Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

( مؤسسة الخلاعـة والمجون ) وما خفي كان أعـظم!!

ظهرت على صفحات موقعكم العديد من الرسائل الممهورة بأيدى مرتزقة مرتشين والتى تمتدح او بالاحرى تطبل لسيادة الديكور عبدالله عثمان وتجعل منه ديك وسط كومة من الدجاج فحين ما هو الا طاووس ونمرا من ورق ينفخ ريشه متى ما احس بالخطر.
وبنظرة واقعية وملخصة وبعيدا عن الحشو الفراغ فراغ عقل كاتبها نصل الى حقيقة واحدة وهو ان هده الرسائل ماهي الا اقنعة يراد بها تزيف وتزوير وطمس حقيقة وواقع المركز المزري والواقع وحتى النخاع فى الرذيلة والفساد والدى يدل على ضحالة مستوى ديكتاتوره عبدالله عثمان
كما ان هده الكتابات اظهرت بوضوح من يحيط به من ساقطين مرتشين:
فأى فائدة ترجى من عبريد مثل يوسف الصوانى بتوليته مدير تنفيدي لمؤسسة القدافي فسجل الطوب (صوان) فى مركز الكتاب الاخضر لا يخلو من النصب والمجون .
فمن ليالى لندن الحمراء الى خروجه منهزم وبحجة ضعيفة فى احدى القنوات المرئية .
الى التملق والنصب بأسم ادارة المركز
وفى توليته بهدا المنصب لعبة دكية من الدكتاتور عبدالله عثمان فى الالتفاف على قرارات مشروع سيف الاسلام واحكام القبضة على مشروعه الاصلاحي من اناس عديمي الضمير والاهلية واسألوا اهل المركز عن صولات صوان وقصصه الغرامية (ح .ر ) ان كنتم لا تعلمون.
سامي الطيف :الاخوانى يعرف نفسه واين يصرف مهام سفره والتى لم يغادر فيه بيته .
المبروك : حمار الدبش والبارع فى الكذب والقوادة وفن الارقيلة.
محمد حامد :الشوال الدى يقود اكبر شبكة دعارة فى المركز بالاضافة لكونه مدير اكبر شركة نصب اسكانية فى ليبيا . ميلاد مومد : مارد المصباح الاسود انتقل من خدمات غرف وتنظيف الحمامات بفندق الجفرة الى رئيس قسم المالية لا يجيد حتى فك الخط مؤهلاته العلمية خريخ مدراس سبها الابتدائية.
فاطمة الجروشي ( خالها السيد منصور الكيخيا ) وصاحبة اكبر عمليات الدعارة والقوادة ببنات المركز وحولته لسوق رائج للدعارة والمجون ( التخليص بالمركز والمبيت بفندق ونزريك ).
رمز القذارة الاخر عبدالسلام القماطي : عميل و مخبر برتبة شاويش سابق مبتز سجل عائلته ملطخ سارق لقوت الاخرين لا يجيد الا التملق والبصبصة قواد من الدرجة الاولى
دخل للمركز ( بشبشب الحمام ) بعد ان طرده من مصلحة البريد وهاهو كالمنشار يأكل حيتما دهب ولا يملك من مقومات الادارة غير فن القوادة والكدب والنفاق يدير حاليا المركز العربى للنصب والاحتيال.
سجله مليئ بالاسقاطات يتخد من القوادة والنصب مهنة له مند ايام وكالة الانباء والتى لم تستمر اكثر من ستة اشهر (اقصر فترة مدير وكالة ) حيث ازاحته قضية قتل اخيه المشهورة .
يعيش وارء 20 مرتزق من امثاله يتخد منهم غطاء لابتزاز الاخرين بما فيهم سيده عبدالله عثمان
رديلة فيلات ( ردينة الفيلالي) والتى ابت الا ان تلطخ اسم عائلة الفيلالي فى الوحل : سادية اسحاقية من الدرجة الاولى تعشق معاقرة النساء انشئت بمساعدة عبدالله عثمان اكبر مركز ليبي للخلاعة والمجون (فهل هدا ما بشر به الكتاب الاخضر) والتى تستضيف اكبر الماجنات. استطاعت هى والبصاص عبدالسلام القماطي خلق اكبر شبكة للدعارة والنصب والمجون والتى استظافت فى فترة وجيزة عشرات العاهرات وتقديمهم فى حفلات ساهرة لمسئولى وقيادى الدولة واختزلت مقولات الكتاب الاخضر فى الصرف على بنات الليل والابتزاز الارتزاق الاعلامي .
