Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وفاة احد أباطرة شركة التسويق الزراعي

توفى إمبراطور شركة التسويق الزراعي المنحلة المليونير علي زايد عن عمر يناهز الخامسة والخمسون عاما وذلك يوم الأربعاء الماضي بايطاليا التي نقل إليها بعد إصابته بجلطة دماغية والمتوفى اصوله من مدينة ترهونة ومقيم في مدينة سبها التي انتقل إليها والده منذ زمن بعيد. وكان علي زايد يعمل في بقالة الخضار بعد تركه الدراسة في المرحلة الإعدادية وكان المذكور يملك محل في سوق الخضار بمدينة سبها وعندما حرمت التجارة تحريم الخمر في العام 78 الحق هو ومحله بشركة التسويق ليعمل كبائع في محلات الشركة ولكن بحكم فهلوته فقد استطاع التسلق بسرعة السلم الوظيفي فمع بداية الثمانينات صار أمين اللجنة الشعبية لفرع الشركة بسبها وكان رصيد الفرع في ذلك الوقت أكثر من 12 مليون دينار بعثرها كيف مشاء وكانت الشركة وحتى تاريخ حلها تحتكر السوق الليبي فهي المستورد والمسوق الوحيد لكافة أنواع ألفواكهه مثل الموز والتفاح والخوخ والأجاص وخلافه بالإضافة إلى استيراد تقاوي البطاطس كما أنها تملك العديد من المحطات الإنتاجية في مختلف مناطق ليبيا كحظائر البيض ودجاج اللحم وبها أكثر من سبعة آلاف موظف ومن خلال احتكار الاستيراد تمكنت الشركة من تغطيت كل الخسائر والعمولات والرشاوي والصفقات التي يقبضها كبار المسئولين فيها.
في منتصف التسعينات صار علي زايد إمبراطور شركة التسويق بلا منازع ليخلف اعتى إمبراطور شهدته الشركة وهو المليونير حسن عون وهذا الآخر يملك مؤهل متوسط في المحاسبة ويعمل صراف في الشركة عندما كان يديرها الشيخ الزناتي أمين مؤتمر الشعب العام الحالي وهو من أوصى بتكليفه عندما نقل هو للعمل في مهمة خاصة بالدعوة الإسلامية التي كانت تدير وتمول عمليات القتل والإرهاب في الخارج تحت غطاء الدعوة الإسلامية والتي كان يرأسها الشيخ صبحي في ذلك الوقت. من خلال الصفقات والعمولات تحول حسن عون وعلى زايد من مجرد موظفين بالدرجة السابعة إلى أثرياء تقدر ثروة كل واحد منهما بالملايين في حسابات سرية بالمصارف السويسرية وقد افتضح أمرهما عندما حولت هذه المصارف قائمة بأسماء الليبيين الذين يملكون حسابات سرية بها أرصدة تقدر بالملايين ضمت المليونير حسن عون والمليونير على زايد إلى الاستخبارات الأمريكية اثر أحداث سبتمبر تستفسر إن كان هؤلاء ممن يشتبه فيهم بتمويل الإرهاب وتوقع البعض بأنهما سيعاقبان على ذلك ولكن لا حياة لمن تنادي.
حسن عون كان الصديق الحميم لعبد السلام جلود جمعتهما ألكاس والليالي الحمراء ولكنه أطيح به بعد طرد جلود بنحو سنتين وبعد تنحيته من الشركة ذهب ليقيم ويستثمر ما سرق في تونس وهو الآن يعد احد اكبر المستثمرين العرب في الجمهورية التونسية وهو معروف عند جميع ملاهي البحيرة فهو يصرف ببذخ فيها أما على زايد فاستمر في ليبيا بعد أن أفلست الشركة وحلت قبل ثلاث سنوات بسبب قراراته الارتجالية وفقد آلاف الليبيين مصدر رزقهم وربما الآن بعد وفاته ضاعت امواله في حسابات سريه.

عاشق ليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home