Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

المستشار و إبنهُ يتشاجران في درنة

يقول المثل:- ( شر البلية ما يضحك )
ويقول الشاعر :-
هَزُلت حتى بان من هُزَالِها ... أن سامها كلُ مفلسٍ

الحكاية :أن المستشار (جاب الله الحمر) الرئيس السابق لمحكمة استئناف درنة ورئيس التفتيش القضائي الحالي أساء للقضاء وإلى شرف المهنة وذلك بخصوماته البادية للعيان والتي لا تنقطع مع كل المحيطين به وآخر الخصومات مع (ابنهِ) المحامي وسرُّ الخصومة على مشيخة الزاوية التيجانية فكلٌ من المحامي(الابن)والمستشار (الأب) يريد المشيخة لنفسه والسبب وراء ذلك كله الطمع المادي حيث يصرف مبلغ (150دينار) لشيخ الزاوية فهما يتصارعان على هذا المبلغ الزهيد والادهى من ذلك أن الذي يرأس الأوقاف موظف من الدرجة السادسة والمستشار بدرجة رئيس محكمة استئناف فبهذا يصبح سيادة المستشار موظفاً لدى الأوقاف وهذه إساءةٌ أُخرى لهيبة القضاء.
وقد رفع المستشار قضية ضد ابنه وقد وصلت مشاكلهم إلى مدير الأمن الذي اتهمه المستشار الدرويش بالانحياز وعدم الحيادية .
ورفع قضية أخرى على ابنه أمام القضاء الإداري في بنغازي وكل الإجراءات باطلة كما يقول (القانونيون) . هذا المستشار أساء إلى القضاء بارتكابه جرائم السب والتشهير فإلى متى سيستمر هذا الوضع المهين – إلا إذا كان شيخ الدراويش قد أصِيب بالخرف (الزهايمر) ألا توجد جهات رقابية سواء في أمانة العدل أو غيرها حتى تضع هؤلاء العابثين عند حدهم .
ألا يليق بشيخ الدراويش أن ينزوي في زاويته ويبتعد عن ساحة القضاء والكيل بمكيالين .
لقد ساءت الأمور حتى أصبح القضاء في مدينتنا الزاهرة أضحوكة جراء تصرفات هذا الدجال وعبثه الذي لا ينتهي...فهل من مغيث؟.
والمثل يقول:-إن القرين بالمقارن يقرن... فلا يخفى على أحد من هم قرناؤه فكيف يمكن لرفيق الدراويش أن يهتم بمصائر البشر المؤتمن عليها.
أين أمانة العدل من هذا العبث؟...ولماذا لا يركن ويترك المجال لغيره فشيخ الدراويش لا يصلح أن يكون حتى شيخاً لدراويش فما بالك بهذا المنصب الذي تقلده ..فهل من مستجيب ؟!.

ابن درنة الزاهرة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home