وبهدا تحول المركز من التبشير بالفكر الاخضر الى التبشير بالنصب والمجون وخلق شبكة للشراء والمتاجرة بالبشر والذمم . وتستمر رحلات ردينة الماكوكية فى العري والسفر والمجون وكأننا لا نعيش فى ليبيا بل في احدى كبريهات وشواطى اوربا للعري وقريبا قد نشهدها تمثل ليبيا بهز الخصر فى المحافل الدولية .
كل هدا يحدث وبغطاء من الديكور عبدالله عثمان فهل هدا الاصلاح وهل هدا وجه ليبيا الغد .
الصور المرفقة توضح حجم الكارثة التى احلت بالمشهد الثقافي والفكرى الليبى وتبين حجم وحالة الاغتراب التى يعييشها الوسط الليبي فى زمن عبدالله عثمان .
قائمة سماسرة وعاهرات (ضيوف) رديلة لا تنتهي .
فمادا ستجني ليبيا من واراء استظافة العاهرة نضال الاحمدي صاحبة قناة الجرس للفضائح والمجون ((الصور المرفقة توضح حجم الهالة الاعلامية التى رافقت زيارة الاعلامية(المموس) نضال الاحمدي فحين هي لا تعدو ان تكون بوق اعلامى مشروخ وديكورا مهتري .
وهل تحول المركز سيادة الدكتور من اقامة الندوات واستظافت الشخصيات الفكرية الى استظافت وتوريد بائعت الجسد والشرف ومادا سنستفيد من كل هدا غير الابتزاز وهدر الاموال وخلق مجتمع ظلامي مليئ بالتناقضات بل والفضائح فقد لا نستغرب ان تناقلت وسائل الاعلام فضائح سهرات ضيوفكم الماجنة مع المسؤلين فى ليبيا فهى ستدخل من ضمن خفايا المجتمع الليبى ولاشك انكم المسؤلين عنها وكل شي بثمن .
هؤلاء هم موظفين عبدالله عثمان و الدين اختزلوا طريق مركز الكتاب الاخضر من شعلة تنير طريق الاخرين الى فانوس ملون يفوح بالدعارة والنصب والسكر والمجون فهل تحول ((عبدالله عثمان) القديس الاخضر الى رائد الاصلاح (الفجور).؟؟؟ سيادة الديكتاتور عبدالله عثمان لا يمكن ان نطلق عليه الا مشروع لتلميذ فاشل فعندما ادعى الثورية حاول اجهاضها بمشروع حلقته الحديدية ثم انتقل بخياله من اقصى اليسار(الاشتراكية ) الى اقصى اليمين وهو التستر خلف الاصلاح واحلام عبدالله عثمان الخرافية .
وكأنه بدلك قلد الغراب الدى قلد المشى وراء غيره فنسي مشيته ومن يكون واليكم دلائل تقليده الاعمى :
ـ عندما ادعى الثورية كان يركب سيارة ريناوت 25 فرنسية الصنع اما الان عندما ناد واعلان الاصلاح اصبح له اسطوال من السيارات الالمانية الفارهة .
ـ عندما كان يدعى الثورية كان يسكن فى شقة فى عمارات زاوية الدهمانى ..الان عندما امتهن الاصلاح يبنى اكبر مستوطنة فى طرابلس ( خلف مستشفى صلاح الدين ) بل في ليبيا لم يبنها القدافي نفسه.
ـ عندما كان يدعى الثورية كان لا يملك الا رقم حساب واحد بأسمه اما الان فيملك حسابات لجميع افراد عائلته .
النتيجة المنطقية تقول :ان عبدالله عثمان لم يكن يوما ثوريا والا لطبق مبدأ اول من يضحي واخر من يستفيد لدلك وعندما لم يجد ظالته فى رذاء توريته المزيف انتقل الى الاصلاح لكنى اخبره ان من ينادي بالاصلاح عليه ان يبدأ بأصلاح نفسه فأين الاصلاح من قصورك وخدمك وعاهرات الليل ومراكز الدعارة واين انت من سرقة قوت وعرق الاخرين اين انت والاصلاح من كل هدا هل سألت نفسك يوما لماذا يصر معمر القدافي على الاقامة في بيت من الشعر (الخيمة) اكيد انك لا تعرف اجابة دلك لكن سأجيبك لان القائد ثوريا ولم يسطنع الثورية يوما ً كان بأمكانه بناء افخر القصور التى تشيدها انت واتباعك فى خلة الفرجان ((حي الاميرطور عبدالله عثمان )) القدافي اباء ان يسكن ومازال يحس ان فى ليبيا فقير واحد اما انت فأدعيت الاصلاح وكنت اول من يترفع و يحارب الاصلاح اما انه لا يعدو الا ان يكون توبا ووجهاً جديد من وجوهك المهترئة . انتظروا الكثير فما اعرفه يفوق ما يعرفه عبدالله عثمان نفسه.

عـارف عـبدالله الخطري


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home