقاله ذاك جلب له العار ووضعه فى صف المجرمين الذين يريدون لمحنته ان تستمر مائة عام ولا حول ولا قوة الا بالله.

ليس أمام غدرى سوى التوبة النصوح واصلاح ما خطته يداه.
ندعو الله أن يحقق لغدرى ما يتمناه بالنسبة لاخيه العقيد فيحشره معه يوم القيامة، فالمرء مع من أحب كما ذكر نبينا صلى الله عليه وسلم، وحتى لا يتسرع غدرى ويظن اننى حكمت له بالنار والعياذ بالله أقول أننى فقط أتمناه أن يحشر مع حبيبه، ولم أقل أين سيحشرا، فهذا علمه عند علام الغيوب.

نأمل كذلك من الليبين المقيمين فى متشغان وخاصة آن أربر ودير بورن أن ينشروا مقال غدرى بين رواد المساجد هناك حتى يعرف مسلمو ميتشغان حقيقة صاحب اللحية البيضاء.

عـبدالباسط الطرابلسى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home