Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ما هكذا تؤكل الكتف يا سعـادة الوزير الأسبق

بسم الله الرحمن الرحيم . والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين
في البداية أتوجه بالشكر إلى الأخ محمد بن علي (بن واصل) على الحلقة التي أجراها يوم الأحد الفائت والتي حاور فيها سعادة الوزير الأسبق الدكتور محاسب محمد المقريف.
وبما أني لم أكن الحاضرين ولاكن وبفضل التقنية ومجهودات أخونا الصحفي والإعلامي الاستاد حسن الأمين تمكنت من متابعة الحلقة مسجلة، وأحببت أدون هنا بعض الملاحظات التي تمنيت أن أكون حاضرا لألقيها على سيادة السفير الأسبق الدكتور محاسب محمد المقريف.
لقد تحدثت يا دكتور وأسهبت في الحديث ولأكثر من مرة عن جرائم القذافي وزمرته الفاسدة، وتناسيت بأنك في يوم من الأيام بصاص برتبة وزير. ومن منا لا يعرف كيف يحصل أصحاب المناصب في دولة قدافستان على مناصبهم. ففي أيام دولة ليبيا المستقلة كان الرجل المناسب في المكان المناسب بدأ من الموظف البسيط ولاكن في قدافستان تعطى المناصب كلّ حسب حقارته وقوادته، فالموظف مثلاً يكفيه ليصل إلى منصب رئيس قسم أن يكون لديه لياقة في كتفه من هز الأيدي في الهتافات. ولا يصل أحد ليعمل كصحفي في جريدة الزحف الأخضر مثلاً إلا أن يكون خبيراً في الكتابة ( في القوادة والتقارير ). أما وأن يكون أميناً أو وزيراً ( هههههه فحدث ولاحرج ).
فبالرغم من معرفتنا بماضيك ولاكن أحسنا الضن بك كما أوصانا خير الخلق عليه الصلاة والسلام، وقلنا لقد تاب الرجل وعفا الله عما سلف وأيضاً لست أنت الوحيد من عمل مع نظام قدافستان, فأغلب رموز المعارضة الحالية كانوا مثلك. ولاكن صدق من قال يموت الزكار وصوابعه يلعبوا.
فبحكم أنني لست من تنظيمكم (جبهة الصمود والتصدي) ولا أنتمي لأي تنظيم أخر لأنني وبكل صراحة أكره القدافي ومن على شاكلته وللأسف الشديد كل أغلب التنظيمات الليبية تنتهج نفس دكتاتوريته، فمثلاً لو تكلم أحد على قيادات الجبهة فتقوم الدنيا ولا تقعد إلا على رأس من تكلم. أهذه الديمقراطية؟
وبحكم أني عشت أيام طفولتي وبدايات شبابي أيام الملك الصالح (إن شاء الله يسامحنا على المظاهرات اللي درناها ضده أيام الدراسة) وأيضا شهدنا ما آلت إليه الأمور في دولة قدافستان، فعرفنا الديمقراطية التي كنا نعيشها. فأفاجأ بالمغالطات العظيمة التي سمعتها من المحاسب المقريف. فأحببت أن أوجه هذا السؤال.
ألم تذهب إلى سيدي إدريس في منفاه في مصر متوسلاً وبخبث سياسي ظناً منك أن الرجل الطيب الصالح ستنطوي عليه حيلتك القذرة ويأكل الطاجين.
وكذلك الذي طعنت في شرعيته الرجل الصالح الطيب رحمه الله الملك الدستوري الحسن الرضا السنوسى، ألم تذهب إليه في بيته في لندن وبكل غباء وخبث سياسي عارضاً عليه أن ينظم إلى تنظيمكم لكي يكون لكم الشرعية والأحقية في الاستيلاء على السلطة.
وسؤالي هنا. إن كان ولي العهد لا يملك الشرعية فلماذا هرولت إليه مسرعاً ومن معك قبل غيركم ممن تهافتوا عليه عارضين نفس عرضكم غير أن عرضكم كان الأكثر إغراءً بحكم وكما قلتم بأنكم أكبر تنظيم بحكم الملايين من الدولارات التي سرقتموها والتي كانت تأتيكم كدعم من الرئيس صدام حسين وبعض أجهزة المخابرات الدولية.
وهناك مغالطة أخرى تناسيتها ألا وهي أن جلالة الملك الحسن الرضا رحمه الله كان مريضاً وكان مصاب بجلطة سببت له شلل نصفي وأنت أدرى مني بذلك فأنت قابلته في بيته ولم يحصل لي هذا الشرف. وهذا لا يسمح له بالظهور في الإعلام لأن نفسه عزيزة رحمه الله.
فالأجدر بك وبأمثالك المتملقين المحبين للسلطة أن بايعتموه في تلك الفترة، فنحن نبحث عن الشرعية التي ننطلق منها في نضالنا ضد القدافي لتحرير ليبيا وهو يملك هذه الشرعية الدستورية والتي لن تسقط عنه حتى وإن انتزع منه التنازل بقوة السلاح بعد انقلاب أيلول الأسود وأنت من الشهود على ذلك يا سعادة الوزير الأسبق.
ولاكن وما خلصت إليه من اللقاء أنكم وكما قال لي أحد شيوخنا الأفاضل عندما رآني أقرأ كتابكم، دعك من هذا المتملق فعندما سقطت ورقته من شجرة قدافستان نبث في شجرة المعارضة. والله المستعان.
هناك الكثير من الحقائق لا أستطيع كتابتها الآن إلى غاية أخذ الإذن من أصحابها لكتابتها، وادعوا الله أن يوافقوني على ذلك لكي يعرف شعبنا من هم رموز الأحزاب وخباياهم وألاعيبهم.
هُدم السد وظهر يأجوج ومأجوج يا سعادة الوزير الأسبق والسفير الأسبق والأمين العام لجبهة الصمود والتصدي الأسبق.
وانتظرونا فلدينا المزيد.

أحمد عبد السلام
Liby_from_libya@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home