Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فرج أبوعـشه.. فاقد الشيء لا يعـطيه

لست مضطراً أن أخوض في تواريخ عديده كالتي دونها أبوعشه في مقاله الفاقد للمعني والمضمون ككاتبه تماماً الذي يتظاهر فيه وكأنه العلامه بشوؤن الشعب الفلسطيني والناصح لحركة حماس (مدرسة النضال والتضحيه) رغم أنها فعلاً تحتاج إلي النصح في مثل هذه الظروف التي تمر بها اليوم ويمر بها الشعب الفلسطيني والعربي ولكن لا يجب أن يكون النصح من أمثال أبو عشه.
كيف لك أن تكون ناصحاً يا أبوعشه لمثل هذه الحركه التي كان كل أبطالها وشهدائها منارة طريقها وطريق فلسطين العربيه للتحرير, كانوا سادة النضال وملوك التضحيه وأساتذة التنظيم، وكانوا ولا زالوا جزء من الشعب والشعب جزءٍ كبيراً منهم، تنافسوا علي الشهاده فكانت طلائع شهدائهم الذين أعجز عن ذكرهم جميعاً أمثال الشهيد الشيخ أحمد ياسين والشهيد الدكتور عبدالعزيز الرنتيسي وغيرهم الكثير رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته، عاشوا مع الشعب وفضلوا الشهاده علي حياة الذل والخنوع وبيع الأوطان بالرخيص.
هم ليسوا مثلك يا أبوعشه لتكون ناصحهم، ليسوا مثلك يعيشون علي فتات وفضلات أسيادك الغرب وكأني بك تذكرني بأحمد جلبي العراق (اللص العميل) وغيره من التبع الذين يتاجرون بالأوطان مقابل أطماع شخصيه ويدعون أنهم فرسان التغيير وأنهم هم وحدهم أبطال التحرير والمبشرين بالحريه واليمقراطيه.
إنك يا أبوعشه فاقد لكل شئ حتي لذاتك فكيف لك أن تعطي شئ أيها البوق الثرثار لأسياده . كتابتي هذه لا تعني التعظيم من شأنك لأنه لا شأنك لك إنما توضيحاً للأخرين من انت؟ ومن تكون؟ ولا ينطبق عليك في نهاية القول إلا ( فاقد الشئ لا يعطيه ).
وللحديث بقيه.

إبن تـلال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home