Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

شيء عـن نرجسية القذافي

الأخوة الكرام: تحية طيبة ،،،،،،،،،،،،،، وبعد

اليكم فيما يلي بعض الاضاءات البسيطة والمختصرة لعلها تكشف النقاب ولو جزئيا عن نفسية القذافي ونرجسيتة الغريبة ، ومدى معاناة الشعب الليبي طيلة سنوات حكمه العجاف.

نظرا لافتقاره الى ما يفتخر به، فهو مصاب بعقدة نقص، جعلت منه انسان متأزم ذو مزاج عكر يفيض حقدا وحسدا على الجميع.

ومن البداية حاول ايقاف عجلة التاريخ والعودة الى الوراء لتزوير ماضي الآخرين، فهو لا يملك ما يمنحه الثقة في نفسه سوى الطعن في الآخرين وتشويه ماضيهم وحاضرهم بكل الوسائل وشتى الطرق وهي محاولة يائسة لتعويض النقص المتأصل في قرارة نفسه المريضة.

وهي أيضا محاولة مفضوحة عزيزي ( المفكر الملهم ) حتى ولو جعلت من والدك مجاهدا كبيرا وبنيت له نصب تذكاري، فقد اصبح هذا النصب شاهدا على أسوأ عملية تزوير، وهو تجسيد مادي مفضوح للكذب، وأوضح دليل على مدى حجم عقدة النقص لديك، لأن والدك كان مجندا مع الطليان بشهادة المجاهدين الشرفاء من قبيلة القذاذفه أنفسهم، ولقد سبق لوالدك أن قال في مقابلة تلفزيونية وبمنتهى السذاجة والعبط : أنه كان مع ( الكروانه ) أي مجند مع فرقة ايطاليه. بل انه أصيب بجراح أثناء احدى المعارك ضد المجاهدين ، وبالتالي فقد كان عميلا كبيرا للطليان ولم يكن في أي يوم من الأيام مجاهدا كبيرا ولا حتى صغيرا.

ومهما حاولت تشويه المجاهدين الشرفاء ، وهم الذين سطروا التاريخ بمداد من ذهب ، فانك لا تستطيع اخفاء عين الشمس بغربال ، فكثير من شهود العيان لا يزالون على قيد الحياة ، والحق كالزيت يطفو دائما ، فهم الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .

أيضا فان ( المفكر ) لا يتردد في تشويه تاريخ رجال أجمع العالم على نبوغهم في حقول عملهم ، أمثال الثائر العالمي تشي جيفارا ، الذى وصفه بأنه : ( هاو وليس ثائرا ) !! والقائد العسكري الفذ رومل الذي وصفه بأنه : ( فراشة في زجاجة لا ثعلب في صحراء ) !! الى آخر قائمة التشويه الطافحة بالحقد والحسد ، حتى انه تطاول على الأنبياء والمرسلين !!! فكل أفعاله وأقواله وحركلته وسكناته تنبىء عن نفسيته المتأزمة ، وعن مدى نرجسيته القبيحة.

فعلى رسلك عزبزي ( حكيم أفريقيا ) فمهما ألقيت على نفسك من ألقاب وأسماء ما أنزل الله بها من سلطان كالصقر الأوحد ورسول الصحراء والملهم، الى آخر القائمة المضحكة المبكية فى آن واحد ، ومهما ارتديت من ملابس عجيبة وغريبة ، ومهما استعملت من مساحيق وشددت جلدة وجهك الشيطاني ، ومهما تعطرت بأرقى العطور الباريسية ، فانك ستظل مثالا للحقارة والخيانة والفساد والغدر ، فالواقع يكذب الأدعاء ، وجرائمك البشعة سوف تكون ماثلة أمام أعيننا ومحفورة في عقولنا على مر الزمن ، وسوف لن يذكرك التاريخ الا كذكره لفرعون وموسوليني ، فحجم الفساد والدمار المادي والمعنوي جعل من ليبيا أطلالا دونها أطلال أمرؤ ألقيس.

أما جريمة حقن أكثر من اربع مائة طفل بفايروس الايدز ، وإعدام أكثر من ألف ومائتان سجين رأى دفعة واحدة وبدون محاكمة بسجن أبو سليم ،( هذه الجرائم البشعة التي ذكرتنا بأحد الأصنام الفينيقية الدموية التي يذبح لها الأطفال وأسرى الحرب كقرابين وهي الإلهة بعل ، التي يحمل اسمها ابنك هانيبال ( حنا بعل ) ، وهي تسمية تحوم حولها الشبهات وعلامات استفهام كبيرة ) وإسقاط طائرة الركاب الليبية بالقرب من طرابلس ، وحرق غابات الجبل الأخضر ، وغدرك برفاقك وأقربائك ، والاعدامات بشهر رمضان في ساحات الملاعب الرياضية ووسط الميادين العامة بالمدن الليبية فقد برهنت على مدى تفوقك على نيرون الذي أحرق روما وأعدم والدته.

