Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الفروخ والصورة الكاملة

كعادتي وأنا أتصفح أخبار ليبيا وليبيا المستقبل وباقي الصفحات الناصعة شدني مقال السيد ( أبو بكر الشايب) ( الفروخ) في الـ 25 من نوفمبر 2006ف ومن عنوانه تعرف قيمة الكاتب والكاتب ليس أبو بكر الشايب كما أدعى كاتبه ، لأن أبو بكر الشايب عمره تسعون عاماً وكونه رجلاً جاهلاً لا يفرق بين الهجائية والأبجدية ، ولكنه رمزاً للقذاذفة فهو شيخهم الموقر .
وكاتب المقال بالكاد يتعدى أحد الأربعة ــ:
إما أن يكون إبراهيم عبدا لسلام منسق الجامعات بمكتب اللجان الثورية ، وإما أن يكون عبد الله عثمان رئيس مركز أبحاث الكتاب الأخضر ، وإما أن يكون أحمد قذاف الدم منسق العلاقات الليبية المصرية وهو الأرجح وإما أن يكون ميلاد معتوق مدير إدارة أملاك ليبيا ، والقاسم المشترك بين هؤلاء إنهم قذاذفة القبيلة الحاكمة في ليبيا .
فلم يتطرق كاتب المقال لأي قذافي من أصحاب المراكز العالية والحاكمة في ليبيا .
فيما يعرف كل الليبيين أن فرخ الفروخ وقيصر الفساد في ليبيا هو ( أحمد محمد إبراهيم ) الأمين المساعد للمؤتمر الشعبي العام فعيوبه وحماقاته وسرقاته بات معلومة لدى ألقاصي والداني تنطلق من قضائه على التعليم وتجهيل العباد وتمر بتفرده بالقرار في الدولة الليبية وتنتهي كالعادة بوابلٍ من الفضائح أخر حادثة الـ 2003ف.
ثم أين كاتب المقال من أحمد قذاف الدم منسق العلاقات الليبية المصرية ورئيس شركة الاستثمارات الخارجية الذي يفتخر بهتك عرض القاصرات بفنادق القاهرة .
أين الفرخ إبراهيم عبد السلام قاتل الليبيين بجامعتي الفاتح وقار يونس وراعي شركات الفساد داخل الجامعات الليبية كتعاقده بشركات البناء والتشييد وشركات الإعاشة .
أين الكاتب من (عبد الله عثمان) الرجل الثاني في ليبيا كما يصطلح الساعة ورئيس مركز أبحاث كتابكم الأخضر والمستشار الأول لسيف الإسلام والمتخصص في تمكين من يواليه في المناصب القيادية داخل الدولة وخارجها .
كيف تناسى كاتب المقال المهندس ( إبراهيم علي إبراهيم ) حامي سرقات القذاذفة ، كما لا ننسى ( خميس القذافي) مدير مصرف التحول للإنتاج الذي نهب قُرابة الـ 450,000,000 د.ل على هيئة إقراض لشباب القذاذفة كأن يقرض أحدهم 500,000 ألف د.ل ، مثلاً وبعد سحب المبلغ من قبل القذافي المقترض وبمبلغ أخر يدفعه المقترض للسيد خميس القذافي مقابل شطب أوراق المقترض أي إخفاء ملفه حتي لا يُلزم بسدد المبلغ المقترض بذخٍ بخٍ آل القذاذفة ، حتي مدراء الشركات النفطية جُلّهم قذاذفة سامع يا سيف يا كذاب إلا لا.
ولنمر عم بعض الغلابة الذين لم يتوقف الكاتب عنهم ولو لبرهة ، هاهو الحاج قرين أمين شعبية سبها والذي يملك أكثر من 10,000,000 د.ل في تشاد بلدهم الأول ، كما لا يفوتنا الفرخ ( مسعود عبد الحفيظ ) مخرب سبها بمشاريعه الوهمية ولا يسمح بإنشاء أي مشروع مركزي بداعي أن الطرابلسية لا يحبون سبها وبات أحرص على تعمير سبها من البغدادي المحمود وأبو زيد دورده وعلي أبوجازية.
