Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

قرأت لك :
مواطن يسجن لمدة سبعة عشر عاما
وهو بريء بقرار من القضاء الليبي

صحيفة قورينا العدد 054
11 نوفمبر 2007

مواطن يسجن لمدة سبعة عشر عاما
وهو بريء بقرار من القضاء الليبي

قضيت سبعة عشر عاما من عمري في السجن وذلك بالرغم من تبرئتي من التهم المنسوبة إلي وذلك بقرار من القضاء الليبي . وخلال سنوات سجني تعرضت إلى اشد أنواع التعذيب ، كما تم الاستيلاء على منزلي وماتت والدتي دون أن أراها ، ومنعت أسرتي من السفر لسنوات.

وهكذا بدأ المواطن ًاحمد حسين إبراهيم برنية ً يتحدث عن معاناته التي عاشها داخل السجون فى ليبيا .

واليكم حكاية "برنيه"كما رواها لنا عبر صحيفة قورينا

مساء يوم الأربعاء الموافق 16/5/1984ف حضر إلى منزلي مجموعة من أفراد الأمن وبعد تفتيش المنزل بطريقة همجية قبضوا على ، ونقلوني بطريقة مهينة أمام والدتي وزوجتي وابنتي إلى مقرهم ، وبعد تحقيق استمر عشر ساعات تعرضت خلالها للضرب و الإهانة ، وبعد ذلك تم نقلى إلى سجن ابوسليم والذي تعرضت فيه إلى اشد أنواع التعذيب عن طريق الكلاب والسياط " والفلقة" .
ومازال بعض من آثار التعذيب في جسمي إلى هذه اللحظة ، ثم قدمت إلى محكمة جنايات بنغازي, وبعد عدة جلسات ومداولات ومرافعات وبعد أن شاهد القاضي أثار التعذيب على جسمي أمر القاضي بعرضي على الطبيب الشرعي ، ولكن المسؤلين في سجن ابوسليم رفضوا ذلك ، وفى الجلسة المنعقدة علنا بتاريخ 28/10/1985 ف صدر حكم تبرئتي ، وبعد صدور حكم البراءة وبذات التاريخ صدر أمر نيابة امن الثورة حين ذلك بالإفراج عنى وقد قامت نيابة امن الثورة بالطعن في الحكم المذكور من المحكمة العليا دائرة النقض .
وفى الجلسة المنعقدة علنا بتاريخ 6/2/1997 ف أصدرت المحكمة العليا حكما بعدم فبول الطعن وأثناء وجودي في السجن بدأت ماساتي وبدأت المشاكل تتوارد على أسرتي وعلى سبيل الذكر لا الحصر وفاة والدتي ، وقد حاولت أسرتي الحصول على موافقة لإخراجي من السجن للمأتم ، ولكن طلب أسرتي رفض .
وبعد وفاة والدتي تم الاستيلاء على مسكني عن طريق احد أفراد الأمن وبعد جهود ومحاولات تم إرجاع مسكني ، كما منع أفراد أسرتي من السفر لمدة خمس سنوات ، ومنعت ابنة آخى من السفر للتحضير والدراسات العليا في مجال الطب ، وكذلك منع ابن آخى من السفر في دورة في مجال النفط ، وأقصى ألامي ومعاناتي حدثت بعد خروجي من السجن فقد حرمت من الإنجاب الأمر الذي دفعني إلى السفر إلى الخارج بعد فشل العلاج في الداخل ، ولكن دون فائدة
وصرفت مبالغ طائلة على السفر إلى الخارج للعلاج ولكن معاناة الرجل في عدم قدرته على الإنجاب لا تقدر بمال الدنيا ... عموما... بعد قضاء حوالي سبعة عشر عاما و النصف في السجن وتحديدا بتاريخ 28/2/2001 ف قمت برفع دعوى ضد اللجنة الشعبية العامة واللجنة الشعبية للعدل أمام محكمة بنغازي بتاريخ 28/10/2002 ف.

وبعد عدة جلسات صدر حكم في محكمة استئناف بنغازي ضد اللجنة الشعبية العامة بدفع مبلغ مليون دينار تعويضا ، وهذا المبلغ لا يساوى شيئا لسنين العذاب التي عانيت أنا وأسرتي ، وللأسف إن هذا الحكم لم يتم تنفيذه حتى الآن وذلك بالرغم من انه واجب النفاد ...
ويبدو إن الإخوة المسئولين في الأجهزة التنفيذية يسترخصون دماءنا كمواطنين ليبيين ، فسعرنا اقل من المواطنين الأمريكيين والأوربيين الذين تم تعويضهم في قضية " لوكربى" والطائرة الفرنسية .
ونحن اليوم نقوم بمحاسبة أنفسنا ونطرح في انتهاكات ، حقوق الإنسان وقضايا التعذيب .
وعلينا أن نبحث عن الأسباب التي أدت أي هذه الانتهاكات ، ثم البحث بمعقولية في كيفية المعالجة حتى لا تقع الأجيال القادمة في أخطاء الماضي من ردود أفعال واحتقانات وبالتالي نضمن لهذه الأجيال القادمة " العيش بحرية وأمان ".

ولا تتأتى هذه الأشياء إلا في ظل دستور يحمى الجميع ، فلا احد ينكر انه قد وقعت تجاوزات وانتهاكات بشعة في ظل ظروف معقدة ، ونحن اليوم نقف في محاسبة الذات ، ولا نريد أن نقول " عفا الله عما سلف " .
أيضا لا نريد الانتقام ، ولكن نطالب بتطهير أجهزة الدولة من الأشخاص الذين مارسوا واشرفوا على التعذيب والذين للأسف مازالوا أشخاصا نافذين حتى هذه اللحظة ، ونطالب الأجهزة التنفيذية أن تنفذ أحكام القضاء بكل شفافية, سيما وأن الدكتور سيف الإسلام طالب مرار وتكرار باستقلالية القضاء.

وختاما نأمل ونحن نستعد لتدشين أفاق واعدة لليبيا الغد, نتمنى أن يرفرف السلام على ليبيا الحبيبة وان تتعزز دعائم دولة القانون و ألا تتكرر مثل تلك الانتهاكات .

صحيفة قورينا العدد 054
11 نوفمبر 2007


أ. ض.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home