Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

المقاتـلة ومن يحمل نفس الأفكار

كأي ليبي يتابع الاحداث ومجرياتها في البلاد ويهمه ما تؤول إليه الامور فيها ومن الطبيعي أن كل إنسان ينظر إليها ويفسرها إنطلاقا من المبادئ التي ينتهجها والاسلوب الذي يراه مناسبا للخروج من الازمة التي تمر بالبلاد فالتنظيمات ذات الطابع الاسلامي تجد البون شاعا بينهم فمنهم من يرى أن الحاكم في البلاد مسلم ( الاخوان ومن دار قي فلكهم ) ولكنه ظالم للعباد ولا باس من ركوب السفينة معه والاصلاح من داخلها ولسان الحال يقول أن المبنى كله جميل وأساسه صحيح ولا ينقصه سوى بعض الترقيعات هنا وهناك ( تحسين المعيشة, توفير السكن والعلاج الجيد وكافة المرافق الحيوية للبلاد ) وبعدها ياحمامه طيري طيري ورسي على برج الملاحة.
ويقولون بأعلى صوتهم نحن ننبذ العنف واستعمال القوة ( الجهاد ) في التغيير فحفظ النفس عندهم مقدم على حفظ الدين وهناك من يظن أنه طالما نطق بالشهادتين وترك العمل بمدلولهما فقد ظمن الجنة وقال فزت بها ورب الكعبة ويظن أنه في مرتبة أصحاب بيعة الرضوان ونسي او تناسى أن السيف لم يرفع عن أهل الردة عندما طلبوا ذلك من الصديق (ر ض ) حتى قال لهم يجب ان تقروا بأن قتلانا في الحنة وقتلاكم في النار ( أبي بكر الصديق على مقاييس البعض يحمل فكر الخوارج )ولعل البعض لم يقرأ قول الله عزوجل ( قل آبالله وأياته ورسوله كنتم تستهزؤن لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم ) فعندما نقول لكم دينكم ولنا دين هذا هو الاصل أحب من أحب وكره من كره وهكذا يجب أن تكون المفاصلة ولكن إنزالها علي الواقع له شروط ليس محلها الان.
فالله عزوجل يقول ( ونزلنا عليك الكتاب تبيانا وتفصيلا لكل شيء ) ( ما فرطنا في الكتاب من شيء )ونبي الرحمة لم يغادر الدنيا حتى بين لنا كل سنن الهدى ( أعزكم الله حتى دخول الخلاء علمنا الشرع آدابه ) وعندما يأتي زيد أو عبيد تحت أي شعار ويقول الشريعة جميلة ولكن العصر يتغير ولا بأس بأن نستورد بعض النظم والقوانين من مصادر شتى أو يقول لا علاقة للدين بالسياسة ( دع ما لله لله وما لقيصر لقيصر ) والدين عبادة في المسجد فقط أو يصرح بها على الملأ أن السيادة لله والشعب مصدر السلطات ( كبرت كلمة تخرج من أفواههم ) أو يقول آمنت بالبعث ربا وبالعروبة دينا ما له ثاني فبعض الطييبين يريد منا أن نقول لهؤلاء نعم نحن وأنتم لا فرق بيننا ولا زلنا في دين الاسلام طالما أنتم تحملون أسماء إسلامية وإذا قلنا غير ذلك فنحن تكفيريين وخوارج ونحن من طرفنا نقول لهم ولغيرهم أن كل من ينادي بتلك الشعارات فليبحث له عن دين غير الاسلام ولا كرامة لأحد.
فها نحن نعلنها مدوية في ارجاء المعمورة يإخواننا في جميع الفصائل المعارضة ( تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله ) ووالله ان رجوعكم للحق احب إلينا من الدنيا وما فيها وحرصنا على ذلك نبذل فيه الغالي والنفيس وشرطنا واحد فقط وهو أن يكون الهدف هو تطبيق شرع الله عزوجل واقعا ملموسا والشريعة الاسلامية هي المصدر الاساسي والوحيد والوحيد للتشريع.
عندها وعندها فقط سوف تجدونا الخدم لكم والجنود المطيعون ونحورنا دون نحوركم أما غير ذلك فلكم دينكم ولنا دين وليقل البعض انتم تكفيريين فلن ترهبنا هذه الاباطيل التي يدندن بها اهل الباطل واعوانه من غلاة المرجئه .
وأما الشق الاخر من الاسلاميين وهم المقاتلة ومن يحمل نفس الافكار فهناك وقفات.
**أظن أن الجماعة قامت على أعتقادا منها بوجوب الخروج على الحاكم الذي طرئ عليه الكفر والردة .
فهل تغير في الامر شيئا وأعلن الحاكم توبته وإستسلامه لأحكام الله عزوجل للتطبيق عليه سابقا ولاحقا ؟؟.
** حالة الاستضعاف والقدرة فهل الجماعة لم تاخذ في حساباتها هذه الامور إلى أن لطخت أيديها بدماء المخلصين ؟ أم أنها تتعامل من منطلق ان الله لم يتعبدها بالنتائج ؟.
** وهل مجرد القبض على معظم القيادات هو مبرر شرعي لهم للتراجع ؟ وإن كان كذلك لماذا لم تتراجع عندما قتل المئات من أفرادها في سجن أبي سليم ولا يزال المئات في غيابات السجون بل منهم من هو مجهول الحال والمكان ؟!!! .
** كانوا يقولون ولايزالون أن إمامهم أمامهم وهو الذي ترجموه واقعا فما الشيخ أبي يحيى والحطاب ووحيد رحمهم الله عنا وعنهم ببعيد.
** وليت شعري مالذي يطنطن به النعمان فنحن نتحداك أن تأتي لنا بورقة من الابطال الذين ذكرتهم ولك معهم اتصال فقط يقولوا لنا أننا فعلا ندرس في موضوع التراجع بجدية فقط هذه الكلمة ولماذا نكلفكم ما لا تطيقون قالرجال الذين عندكم دعوهم يخرجوا بيان يكذبوا فيه البيان الصادر .
التحدي مفتوح يادعاة الانبطاح.
أخيرا كلمة لجميع الشرفاء إخوانكم في المقاتلة ثابتون على الطريق باذن الله والتراجع ما له مكان في قاموسهم نعم قد تكون هدنه مع الطاغوت أما غيرها فلا.
أرجوا أن تكون الرسالة وصلت لكل المخلصين وأقول لبعض الطييبن أن العلاقات الشخصية والخدمات الانسانية في جانب والمبادئ والقيم في جانب آخر ولا مجال للمقايضة عليها .
والله غالب على امره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

اخوكم في الله
عـزالدين الترهـوني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home