Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

تعليق عـلى مقال الأخ : سليم الرقعـي بعـنوان
عـن أي عـودة تتحدثون يا سادة يا كرام!!؟

لا فُضَ فوك أبا نصر... و لا نضب مدادك... و لا شُلت يمينك... إنكم بخطابكم هذا السياسي.. تضعون هرم النظام الحاكم على مفترق الطريق.. و على قمة الهرم أن تبرهن على حُسن نواياها... نحن ما اخترنا الإغتراب عن تراب الوطن.. نحن لم ننأى عنه.. و هو كذلك لم ينأى عنا... إنه يعيش معنا.. بل إننا نعيش في سويداء قلبه..إنه يحتضن أشواقنا إليه صباح مساء .. و لسان حالنا يخاطبه قائلاً :

وطني لو شغلت بالخلد عنه
نازعتني إليه في الخلد نفسي.

إن خطابك هذا أخي سليم يضع هرم النظام الحاكم كله أمام وقفة جدية و تاريخية.. أي إنه على النظام الآن أن يبرهن لنا نحن المغتربين قسراً ..أن يبرهن لنا عن حسن نواياه... وان يكون شجاعاً لأن يقدم تنازلات لصالح الوطن.. في صيغة ( ميثاق شرف ) نضمن من خلاله حرية التعبير و الأمان إذا ما فكرنا في العودة... وقبل ذلك إصدار عفو عام على جميع المغتربين و قبل رجوعهم.. لا كما نسمع الآن.. أن فلان قد توسط لفلان عند عًلان ليسمح له بالعودة...إن هذا لشيئ عُجاب... أعود لوطني بعد هذا المشوار الطويل من الثبات على مبادئي.. باحثاً عن واسطة تضمن لي أن أعود ولكن مكمم الفاه منكس الرأس... أين الدكتور (إدريس بوفايد ) ماذا اقترفت يداه حتى يُغيب و شقيقه و يوضع السجن... لقد دعى ( إدريس ) إلى تجمع سلمي كي يوصل كلمته و بطريقة سلمية .. ما حمل معه مسدساً أو غيره.. و قبله غُيب ( فتحي الجهمي ) لأنه كتب رسائل ناصحاً بدءً من المؤتمرات الشعبية.. وصولاً برأس الهرم الحاكم... إثبات حسن النوايا أخي أبا نصر يكون بإتخاذ إجراءات حقيقية .. بنبذ فكرة الإنتقام من الآخر.. و نشر ثقافة التسامح و التغافر.. و عفى الله عما سلف.. أما دون ذلك فإن الرجوع في تقديري بدون ضمانات إن هو إلا خطوة للوراء و استسلام للأمر الواقع.. و استمرار للإحتقان السياسي بين المعارضة و الهرم السياسي الحاكم... أما المتفرج المُفلس فهو المواطن الليبي الذي يخسر بسكوته عن قول كلمة الحق ..يخسر أعظم شيئ في الوجود.. كرامته التي وهبه الله الوهّاب إياها.. كرامة المواطن الليبي تستوجب عليه أن يكون حراً يقول ما يعتقده صواباً.. أن يحيَّ عزيزاً كريماً .. أو فليمت في سبيل مبادئه.. إن كانت له مبادئ!!!و إلا و الذي نفسي بيده.. لبطن الأرض أولى به من ظهرها...أخيراً أقول لأهلنا في الداخل... إن العيش في حياة الغربة ضمنت لنا كرامتنا الإنسانية.. فإن تحققت إنسانيتنا برجوع رافعين الرؤوس.. فبها و نعمت.. وإلا فالحجة قائمة على رجالات الهرم السياسي الحاكم.. أوقفوا الظلم القائم و الجاثم على صدور أبناء الشعب الليبي.. اطلقوا الحريات العامة..و أولها حرية التعبير .. انشروا ثقافة العدل بين الناس.. كونوا دولة حق.. لا دولة باطل.. و إلا فالظلم ظُلمات يوم القيامة.. ودولة الباطل ساعة... ودولة الحق.. إلى قيام الساعة... اللهم ردنا شعباً و حكومة و معارضة إلى الحق رداً جميلاً.. اللهم اجعل نهاية شهر رمضان المبارك .. بداية صفحة بيضاء ناصعة تعود بلدنا فيها إلى الحق و العدل و الحرية. وتقبل الله صيامكم وقيامكم.. وكل عام و أنتم بخير.

صلاح عبد العزيز - سويسرا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home