Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إستنهـاض برقة!

برقة .. هي الإقليم الشرقي من البلد المسمى اليوم بـ( ليبيا ) حيث يغلب على هذا الإقليم الطابع العربي الاسلامي الصرف .. وبرقة هو الاسم التاريخي والطبيعي لهذه المنطقة التي يعتز سكانها بهذا الإسم المجيد ويرتبط بمخيلتهم الشعبية بالأمجاد وجهاد الأجداد .. وبرقة كمنطقة وإقليم لها إمتداد طويل في عمق التاريخ تماما ً كما لها إمتداد في عمق مشاعر الليبيين البرقاويين .. وقد أعلنت برقة إستقلالها الذاتي عام 1949وكانت الدول العربية التي إستقلت يومها سبعة دول فقط ولذلك وحينما أعلن البرقاويون تحت إمارة الأمير إدريس السنوسي إستقلال برقة في الأول من يونيو من عام 1949 أعتبرت دولة برقة المستقلة تحت مسمى ( إمارة برقة ) يومها الدولة العربية الثامنة التي تنال إستقلالها في العالم العربي! .. وعن هذه الدولة ألف المؤرخ العربي الكبير (نقولا زيادة) كتابا ً بعنوان: ( برقة : الدولة العربية الثامنة )!؟ .. ثم ونتيجة تداخل عدة عوامل محلية ودولية ولرغبة قيادات سكان أقاليم طرابلس وبرقة وفزان حيث كان الإيطاليون قد أطلقوا على هذه الأقاليم الثلاث جميعا إسم ( ليبيا ) وأعتبروها الشاطئ الرابع لإيطاليا ! ..
إتفق أمراء وقيادات هذه المناطق والاقطار الثلاث - بعد تحرير ليبيا في خضم الحرب العالمية الثانية التي إنتهت بإنتصار الحلفاء - على إقامة إتحاد موحد للأقطار الثلاث والشعوب الثلاث أي شعب طرابلس وشعب برقة وشعب فزان في دولة واحدة! وأمة وطنية سياسية واحدة مع محافظة ك ل قطر وكل شعب على نوع من الإستقلالية الذاتية في الهوية المناطقية وفي إدارة شؤونه الخاصة في حدود ولايته ومن ثم ظهرت الى الوجود السياسي – ولأول مرة – تاريخيا ً وجغرافيا ً – إسم دولة ليبيا تحت مسمى ( المملكة الليبية المتحدة ) والتي أعلنت للعالم عن وجودها وإستقلالها في الرابع والعشرين من ديسمبر من عام 1951 !.. وعلى الرغم من هذا الاتحاد السياسي الذي جمع الأقطار الليبية الثلاث إلا أن ( برقة ) ظلت تحتفظ بإسمها التاريخي العزيز وبشخصيتها العربية وهويتها الخاصة وإدارتها المستقلة إلى أن تم الإنقلاب بشكل مفاجئ وسريع وغير مفهوم على العقد الإجتماعي السياسي الإتحادي الذي قامت عليه أساسا ً الدولة الليبية وأتفق عليه الأباء المؤسسون لهذه الدولة ! .. حدث ذلك في العهد الملكي و إبان وزارة السيد محي الدين الفكيني عام 1963 ودون أن يستشعر البرقاويون يومها خطورة ما قد حدث (!!؟؟؟) مما أدي بالمحصلة – وتحت النظام الوحدوي الإندماجي المركزي – إلى إذابة ( الهوية البرقاوية ) الخاصة للمنطقة شيئا ً فشيئا ً ومن ثم إلى تغييب ( برقه ) بالكامل عن الوجود !؟؟ .. وهذا خطأ تاريخي عظيم وفادح وقع فيه البرقاويون يوم وافقوا على هذا النظام المركزي البغيض ! .. و قد تكون بالفعل – وكما يذهب بعض الباحثين – بأن وراء إلغاء النظام الإتحادي ( مؤامرة خبيثة ) حيكت خيوطها في الخارج والداخل بغرض طمس الهوية البرقاوية وإنهاء وجود برقة ! .. ثم جاءت كارثة الإنقلاب العسكري لتكمل مهمة إنهاء وجود ( برقة ) بعد أن بدأت عملية هذا الإنهاء منذ عام 1963 في ظل العهد الملكي !؟؟؟ ..
هذا ماحدث بالأمس ! .. واليوم يطمح الكثير من أحرار برقة في شرق ليبيا الى إعادة الأمور الى نصابها الطبيعي والتاريخي العادل بالعودة الى النظام الاتحادي ( الفيدرالي ) بأقاليمه الليبية الثلاث المتحدة .. هذا النظام الإتحادي الذي أسس على أساسه الأباء المؤسسون دولة ليبيا الحديثة .. مع السماح لهم – أي للبرقاويين – بإستعادة هويتهم البرقاوية الخاصة في ظل الهوية الوطنية العامة للدولة الليبية .. وليس أمام كل المصفين في ليبيا اليوم من العقلاء والشرفاء الا الوقوف مع هذا الحق المشروع وهذا المطلب الشرعي المتنامي لعرب برقة ! .. وإذا لم يتم الإستماع الى هذا المطلب المشروع وفهمه بشكل صحيح والتعامل معه بشكل ديموقراطي وعقلاني وجاد ومنفتح فإن مسار ال! مطلب البرقاوي – بسبب القمع تحت شعار الوحدة الوطنية ! – قد يتخذ مستقبلا ً – لا سامح الله – المسارالمكروه والمحذور ! .

البرقاوي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home