Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

تصريحات القذافي الاخيرة... حقد ام جنون

بسم الله الرحمن الرحيم
ان تصريحات القدافي الاخيرة خطيرة جدا حيت انه اطلاق اسهمه فى كل الاتجهات حتى اصابة موخرا جمهورية مورتانيا الاسلامية. ان تهجم القدافي على دولة دات سيادة على ارضها ومعترف بها دوليا وعضوة فى كل من الجامعة العربية والاسلامية ومنطمة الى الامم المتحدة والاتحاد الافريقي لاهو خير دليل وخير برهان على ان القدافي شخص معاق دهنيا وانه شخص افرط فى ممارسة الديكتاتورية حتى اصابته التخمة وانه شخص لايحترم الاخر فى اختلافه معه فى الراى وهو لايحترم العهود والموتيق التى تربطنا مع الدول المجاورة من حسن صدقة والاخوة .
وكدالك ضرب بعرض الحائط رغبة الشعوب الاخرة التى تعاكس وجهة نطرة فى طريقة وشكل هدا التغير .

ان وصف القدافي لشعب الموريتاني بانه بلد هامشي وانهم لايعرفون الاحزاب وانه شعب بداوي لايفقه شي وان الدي يحدت هو مسخرة ومهزلة با الاشارة الى الانتخابات الريئاسية في موريتانيا.

هده التصريحات لايمكن لها ان تمر مر السحاب بدون محاسبة او التوقف عندها لمعرفة مغازي القدافي فى دالك.
حيت ان القدافي يمتل سياسة دولة وهو رئيس لدولة مند اكتر من 38 سنة تقريبا حيت تهجم على دولة اسلامية شقيقة ونعتها با اوصاف لايمكن لها ان تخرج من شخص يمتل دولة ابدا.

ان هده التصريحات تاخد ماخد الجد عندما تخرج من رئيس دولة قضى اكتر من نصف عمره وهو رائيسا فى تلك الدولة اى ان له خبرة فى طريقة كلامه الا ان القدافي والدى يبدو انة لازال كما هو ولن يتغير ابدا ولازالت تتغلب علية وتطغى الشخصية العسكرية الديكتاتورية عندما يخرج بتلك التصريحات على دولة لها سيادة ودستور معترف به فى العالم.

ان شر القدافي استفحل اكتر فا اكتر واصبح مستطيرا على العالم عامة وعلى شعبنا الليبي الدى يعاني فى الداخل بصفة خاصة

ان القدافي قلق جدا على مصيره المستقبلي فى حكم ليبيا بعد اسقاط الطاغية المستبد الرئيس السابق معاوية ولد الطايع واستبدال نطام حكمه الشمولي بنطام حكم ديمقراطي راشد من خلال صنديق الاقتراع والتى من خلالها يقرر الشعب طريقة شكل الحكم فى الدولة وليس عن طريق الانقلابات المدمرة للبلاد والعباد

ان القدافي تزداد وتيرات خوفه اكتر فا اكتر عندما يرى بام عينه الطريقة الحضارية التى يتبعها الشعب الموريتاني اليوم.
وان التغير الحقيق والصحيح عندما دالك التغير بواسطة الشعب وبرغبته وليس بقوة سلاح الجيش وسطوته على مقدرات الدولة والدليل على دالك خوف القدافي بان تمتد هده العدوة داخل المغرب العربي كله وتعمم مسيرتها الناجحة على باقى الشعوب

حيت ان هجوم القدافي الاخير هو دفاع عن سلطته الشعبية المزعومة التى من خلالها يحكم البلاد بدون محاسبة من قبل برلمان او دستور.وحيت ان تلك التصريحات تنم على خوفه القدافي من تنامى تلك الطاهرة فى عدد من البلدان المجاورة واننا ادا نفسر تلك البهلونية المغلفة با الخوف والحقد والسداجة الا باحد الامرين

1-اما ان القدافي خائفا على مصالح الكيان الصهيوني فى موريتانيا بعد نتائج الانتخابات التى سوف تفسر نتائجها الايجابية على رحيل سفارة الكيان الصهيوني من موريتانيا
2-اما التفسير الاخر والدى اميل له بقوة هو ان القدافي اصبح شخص يخرف ولا يعرف ما يقول والدليل على دالك عندما نعت صدام حسين شهيد وروحه خالدة فى الجنة وزاد فى قوله بانه قديس لاحول ولا قوة الا با الله لااعرف من اين استنبط واستنتج تلك الاستنتجات والافكار التى قالها.
لاشي يفسر ماقاله الا شي واحد الا وهوا ان القدافي اصبح شخص مجنون وبداء فى مراحلة الاخيرة في الحياة (التخريف)

وفي الجانب الاخر شاهدنا فى الايام الماضية عندما صرح امين خارجية القدافي بان ليبيا لن تشارك فى القمة العربية المقبلة فى المملكة السعودية وجاءت عدم مشاركة القدافي على لسان شلقم بان سيده القدافي منزعج لانه لم يتم اعلامه بتحويل القمة من شرم الشيخ الى الرياض وعلل على دالك بانه خلل اجرائي لم يتم فيه مشاركة دول المغرب العربي

لاشي يمنع القدافي فى حضور تلك القمة الا خوفه من مواجهة الملك عبد الله وجها لوجه فى عقر دار الاخير وكدالك خوفا ان يسمعه دات الكلام الى افحم القدافي على الرد على تلك التصريحات القوية للملك الشجاع العبد الله. ولكن هدا العام سيخلو مكان القدافي الدي شغله مند اكتر من 37 سنة كلها تهريج وكميديا وبهلونيات وجنونيات قدافية التى لا يمكن ان تتصورها او ان تخيلها .
وهده حقيقة وبعتراف احد روؤساء الدول العربية عندما قال دات مرة ان العقيد القدافي له جو خاص فى القمم العربية لما يطفئه من نكت ومزاح الى حد القهقهى وزاد على دالك بان الزعيم الليبي شخصية متيرة لضحك والاستغراب من تصرفاته العفوية وطريقة كلامه وشكل هندامه .

ولكن عزاي فى هدا كله اى ان العدر الوحيد الدى اجده للقدافي بحيت لا اطلمه وهى ان القدافي شخص عسكري لم يعتاد على الحياة المدنية وانه لم يتلقى العلوم الكافية فى صقل حياته بشكل صحيح وحضاري وحيت ان بعض العسكر تغلب علية العقد النفسية خلال مدة تدريبة فى محيطه العسكرى الدى لا يعرف للمحاورة طريقا.

فا القدافي عاش وحيدا فريدا منبودا من الاخرين ليس لبشاعة وجه فقط حاش خلقة الله وانما لااسلوبه الجاف الدى لايعرف سياسة محاورة الاخر الدى يخالفه الراي .

وفى الختام
باسمي وباسم الشعب الليبي جميعا اعتدر عن هجوم القدافي للدولة الشقيقة فى موريتانيا واننا ادا نشد على ايديكم ونبارك جهودكم على الاسلوب الدى اختاره الشعب الموريتاني فهدا هو الاسلوب الاسلامي والحضاري لاختيار المنهج الجديد في شكل الحكم المستقبلي للدولة العصرية وهى خطوة في الاتجاه الصحيح ولكم منا التوفيق وفائق الاحترام

جهـاد عـزام ـ السويد
jihaad-azaam@maktoob.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home