Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

مذكرات موقوف ليبي من داخل السجن
في دولة الإمارات العـربية المتحدة
السجن المركزي بإمارة الشارقة

الجزء الخامس

قسم التنفيد والابعاد :

يقع قسم التنفيد والابعاد في نفس المجمع الذي يقع فيه السجن المركزي بإمارة الشارقة ويرأس هذا القسم المقدم عبد الله غانم المهيري وهو أفضل شخصية التقيت بها في هذه التجربة المريرة انسان ذو ثقافة واسعة وأدب وخلق عالي وعلى دراية بمهنته وابن عائلة وقبيلة عربية عريقة ومكانه الحقيقي ليس في هذه الحظيرة أو الزريبة كما نسميها بالليبي وقد تحدتث معه أكثر من عشر مرات عن العديد من الأمور منها قضيتي ومنها قضايا موقوفين آخرين وكان متفهم جداً كقضية خالد حيدر البلوشي المولود بدولة الامارات العربية المتحدة والذي كان يعمل في شرطة الشارقة قسم التعقيب وبسبب خلاف مع أحد الضباط قام بتلفيق تهمة رشوة له قيمتها خمسمائة درهم اماراتي وعمل له ابعاد من الدولة دون محاكمة عسكرية أو تحقيق أو شاهد عيان وقد تعرض للضرب والتهديد بطرد أهله وأسرته كاملة من أراض دولة الامارات إن لم يعترف بالتهمة المنسوبة اليه من قبل قسم الأمن الوقائي بالشارقة وهو الى الآن منذ عشرة شهور في قسم الابعاد ويقبع في ثاني غرفة على يمين الداخل ويرفض المغادرة ويطالب باجراء محكمة عادلة له إلا أن صوته لم يستمع له أحد وقد كلفني فك الله اسره وفرج كربته بايصال صوته للعالم أجمع وهو يتخوف الآن من أن يتم تحويله الى أبو ظبي وتسفيره بالقوة من هناك كما حصل مع المواطن الباكستاني يوسف خان المتزوج من مواطنة اماراتية من عائلة الكتبي والذي سجن سنة كاملة في قسم الابعاد وبعد رفضه السفر أو طلاق زوجته جاء منتصف الليل وكنت شاهد على ذلك رجال الأمن واقتادوه الى أبوظبي وقد رأيت بأم عيني ملف قضيته والتهمة الموجهة اليه هي الزنا مع انه متزوج على سنة الله ورسوله ولكن القانون يمنع زواج الوافد من مواطنة وعنده اثنين اطفال أحدهم ولد في السجن لأن زوجته هي الاخرى مسجونة في قسم النساء في سجن الشارقة وترفض الطلاق وترفض مفارقة زوجها ومنها ما يتعلق بالوضع اللا انساني الذي يعيشه الموقوفين والاجابة كانت واحدة وهي أتفهم ما تقول وأنا على علم بالوضع داخل القسم إلا انني جهة تنفيدية تنفد الأوامر ولا تقررها فأمور الادارة لهذا القسم أو غيره من الأقسام تابعة للمدير العام العقيد محمد عيد المظلوم المهم بعد دخولى لقسم التنفيد والذي رجوت ان أبقى فيه يوم أو يومين فوجئت بالوضع اللا انساني الذي يعيشه الموقوفين كان في صالة الاستقبال شرطي اسمه جمال المرزوقي اماراتي الجنسية ممتاز جدا وحسن الأخلاق ويعمل في أخد البصمات وفتح الملفات للموقوفين الجدد وتولى هذه المهمة الموقوفين أنفسهم ( مثل بشير الصومالي – ابراهيم السوري – بشير الأردني - الخ - ) بعد أخده اجازة بمناسبة زواجه وحصلت التزويرات والتغييرات والتلاعب بالأسماء ولو أجري تحقيق في هذا الموضوع فستقع كارثة على ادارة هذا المعتقل المتخلف وكان هناك فورمان لبناني اسمه توني توقعت أنه رجل شرطة الا انه تبين لي انه موقوف بسبب قضية رشوة ويستحق بجدارة أن يكتب ويؤلف حوله كتاب كامل لأنه استطاع أن يسيطر على قسم التنفيد وبقى فيه أكثر من ستة أشهر رغم قرار ابعاده من الدولة الصادر عن محكمة الشارقة الا أنه وجد فرصة سانحة وغنيمة باردة في هذا القسم وقبض على الأمور بيديه وأسنانه وبدأ في أخد الرشاوى من الموقوفين بحجة تسهيل اجراءات سفرهم لأن الاجراءات والروتين ومصلحة حكومة الشارقة في قبض المساعدات على رأس كل سجين تؤخر تسهيل اجراءات السفر ويتأخر الناس شهرين وثلاثة يتكدس خلالها الناس فوق بعضهم والشهادة لله أن المقدم عبد الله غانم المهيري رفض أكثر من مرة استقبال مزيد من الموقوفين إلا بعد تسفير القدماء فاشتكت عليه ادارة الهجرة والجوازات بالشارقة لدى وزارة الداخلية وأستدعي للتحقيق معه وسؤاله عن سبب ممانعته ورفضه استقبال مزيد من الموقوفين فشرح لهم الوضع وامكانية هذا القسم الحقيقية في استقبال الموقوفين فعدد الغرف اثنى عشر غرفة ( 12 ) ينام فيها الموقوفين على ورق الكرتون وأكياس الدقيق وبعض البطانيات القديمة المتعفنة مع ساحة مسقوفة في الوسط تستخدم للصلاة وتسمى المسجد ويستخدمها الموقوفين للنوم والصلاة والأكل لعدم توفر أماكن خالية وعدد الحمامات ستة ( 6 ) يصلح للاستخدام اثنان ( 2 ) والباقي غير صالح حتى للاستخدام الحيواني والمياه والبول يطفح في الحمامات والرائحة لا تطاق ويوجد عدد ( 15 ) حمام جديد بدىء في العمل لإنشائهن منذ سنة ولم ينتهي العمل بهن ومتوقفات الأن على تركيب الأبواب ولكن لا يوجد ميزانية أو مال أو ربما رغبة لشراء الأبواب وادارة السجن في انتظار متبرع أو جمعية خيرية تتكفل بموضوع الأبواب كما تبرع لها من قبل مواطن إماراتي من مدينة العين بعدد من المكيفات بعد أن كاد يهلك السجناء من شدة الحرارة وبسبب هذا الوضع غير الصحي فان مرض الجرب والتهاب اللوز والكوليرا وارتفاع درجة الحرارة التي توفي بسببها ثلاثة أشخاص اثنان بنغال في شهر رمضان المبارك والآخر باكستاني شيبة صالح في ثاني يوم عيد الأضحى المبارك اسمه محمد رمضان بقى عشرة شهور في هذا المعتقل وتهمته دخول البلاد بصورة غير شرعية يعني تهريب ولكن لتشابه اسمه مع بعض الأسماء الأخرى كل مرة يقولون له مطلوب في هذه الامارة أو تلك ولم تهتم إدارة السجن بإنهاء اجراءاته وتحويله للجهات التي تطلبه للتأكد منه وأخد بصماته فتعدب عذابا شديدا وانهكت قواه وقد شكى لي أكثر من مرة بأن سجنه طال ويريد السفر لزوجته وأطفاله ( عنده اثنين أطفال ) وقد حضرت وفاته بنفسي ورأيته بأم عيني يسقط في وسط الممر ميتا شهيدا ودمه يشتكي لله الظلم والظالمين وقد كتبت له قصيدة رثاء بخط يدي على حائط السجن وتحمل توقيعي تعبرعن حالة الغضب واليأس الذي يشعر به السجناء داخل سجن الشارقة وقد قام أبناء الجالية الباكستانية باضراب عن الطعام وعن الدخول للغرف للحساب إلا أن أسلوب التهديد والوعيد والتحويل الى أبو ظبي والذي تستخدمه شرطة الشارقة بمهارة كسر هذا الاضراب ولم يتفاقم الموقف وحصلت مناوشات خفيفة بينهم وبين وردية الشرطة التي كانت تداوم ذلك النهار وهي وردية الرقيب عمر السندي الباكستاني الذي لا يتقن العربية والعريف عمر اليمني.

