Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

كل ما نحتاجه هو ارجاع الدينار الليبى الى سابق عهده

لقد كثر اللغط حول زيادة المرتبات وما تبعها من ارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة بحيث اصبح المواطن العادى غير قادر على تامين حياته اليومية من ماكل ومشرب..لقد دهشنا من الفروقات التى شهدتها المرتبات وما تبعها من زيادات بحيث اصبح هناك فرق شاسع فى المرتبات بين اناس تحمل نفس المواصفات مما يتسبب ذلك من تفشى روح الحقد والكره بين افراد الشعب والذين من المفروض ان تكون مرتباتهم متوازيه حسب مؤهل كل واحد وخبرته..
ان المعروف عن ليبيا انها كانت بلد الرخاء ورخص الاشياء ذلك عندما كان الدينار الليبى يعادل 3.3 دولار امريكى ونحو2 جنيهات استرلينية .. لقد كان للدينار وزنه فى العالم ومن العملات الحية التى يمكن صرفها نقداعبر العالم بكمية محدودة واستمر الوضع هكذا حتى جاء الحصار واصاب الدينار الليبى مااصاب ووصل ما وصل اليه ولم يتدخل مصرف ليبيا المركزى انذاك لحماية العملة الليبية من الهبوط وذلك لامرفى نفس يعقوب عند المسئولين عن الاقتصاد ومصرف ليبيا المركزى فى الوقت الذى لم يتاثر فيه الاقتصاد الليبى جراء الحصار كثيرا اذ ان اكثر من 90 فى المئة من اقتصاد ليبيا يعتمد على النفط الذى كان يصدر اثناء الحصار بطريقة اعتيادية ولم يتاثر كثيرا به.. وقد جرى بعد فك الحصار تحديد قيمة الدينار الليبى بسعر الصرف الحالى 1.4 دينار مقابل الدولار فى الوقت الذى كان من الواجب ان يرجع الدينار الى سابق عهده وهو دينار مقابل 3.3 دولار خاصة ان ليبيا دولة مستقرة ماديا وليس عليها ديون ولديها احتياط كاف من الذهب لدى البنك الدولى يكفى لتامين العملة الليبية بواقع دينار ليبى مقابل 3.3 دولار امريكى هذا مع العلم بان ليبيا لها اتفاقيةمع البنك الدولى لمدة نحو 50 سنة يضمن فيه البنك سعر الدينار مقابل 3.3 دولار امريكى..وتستعمل الحكومة الليبية هذه التسعيرة فى شراء السلع الضرورية اى ان سعر الدينار الحالى هو سعر مفتعل وبه يتم سرقة ونهب اموال الليبيين بطريقة ملتوية .
ان المؤامرة الدنيئة التى تعرض لها الدينار الليبى- بحيث اصبحت قيمته اقل من الدينار التونسى و تونس هى دولة ليس لها من الموارد تمكنها من ضمان عملتها - لكى تستفيد شلة النهب والفساد فى ليبيا من جنى ارباح طائلة من وراء عمولاتها مقابل سعر الصرف الحالى تصل الى 5 اضعاف مقابل سعر الصرف القديم واليكم هذا المثل البسيط للتوضيح فلو ان شخصا اراد يحول 1000 دولار الى الدينار الليبى فانه سيتحصل على 1400 دينار حسب الصرف الحالى مقابل 300 دينارا فقط مقابل سعر الصرف القديم اى ان الربح من الصرف الحالى يعادل نحو 5 اضعاف السعر القديم.
ان ما يسمى زيادة الرواتب ليس الا زيادة التضخم وغلاء الاسعار ففى نظرى ليس هذا بالحل الذى يستفيد منه المواطن الذى اصبح يتاذى من غلاء الاسعار حتى قبل ان يقبض الزيادة وان الحل الامثل بابقاء الرواتب على ماهى عليها وارجاع قيمة صرف الدينار الى3.3 دولار مقابل دينار واحد وهو الحل الذى سيجعل من ليبيا بلد يعم فيها الرخاء كما كان فى السابق ويضع حدا لغلاء الاسعار اذ انا مرتب 300 دينار اى ما يعدل نحو 1000 دولار هو مبلغ لاباس به كما ان جميع البضائع المستوردة مقابل الدولار سيرخص سعرها الى 5/1 اما زيادة الماء وزيادة الدقيق فسيؤذى الى عدم الاستقرار ويزيد من مشكلة التضخم .. هذا وان رخص الاسعار سيساهم فى انعاش الاقتصاد ويزيد من القوة الشرائية للدينار الليبى ولكن ذلك ياتى خلافا لسياسة السراق المفسدين كما اسلفت سابقا والذين همهم هو استنزاف ثروة واقتصاد ليبيا واوصلونا الى ما نحن عليه اليوم من مصائب وكوارث وستزداد مصائبنا اذا ما استمرينا فى سياسة الخراب الذى يمليها علينا البنك الدولى الذى لم يتدخل فى شئون بلد الا وجرى على خراب اقتصادها وزاد الاغنياء غنى والفقير فقرا وهو بنك راسمالى مهمته حماية الاغنياء ورؤوس الاموال ولايهمه عامة الشعب المقهور الفقير هذا وان وجود بطانة الفساد على راس اقتصادنا هو الذى زاد ماساتنا وتدهور اوضاعنا الاقتصادية .. فمن ينقذ الدينار الليبى ويرجعه الى سابق عهده عملة حية ومن يتحمل المسئولية ويضع حدا لاستنزاف ثروتنا واقتصادنا من جماعة لا هم لهم الا الفساد وقهر وسلب العباد .
هذه وجهة نظرى اطرحها على المسئولين لعل ضميرهم يستيقظ لانقاذ البلد من كارثة اقتصادية قادمة لا محالة اذا لم يتم تفاديها بارجاع دينارنا الليبى الى سابق عهده وفك الحصار الحقيقى عن الشعب الليبي..اللهم بلغت اللهم فاشهد .

ابن الوطن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home