Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الأستلاب الحضارى الأمازيغي ... قيم ورموز نتوارثها من أجدادنا

نحن سكان ليبيا وشمال افريقيا من أكثر من عشرين قرن...ونفتخر بجبلنا وساحلنا وعروقنا التى كافح أجدادنا من اجلها ضدّ كل الغزاة المستعمرين من فنيقيين لرومان وعرب وأتراك وحتى الفاشيست الأيطاليين.صحيح أن بلادنا ليست محل للأغراء بحكم أرضيتها الصحراوية أو البعلية لكن رجالها كانوا يتغرّبون من أجل أحضار قوتهم وقوت عائلاتهم وأخص بالذكر جدّى الأول والذى فى عهد الأتراك هاجر ليبيا وعمل بتونس ثم انتقل الى قسنطينه فى الجزائر وفتح متجر ثم متاجر وهاجرت مجموعة من قبيلتنا منها من استلم محلات تجارة فى تونس ومنهم من حط الرحيل للجزائر واستمر الحال هكذا للعديد من شباب منطقتنا بالجبل الأشم حيث مقولة جدى الكبير فى السن أرض الله واسعة وكل من يطلب العلا يناله بعمله وثبوره...ولم نكن نعتمد على حكومات أو دولة لأعانتنا بل على أنفسنا وطاقاتنا الحيّة وكان الجبل أو جادو بالأحرى شجرتنا التى نأكل من خيرها ونحتمى تحتها من شعاع الشمس وهي شاهدة على أصولنا وبين فروعها تنعقد الأجتماعات للتخطيط والتنمية لكل القبيلة والأصهار...أننى لا أحتاج أن أذكر ان الأسس التى تقوم عليها الحضارة هي الفكر والقيم بما فيها الدين والمثل وعلى هذه الأسس تقوم المظاهر الحضارية البداعية من فنون وأدب وعمران وصناعة وطنية وتقاليد اجتماعية فى المنزل والملبس والشارع والمعاملات الأنسانية والتنظيم الأجتماعى من العائلة حتى القرية والمدينة والدولة.

صحيح نحن من اثرياء جادو لكن ساهم أجدادنا فى الكفاح ضد المستعمرين بمالهم وجاههم وأرواحهم سوى ان كان فى ليبيا او تونس أو الجزائر ولم نطلب لا جزاءا ولا شكورا وضحى الكثير من قبيلتنا بأرواحهم من أجل أن تصمد تمزغا وشعبنا ضد كل محاولات الأعداء للقضاء على شخصيتنا وأصالتنا....مات أحد أعمامى فى الأسكندرية غدرا من قواد عربى للطليان حيث كان مكلف من المقاومة الجبلية بأحضار السلاح من الأستانه -تركيا-عبر ميناء الأسكندرية ودفن هناك...وكان جدى الأكبر يكن له حبا واهتماما لاندفاعه وعطاه وكان محل ثقته وثقة كل القبيلة وكان يكلف بكل المهمات الصعبة والحساسة حتى وفاه الأجل فى خدمة وطننا...رحمه الله رحمة واسعة...كان مثلا لى منذ صغر سنى حيث تتوالى الحكايات عليه وعلى تفانيه السياسى وتعلّقه بالمبادئ والقيم ولا زال فى مخيلتى الى أن يوافينى أجلى...فياما من رجال ماتوا من أجل قضيتنا الأمازيغية وكلهم أمثلة لنا ولشباب المستقبل بأن لا ينحنوا لأحد الا للخالق وأن يتشبثوا بعروقهم وأصولهم وقضيتهم حتى الموت.

أن أعراب ليبيا يشتمون التونسيين والجزائريين والمصريين...لكن نحن نحترمهم ونشكرهم ونثنى على كل ما فعلوه لنا فى أيام المحنة والعوزة...والله على مانقول شهيد...والغريب فى أمرهم أن كل أعراب شمال افريقيا من بطون واحدة ويكرهون بعضهم ككره الشيطان للأنسان...

أتساءل فى بعض الأحيان ما لحق بنا من دمار وخراب وعدم أنسانية...سببه ارتباطنا بهذه الأعراب...وهل لمصلحتنا ومصلحتهم أن نأخذ نحن القيادة لعلّنا نخرج ونخرجهم من هذا التخلف والأنحطاط ونبنى مجتمعا آخر رموزه القيم والعدل والأخلاق كعهد انفصال المعز ابن باديس عن الدولة الفاطمية وازدهارها تحت خلافته...ذاك هو السؤال...

الأوروبيين يحصرون الحضارة فى أوروبا لأنهم يعتقدون بأن ميلاد الأنسان بدأ فى القرن الخامس عشر وأن الحضارة التى تستحق هذا الأسم هي الحضارة التى نشأت فى هذا القرن والعصور التى تلته وأنه حينما يحدث خلل فى قطاع من قطاعات هذه الحضارة الأوروبية فقد تعرّضت الحضارة الأنسانية الى أزمة ومن ثمه فقد تعرّضت الى خطر ماحق قد يأتى عليها.

أتساءل هل هذه النظرية صحيحة أم أن هناك البديل...وللحديث بقية.

حرر بأوروبا بتاريخ 10 من شهر الحرث-نوفمبر 2007

بقلم لغبر النفوسى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home