Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

لماذا صمت الشارع؟

طلعت علينا الليبية الفضائية في شهر رمضان بعد أشهر قليلة من بدء بث الليبية الراديو وعلى ما سمعت فأن القناتين هما لمؤسسة القدافي وبالتالي المسئول الأول عنهما المهندس سيف الإسلام الدي قال المدعون عنه مؤخرا بأنه على خلاف مع القائد... يأولاد الــ( الظفر ما يطلع من اللحم) فكفوا عنا ايها الفاشلون المحنطون الدجالون.. المهم موضوعي ليس هذا أنما القناة الفضائية: عندما رأيتها للمرة الأولى كان ظني أنها شئ جديد في الشكل و المضمون بعد ان باتت أداعة الجماهيرية (اتحشم.. والله أتحشم) في بلد لا تنقصه الإمكانيات ولا الكوادر... انا من الليبيين الدين يؤمنون بأن ابناء ليبيا قادرون على الكثير الكثير.. المهم الفضائية الليبية كانت نقطة ضوء في عتمة اداعة الجماهيرية التي فقدت مبرر وجودها أصلا مند العصر الحجري!!
لدي بعض الملاحظات على القناة الجديدة: أولا: اين برنامج الشارع يحيك؟ لماذا توقف؟ أمل إلا يكون البعض قد تضايق منه لأنه صريح وقوي ومن تم أقنع المسئولين بايقافه عن الظهور..ثانيا:هناك هبوط كبير في المستوى بعد شهر رمضان المبارك وأنني أنبه الي خطورة الأمر : لأن أن تكتسب جمهورا تم تخدله فقد تفقده الي الأبد خاصة الجمهور الليبي الدي تعود على دجل الإداعة وكدبها المعروف. ثالثا: القناة تفتقد للتنسيق المرئي المطلوب والمعروف: أنا لست أعلاميا الا أنني أعرف بعض البديهيات من بينها تباث جدول او خربطة البث وهذا مفقود تماما فكل يوم هنالك خريطة بشكل مختلف ورابعا: القناة يجب أن تقدر على المنافسة عربيا وليس فقط ليبيا فمحليا انا متاكد أنها (ستضرب كما يقال) بسبب غياب المنافس لها وخامسا: القناة تفتقد للبرامج الحوارية مع انني الاحظ انها بث تجريبي الي الآن وعليه ربما لا نلومها وسادسا: القناة يجب أن تعتمد على العناصر الليبية: لا أعرف كم من الليبيين فيها الا أنني لا حظت من الأسماء أنهم قلة: مثلا لا بأس أن تأتي بعناصر فنية من دول أخرى ولكن الإعداد والتطوير يجب ان يكون ليبي العمل والجوهر: أعطوا فرصة لشباب ليبيا المبدع: ولقد أعجبني المقدم الجديد طارق المعلم الدي يقدم برنامج الشارع يحكي: الشاب جديد لم اسمع به من قبل الا أنني أرى أنه سينجح وعليه ان ينتبه الي عدم الإستفزاز للضيوف وعليه ان يكون أكثر صبرا وأكثر قدرة على المناورة مع الضيوف فيعطيهم المجال للرد والإجابة ويعرف كيف يحصل على ما يريد منهم.. ولا حظت ايضا الأخ الدي يقدم برنامج منبر النور وأستطيع القول انه جيد الا ان أسلوبه متخلف بعض الشئ ولكنها البداية ولا شئ يعوزها او ينقصها كذلك لفت نظري أسم آخر وهو مصطفى الفيتوري المشرف على برنامج الشارع,, الرجل لا أعرفه الا أنني سمعت به وأطن انه غير مقيم في ليبيا من قبل وكان في هولندا حسبما أذكر.. ان كان هذا هو: هذا الرجل حسبما عرفته في ندوات ومؤتمرات في أوربا بارع الي حد كبير وهو قدير جدا في الكتابة: لقد قرأت له مقالات عديده في صحيفة العرب و مجلة الناقد ومقابلة في صحيفة أمريكية من سنوات: عيبه الوحيد انه عصبي بعض الشئ وحاد الطبع الا أنني أجزم بأنه سيكون مفيدا للمحطة.
كما أنني لا حظت الإعمال التي قدمها فريق بنغازي: صالح الأبيض مثلا: هذا مبدع ليبي أعرف له بعض المسرحيات الا أنني لا أري أنه مفيدا للمرئية: الرجل مسرحي وكذلك زميله خالد الشيخي: المسرحيون لا يجيدون الشاشة وهم دائما لا يحبونها: هولا يجب أن يعتني بهم المعنيون بشكل أفضل.
أنني أتوجه بالنداء الي المهندس سيف وأقول له: العناصر الليبية ممتازة لو أعطيت لها الفرصة وأكرر هنا الأسماء: طارق المعلم: له مستقبل كبير ان وجد من يهتم به: الدكتور الفيتوري: هذا الرجل (لقطه) للمحطة يجب عدم التفريط فيهم كلهم: كذلك القريو في المسموعة: هذا الشخص لم أسمع بأسمه ولكنني أسمعه أحيانا عبر الإنترنت: انه جيد وقابل للتطور وكذلك معد برنامج الصحة: عيبه انه أحيانا كثيرة يقدم معلومات قديمة الأخت التي تقدم صباح الليبية: مزيدا من الجدية : انها ممتازة ولكنها تركتب بعض الأخطاء القاتلة منه تقديم معلومات غير صحيحة عن بعض الدول مثلا وكذلك عن الأبراج: الأبراج في القرن 21 والله ارى الأمر غير مناسب أبدا!
انني أحي هذا العمل وأنوه الي ان من يقود العمل يمكن ان يكون غير أعلامي ان كان يملك القدرة و وضوح الهدف ولهذا السبب فأن مدير المحطة حسبما علمت هو رجل أعمال سابق: هذا ليس عيبا العيب هو الفشل فقط... وأحدر من الفشل وهبوط مستوى القناة: من شهر رمضان الي الآن فارق كبير جدا....أمل ان أرى اعلاما أفضل في ليبيا الغالية.

ع . عـبدالحميد
ليبي مقيم في اليونان


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home