وللعلم فان جميع الدراسات القديمة والحديثة تضع ظاهرة ( التفاخر ) بمثابة مقياس غير قابل للخطأ في تحديد حجم عقدة النقص ، ومدى العقم الذي يعاني منه كل متفاخر، فما بالك بالمتفاخر كذبا وزورا وبهتانا ، أمثال هذا ( الصقر الأوحد ) ، فذلك وبدون أدني شك خير دليل وأفضل مقياس لتحديد عقم العقم ، ومعرفة حجم عقدة النقص لدى هذا المتفاخر النرجسي الكاذب.

وانظر الى حسد هذا المتأزم ومدى حقده على كل مبدع متألق ولو كان مجرد معلق رياضي أو لاعب كرة متميز، حتى بلغ به الأمر الى قفل النوادي الرياضية ، ووصف الجماهير التي تشاهد المباريات بالمغفلين !! ، ولما افتضح أمره فتح النوادي على مضض ، ومنع ذكر أسماء اللاعبين اثناء نقل القليل والقليل جدا من المباريات ، والاكتفاء بذكر أرقام غلالاتهم فقط وفقط !!!

أيضا ذهب به الحسد الى منع ذكر اسماء الوزراء ( الذي يسميهم أمناء وهي مفارقة عجيبة اخرى لأنهم جميعا غير أمناء ) أما أسم سيادته فقد حفظناه لكثرة ترديده بجميع وسائل الأعلام وكأننا سنمتحن فيه ، وفي ذلك اشارة واضحة ودليل قوي على مدى حجم عقدة النقص لديه ، فالشكوك لانتسابه الى قبيلة القذاذفه أكثر من أن تعد وتحصى.

ولم يكتفي بمصادرة اسماء الناس وطمس هويتهم ، بل انه صادر أموالهم ونهب ثرواتهم واحتل شركاتهم وحتى سياراتهم الخاصة ، وعاث في البلاد فسادا ، وجعل من ليبيا سجن كبير بدون سقف ، وجوع الجميع بحجة الحصار المزعوم ، وامعانا في السخرية رفع شعار ( بالخبز والماء ) !!! واحرق السجل العقاري الذى يحتوي على شهادات الملكية الخاصة للناس ، لا لشىء سوى اذلال الجميع بسطوة الفقر والحاجة ، ويصبح هو الغني الوحيد ، وبالفعل فقد استحق لقب ( بو مليار ) بكل جدارة واستحقاق !!!

اما افساده للتعليم فحدث ولا حرج ، فقد حاول سيادته قفل المدارس ورفع شعار منزلية التعليم !! لينشر الجهل والأمية بالطبع ثم فرض ما يسمى نظام (الترحيل) ويعني ذلك الغاء الامتحانات بالمدارس، كما انه الغى تعليم اللغات الاجنبية ، لكنه استثنى أولاده وبعث بهم للدراسة في اوروبا !!! وكما افسد الرياضة بقفل النوادي ورفع شعار الرياضة للجميع ! افسد ايضا التعليم بتطبيقه ما يسمى نظام الترحيل ومنزلية التعليم ، أليس ذلك عجيبا وفوق العجب.

وبلغ به الأمر الى أن فتح حدود ليبيا لكل من هب ودب ليطمس الهوية الليبية ، وحرض الليبيين على الهجرة الى افريقيا التي وصفها بالجنة !! ونحن نرى بأعيننا مصير الفارين من ابناء افريقيا بسبب الفقر والحروب والأوبئة والمجاعات ، حيث تبتلعهم هوام البحر أثناء فرارهم بجلودهم الى أوروبا

ولا يزال الجميع يتذكر التصرفات الغريبة الشاذة كنظام ( الجمهرة ) الذي يعني الغاء التخصص الوظيفي !! والسماح لأي كان بتأدية أي عمل يحلو له كأن يعرج على أول مدرسة ويعطى حصة دراسية ، ثم يواصل المسيرة ليقرأ نشرة الأخبار بالاذاعة ، وقبل ان يعود الى البيت يقوم بمهام رجل الأمن الشعبي في المحلة التي يقيم بها ، وكنظام اللجان الثورية التي هي كالمجازر من دخلها أما ذابح أو مذبوح ... وهكذا دواليك. الى آخر القائمة من التصرفات الشاذة والغريبة والمريبة للمفكر صاحب النظام الجماهيري البديع ، والتى حاز بسببها على لقب ( عيدي أمين العرب ) .

وهذا قليل من كثير والسلام .

مع تحيات
منصور الصادق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home