دخلت الى أول غرفة على يمين الداخل ويسميها الموقوفين بغرفة العرب وهي غرفة وسخة كغيرها من الغرف بها مكيفان ويندو ( نافدة ) منهكات من العمل وغير صالحات والموقوفين ينامون على بطانيات وسخة ومتعفنة جدا ورائحة الغرفة لا تطاق وجدت الفورمان توني ينام في هذه الغرفة وقد فرش له فراش وثير ملاصق للمكيف ليتمكن من النوم براحة قرب الهواء البارد الذي ينفثه المكيف المرهق وقد كتب ورقة على الحائط فوق الوسادة يمنع النوم أو الجلوس في هذا المكان نمت ليلتي وأنتظرت صباح اليوم التالي لكي أعرض على وكيل نيابة الجوازات والجنسية الا انه لم ينادي على اسمي أحد وأخبرني الموقفين بعد تجربتهم المريرة أنه من المستحيل ان يتم عرضي بهذه السرعة فانتظرت اليوم التالي الموافق 21/9/2009م بعد خوفي من تأخيري أكثر من هذا الحد وبعد تجربتي المريرة وتأخيري في السجن المركزي فاتصلت بالقنصلية الليبية في دبي بعد أن حصلت على الرقم من استعلامات الدليل ( 181 ) وأجاب على الهاتف موظف اسمه نضال وأنا أعرفه جيدا فقد تعرفت عليه أثناء تجديد جواز سفري في القنصلية فشرحت له الموقف فقال سوف نتحرك بسرعة كن مطمئنا وبالفعل ثاني يوم جاء الى قسم التنفيد موظف من القنصلية اسمه رافع زيتون لا أعرفه ولم التقي به سابقا شرحت له الوضع وأعطيته ملفي وطلبت منه فقط متابعة ملفي في ادارة الهجرة والجوازات لتسريع عرضي على وكيل النيابة فأخد الملف وذهب الى ادارة الجوازات ورجع ثاني يوم وقال لقد تكلمت معهم وسوف يتم عرضك بعد يومين أو ثلاثة وسألني عن القضية المالية التي أوقفت بسببها فأخبرته انها خلاف مع البنك وقد قمت بتسويته منذ فترة ولا يوجد مشكلة الحقيقة تقال قام هذا الشاب بجهده وأكثر من اللازم إلا انه اتته أوامر من سعادة القنصل الليبي سالم كافو بعدم متابعة الموضوع بحجة أن القنصلية الليبية لا تتدخل في مثل هذه المشاكل وسأترك الأمر بدون تعليق مني حائلا الأمر الى العرف الذي يحكمنا في ليبيا فنحن كشعب ليبي الجميع إما ابن عم لك أو خال أو صهر أو جار والعلاقات مترابطة ولو حكم سعادة القنصل هذا العرف الذي يحكمنا لجاء بنفسه ولسألني عن تفاصيل الموضوع وهل ألقى معاملة جيدة أم لا وهل عندي محامي أو أحتاج لأي خدمة بدلا من الاكتفاء بالجواب من على طاولة مكتبه واعطاء الأوامر بعدم متابعة موضوعي المهم تم تحديد جلسة لي يوم 26/9/2006م للعرض على وكيل نيابة الجوازات.

