Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

متى يصدر قانون لحل مشكلة سياحة الدعارة

كيف تنسى اللجنة الشعبية اعتماد اهم عناصر السياحة وهى الدعارة والخمر, فقد سمحت بدون اعلان رسمى فى الاعلام على استيراد المشروبات الكحولية وهى بداية حضارية على الاقل يمكن للسائح ان يسكر ويبداء البحث على الدعارة الخفيه والغير مصرح بها فى التشريعات, فى الحقيقة اعتقد ان هذان العنصران ( الدعارة والخمر) لا يمكن فصلهم عن بعض , فهما مرتبطان ببعظهما.

يا ساده يجب علينا ان نكون مشرعون بالشريعة الاسلاميه 100% فى المائه ونصدر قوانين وتشريعات اسلاميه بحته, او نفصل الدوله عن الدين ونصدر قوانين يرغب فيها الانسان على اساس مقومات الاقتصاد, وعليه نكمل النقاط الهامة فى معطيات الاقتصاد فى كل وزارة على حده, لان سياحة بدون تواجد هذه المعطيات سوف تكون غير كاملة الدراسة.

ليبيا دولة اسلاميه والمغرب ايضا دولة اسلاميه ومصر كذلك وتونس وتركيا الخ .... من هذه الدول , ولكن لديهم قوانين تشرع تعاطى الخمر والدعاره وحتى صالات القمار, تدخل اية فندق او مقهى فى المغرب تجد كل هذه الاشياء , نفس الحكاية فى تركيا ومصر وتونس, والغريب تجد هناك كل السواح هم من الدول العربيه التى لا تسمح قوانينها بالدعاره والخمر اى بمعنى فقط ليبيون و خليجيون وهذه الفئه هى اهم عناصر وزبائن هذه الدول بحيث 90% منهم يستثمر امواله فى وزارة السياحة.

لماذا لا نعمل مثل هذه الدول ونصدر قوانين تحمى شبابنا من الامراض التى تكلف الدوله الملايين من الدنانير لعلاجهم, وتجعلنا نراقب ما يحصل والسيطرة على ظهور تلك الامراض واحصائها, ثم تخلى شبابنا عن السفر الى تلك البلدان وهدر الاموال خارج البلاد حيث عددهم يفوق بكثير الاعداد التى تقوم باداء الحج كل سنة.

الدين هو شىء يربط الخالق بخلقه , وهو اختيار شخصى , لا يستطيع مسئول او رئيس دوله فرضه على مواطنوه باصدار تشريعات او قوانين, لاننا لا نستطيع فى كل الاحوال مراقبة تطبيق هذا المواطن لما صدر من تشريعات وقوانين, انها قناعة شخصية تاتى من داخل الانسان , ويصل اليها عندما يكون لديه الخبره فى التعاطى مع الاشياء, انا فخورا جدا بشباب الخارج فى اوروبا وامريكا وكندا, انهم مسلمون حقا درجة اولى, على اساس صح ووعى كامل بما يعملون من اجل دينهم, لا ارى فيهم النفاق والدجل , يعيش حياته الاسرية كما يلزم, ويذهب الى المسجد برغبة لا حدود لها لانه اكتسبها بالقناعه والخبرة التى مر بها فى تلك البلدان المسموح فيها كل شىء, وكذلك فخورا جدا ببنات اوروبا وخاصة ممن ولدنا فى اوروبا , فهن لهن مزايا خاصة اسلامية حقيقية وحضارية تتماشى مع العصر ولا يشوب تدينهن عيوب كالتى نراها فى بعض الدول الاسلاميه.

لقد حان الوقت اخوتى الكرام بان ندرس تركيبة الانسان كاملة ونصدر تشريعات تتماشى مع السياسة الاقتصادية , ونترك للمواطن الحرية فى اختياراته مع خالقه لان فى النهاية المسئول امام الله هو المواطن وليس المشرع للقوانين.

الى اللقاء

الاحصائى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home