Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

تحية لأسد طبرق

تحية إكبار وتقدير للمناضل جاب الله موسى حسن، إنه ضمير برقة الحي الذي يعبر عن معاناة شعب برقة، بينما ترى بقية الكتاب غارقين في النفاق والزيف باسم الوحدة الوطنية المزعومة، والتي لم تجلب إلا الخراب والدمار لبرقة وشعبها الصامد. لا يوجد حل لإنهاء النظام الفاسد في ليبيا إلا بأن يطالب شعب برقة بالاستقلال كلياً عن جماهيرية العار. لقد امتص حكام طرابلس كل خيرات برقة وتركوها في فقر وتخلف وبؤس، لقد حقنوا بسمومهم أكثر من 450 طفلاً من أطفالنا ثم باعوهم في أسواق صوفيا وباريس بثمن بخس من أجل أن يستردوا مجرماً من مجرمي المقارحة وليوقعوا مزيداً من صفقات الأسلحة لتزداد فرص العمولات والرشاوى التي لا يستطيعون العيش بدونها.
إن خذلان الطرابلسية لشعب برقة لا يحتاج إلى دليل، فكتّاب برقة في الداخل كالمناضل الطبرقي الصامد عبد الرازق المنصوري أشجع مليون مرة من كتّابهم في الخارج. ولا عجب من صمتهم فكل شيء في طرابلس على ما يرام، فمستشفياتها لا تعاني من أي إهمال، وموظفوها يستلمون رواتبهم في آخر الشهر بدون أي إشكال، وطلابهم يخرجون في بعثات دراسية لأوروبا كل يوم، وسجونهم تمتلئ بأبناء برقة البواسل، فالذلة والمجاعة والفقر فرضت على البرقاويين وحدهم. ثم يدعي المنافقون أن دعوات الانفصال تخدم النظام، بل إن الحقيقة التي لا غبار عليها أنهم هم الذين يخدمون النظام، فكل حقول النفط التي تغدي الاستبداد في ليبيا موجودة في برقة، وكل المواني التي يصدر منها النفط موجودة في برقة، فلو قطع هذا الشريان الحيوي عن نظام الشر سينهار في أيام، فالوحدة في صالح المجرم القذافي، وانفصال إقليم برقة نهاية له ولحكم القذاذفة إلى الأبد.
استمر في ذكر الحقائق يا جاب الله وشعبنا البرقاوي من ورائك، ولا تهتم بنهيق الحمير. سدد الله خطاك، وكثر من أمثالك الشجعان الذين لا تأخذهم في الحق لومة لائم. ونعاهدك أننا سننتقم من كل الذين شاركوا في مأساة برقة، وعلى رأسهم الخونة الذين عاشوا بيننا وباعونا بثمن بخس لقبيلة القذاذفة الفاسدة، لن ننسى أبداً ما صنع فينا الأنذال مهما طال الزمن. ولن ننسى موقف الإخوان المسلمين المخزي المتحالف مع أبناء الشياطين وسيظل خذلانهم للمعارضة الليبية وصمة عار في تاريخهم إلى الأبد. كلهم سيدفعون ثمن خيانتهم عندما تأتي ساعة الحساب إن شاء الله تعالى.
لا للوحدة مع الجلادين وعاشت برقة حرة مستقلة.

طبرقي ثائر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home