العرض على نيابة الجوازات :

تم نقلنا الى مقر ادارة الهجرة والجوازات في امارة الشارقة الواقع بمنطقة القاسمية مقابل مبني ميقا مول التجاري ونحن مقيدين اليدين فقط هذه المرة دخلت إلى غرفة سعادة وكيل النيابة عمر الغضب ( اماراتي الجنسية ) وألذي سألني عدة أسئلة وبعد الاطلاع على أوراقي أمر بالإفراج عـني فورا وعندي نسخة من أمر الافراج الذي أصدره سعادة وكيل نيابة الجوازات فهل تم الافراج عني؟ البقية في الجزء السادس مع مزيد من التفاصيل.

هذه القصيدة مهداة الى الشهيد محمد رمضان الباكستاني الذي سقط شهيدا مريضا في قسم التنفيد بالسجن المركزي بامارة الشارقة:

(( سجل يا تـاريـخ ))

ســجـــل يــا تـــاريـــخ      في امارات الحضارة
فــي سـجــن الشــارقــة      الــدجــل والـحــقــارة
فـــي قــسـم الـتـنـفـيـد      الـــوســخ والــقــدارة
مـات الــيـوم انـســان      بسبب ارتفاع الحرارة
اسمـه مـحمـد رمـضـان      مــات وكُــلـة مــرارة
عشرة شهور في السجن      مطلوب في كل امارة
عــنـدة اثـنـيـن أطـفــال      وزوجة ترجى أخبارة
فـي ثـانـي يـوم الـعــيـد      كـانـت أكـبـر خسـارة
ســجـــل يــا تـــاريـــخ      الـيــوم أســوأ عــبـارة

الاسم/ مواطن ليبي
السجن المركزي بإمارة الشارقة / قسم التنفيذ والإبعاد
تاريخ التوقيف/ 26 / 8 / 200


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home