كيف لم يخطر ببال الكاتب ذلكم الفرخ ( ميلاد معتوق ) مدير إدارة أملاك ليبيا الأمين العام السابق لتركة القذاذفة .
( إتحاد طلاب ليبيا) الذي غادره ميلاد على إثر إنفضاح تلك العلاقة الغرامية التي كانت تربطه بابنة القذافي الوحيدة بعد أن اصطحبته معها إلي العراق سنة الـ 1999ف ليبعد لبريطانيا تاركاً وراءه إتحاد الطلاب لولاي عهده الفرخ ( أحميد أبوصبع ) أمناً عاماً لاتحاد طلاب ليبيا ليغادره بعد ستة سنوات من السرقات ليرتقي سلم المناصب وفق النظام ألتوريثي لدى القذاذفة ليترك تلك الإرث المقدس بفضل ( أحمد البهيم ) لولاي عهده الآخر ( عبد الرحيم أبو صبع ) أبن عمه الشقيق تاجر البطيخ ( الدلاع ) بسبها ثم تاجراً للدخان ثم أميناً لاتحادهم الطلابي ليتولى أحميد أبوصبع رئاسة نقابة أعضاء هيئة التدريس الجامعيين وهاهو يفشل فيها كما فشل في إتحاد الطلاب والآن هو في صدد البحث عن مكاناً آخر للفشل فيه وقد يكون هذه المرة مستشاراً طلابي ببريطانيا بدلاً عن ( حامد مسعود القذافي ).
الزمن الآفات يا فروخ القذاذفة والعار وحده سيجعل منكم قطيعاً من النعام لا ملاذ لكم إلاّ الأرض لتُسكِنوا رؤوسكم إليها كما سكنها ملهمكم ( أحمد إبراهيم ) اللهم لا شماتة في الـ 2003 ف ، وما حدث لميلاد معتوق في الـ2000 ـ 2001 ف مع عشيقته ، وما جرى في الـ24 من رمضان المنصرم2006 ف لآل أبوصبع بعد مقتل أبن عمهم وفي عُقرِ دارهم حتي أنهم لم يتقبلوا التعازي فيه بداعي الدم ، وهنا فقط يصدق الكاتب وإن كان كذوب عندما تحدث عن تلك البدلة الخضراء ( بدلة الشغل ) التي كان يرتديها القذافي لأشرافه بنفسه على الإصلاح كان يفعلها فعلاً كلما حدث شرخاً في آله حيث تولي شخصياً فض النزاع القائم بين آل أبو صبع وآل منصور ضو .
كلمةٍ لمعمر القذافي ـ:
قطعاً أن عامة الشعب وبما فيهم أنا كان يحبكم ولن أقول لازال يحبكم .
ونرجع بك لتلك الأيام الأولي من توليك الحكم كانت صورتك لا تبرح خيل طفلٍ منا رغم أننا لم نحض بشرف رؤيتك كثيراً من الجيران والخُلان من سمّوا أولادهم بسمك وما أكثرها هُتافاتنا بسمك .
قلت الكلاب الضّالة قلنا كذلك لنفتح صفحة عداء مع أبناء دولتنا كنت الراعي لها مُستغلاً سذاجتنا وحُبّنا لك.
بالله عليك من عانى ويلات الحصر ومن دفع ضرائبه الباهضة ؟ هم نحن من عانى ويلات الفقر المدقع الذي تسببت فيه بتركك للحبلِ على الغارب وأبناء عشيرتك الأقربون عاثوا في ليبيا فساد.
ألاّ تستوقفك تلك العقول المهاجرة تاركةً لك البلاد لأنك خيرتهم وهم طلاباً أن يكونوا تحت وطأة ( عبدالرحيم أبوصبع ) أمين إتحاد الطلبة وهم أعضاء تدريس تحت وطأة أبن عمه ( أحميد أبوصبع ) رئيس نقابة أعضاء هيئة التدريس.
ألاّ يكفيك أن من يُغادر لا يعود ومن يعود لا يسلم .
في أي بلداً بل في أي عصرٍ نحن نحيا ؟ .
لكم الله أيها الليبيين لكم الله من قطعان فروخ القذاذفة. .


أحمد أ.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home