Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

نداء

بعد ثمانية وثلاثين عاما , أظنها سنينا طويلة . بل طويلة جدا امآ آن لنا ولك ان نتوقف قليلا , لا بل طويلا لنقول ماذا بعد . لقد طال الانتظار ليوم أفضل ولكنه لم يأتي ....................... الذي ولد في ذلك اليوم يوم مجيئك للحكم أصبح اليوم على مشارف الأربعين من العمر . ماذا يتمنى الإنسان في هذا العمر , الأكيد الأكيد أن كل إنسان يمني نفسه برؤية نتائج مسيرته الحياتية وقد بدأت تلوح في الأفق وتظهر للعيان. لكن أبن الأربعين عندنا مازال يتوسد ركبة أمه متابعا لخطب القائد وبطولاته . انه لاشك معجب بهذه البطولات النادرة آملا ان تفضي إلى نتائج باهرة تنقله وكل المجتمع إلى النعيم الارضى . كيف لا... لقد عطلت جميع القوانين عام 1973 م وقيل له إنها الثورة الشعبية التى ستغير وجه ليبيا بل و العالم أيضا. صودرت الأملاك عام 1978م وأقفلت أبواب الرزق فقالوا له هذا انتصار للمظلومين, هذه هزيمة الاستغلال والمستغلين .
مات أبوه في أوغندا فسمي هو وأمثاله أبناء الشهداء أ يوجد أروع من ذلك؟ قطعا لا.
ولم يلبث ان فقد أخاه في تشاد فقال لا بأس كل شئ يهون في سبيل العزة والكرامة فقد تعلم في المدرسة ان اجداده( العرب) كانوا أبطالا وكانوا يقدمون أرواحهم رخيصة عندما يتعلق الأمر بالكرامة . سأل أمه ذات مرة ببراءة ولكن أوغندا وتشاد بعيدتان فلماذا ذهب أبي وأخي إلى هناك فنهره جده قائلا ( تبي تهلكنا والا شنو يا فرخ ) . وتوالت الانتصارات ولم ينس عام 1977م عندما اشيع بأن الشعب استلم السلطة وتبعتها الثروة ثم السلاح حتى وان لم يفهم لذلك معنى , فالاجواء في ذلك الوقت كانت صاخبة ( والمسيرات ما تعد ش) والمهرجانات في كل مكان .
عموما مرت السنون كيفما مرت وبدا الشاب يتسآل وماذا بعد ؟ لقد تخرج من الكلية التى لم يرغبها.. التعيين موقوف والأمور ليست على ما يرام ( كالعادة). السبب أن البلاد تحت حصار جائر وان شاء الله تتحسن الامور... وببراعته المعهودة تمكن القائد فجأة من فك الحصار وانقاذ البلاد والعباد من كارثة محققة ( اربطها بيديك وحلها بسنونك ) وبدأت تلوح في الأفق بوادر التحسن كيف لا وعائشة مسئولة عن سوق جامع الصقع وجمعية واعتصموا والساعدى مسئول عن الكرة وسوق الثلاثاء وابي كماش وسيف ماسك البعثات الدراسية والمفاوضات الشاقة مع الاطراف المقلقة للوالد داخليا وخارجيا ومحمد مسكين تاعب بين الاولومبية والموبايلات وخاصة الثانية حيث انه يعطى للشباب دروسا في فن الادارة ( كيف تنافس نفسك بنفسك ) الحل: ليبيانا ومدار...الامور ماشية100% والبلاد تتحول من القطاع العام المتخلف الى القطاع الخاص (الخاص جدا) بفضل حكمة الأخ وفلاحة صغاره و خاصة بعد التخلص من الرابش الذي قد يؤدى الى صنع أسلحة الدمار. أخيرا وليس بآخر ورطة البلغاريات التى اصبحت بقدرة قادر من الماضى...لكن الشاب نفذ صبره حتي بعد أن صرح القائد بأن هناك فساد وشرح سيف ذلك بأن فئة معينة هي التي أفسدت وشوهت كل شئ.. إننا اليوم نناشدك بأسم الإنسانية وباسم المثل الليبي القائل (نحّي ايدك من شوشتى) ليكن فراقا بيننا وبينك ..
انت محظوظ فالموضة الآن هي المعارضة السلمية والليبيون شعب مسالم والدليل علي ذلك بقاؤك على رأس الحكم طوال هذه السنين بالرغم من انهم لم يصدقوك ولو لمرة ولم يحبوك ولو للحظة... وليكن هذا النداء سابقة كما يقال ( من ليبيا يأتي الجديد) ولتكن تلبيتك للنداء ايضا سابقة . إنها فرصة تاريخية تدخل بها التاريخ. اترك هذا الشعب المسكين وشأنه ولك الأمان انت وصغارك ........والى لقـــــــاء....

جمال حمزة
بون


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home