Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

أين كنت يا حضرة اللواء سليمان محمود

من لم يعاصر قيام الثورة المباركة يريد أن يعرف حقيقة الثورة ومن قام بها ومن ساهم فيها فمن حقنا نحن جيل الفاتح أن نعرف من ساهم مع قائدنا في هذه الثورة ليكون التزاماً في رقابنا تجاه هؤلاء الرجال وفاء منا وعرفاناً . ونريد أن نعرف أيضاً كل قاطع طريق متطفل علي الثورة ومسيرتها الرائدة .
فقد آن الأوان بعد 38 عاماً أن توضع الأمور في نصابها وان تظهر الحقيقة .
حقيقة الأدعياء وقطاع الطريق واللصوص ، اللذين قطعوا الطريق علي قافلة الثورة والتحقوا بها وهم ليسوا من أهلها .
ومن هؤلاء العريف غير الحر { سليمان محمود } عريف البداله الذي كان يعمل علي بدالة التلفون ويصفه حتى أقاربه بأنه مازال عريف .
هذا العريف الذي كان يعمل علي بدالة التليفون بمعسكر المرج وقد تصنت علي مكالمات الضباط المتهمين بمحاولة التمرد التي قام بها بعض الضباط بمعسكر المرج عام 1961 وابلغ عنهم وقام بالشهادة ضدهم ومنذ أن علمنا بذلك ونحن نستغرب كيف يكون من قام بهذا السلوك المشين ضابطاً حراً .
إلي أن اتضح الأمر بعد أعوام طويلة وثبت بما لايدع مجال للشك أن سليمان محمود لم يشارك في الثورة ليلة الفاتح وانه لم يكن ضابطاً حراً .
وجاء ذلك علي لسان قائد الثورة وليس علي لسان شخص أخر.
سمعنا وقرأنا ذلك عندما نشر بالانترنت علي موقع هيئة إذاعات الجماهيرية العظمي التي نشرت قصة الثورة علي لسان قائدها ، ونشرت ايضاً بصحيفة الفاتح العدد 722 بتاريخ 3 الفاتح 2007 ف بالصفحة الثالثة والمرفقة صورة منها .
* حيث أكد القائد أن سليمان محمود قد اختفي بعد أن أبلغ بالثورة وظهر بعد نجاحها حيث قال صانع الثورة وقائدها نصاً ( وقد جاءني سليمان محمود ، أتاني من المرج وصححت له ما قلته لعبيد عبد العاطي وهو أن الاجتماع هذه الليلة أي ليلة الثورة في منزل فرج سليمان بالابيار وليس بمنزلة بالمرج ) . اختفي .... وقدم نفسه بعد الحركة !! .
جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقاً
أين كنت ياحضرة اللواء ، كيف كذبت علينا ثمان وثلاثون عاماً متواصلة .ثمان وثلاثون عاماً تطاولت خلالها علي كثير من الشرفاء ممن ادعيت إنهم لم يساهموا في الثورة وقمت بكثير من التجاوزات آن الأوان لكي تحاسب عليها وقد أسأت بها للثورة من قتل للطلبة وتعذيب .
آن الأوان أن تحاسب عليها الآن بشكل شخصي فالثورة بريئة من تلك التجاوزات .
آن الأوان أن تظهر الحقيقة .
الست أنت من قلت في أكثر من مناسبة أن خليفة حنيش هو عريف إعاشة ولم يساهم في الثورة وها هي قصة الثورة تثبت أن " هلها فيها " تثبت بأن عريف الإعاشة كان أشرف منك وأنه ساهم في الثورة بدور واضح بينما أنت لم تشارك ، فمن يستحق أن يكون عريف إعاشة إذن لقد آن الأوان ألان لتصحيح الأوضاع وأن يفتح حتى ملف للتحقيق في مثل هذا التزوير لأحداث عظيمة نفتخر بها جميعاً .
آن الأوان أن نفضح كل من كذب علي الثورة وعلي الليبيين من أمثال سليمان محمود وغيره ، بعد أن تجاوز عن ذلك قائدنا تحت ضغط الحياء والكرم والشهامة وطيبة القلب ، لقد آن الأوان أن ينتبه سيف الإسلام ، سيف الطموح ورجل ليبيا الغد إلي ضرورة إبعاد هؤلاء ومن علي شاكلتهم عن مسيرة الثورة .
بعد أن خدعونا وخدعوا قائدنا لسنوات طويلة ، ولا يجب أن يستمر خداعهم لنا .
آن الأوان بان يظهر علي السطح الشرفاء وأن يختفي الحقراء وقطاع الطريق ، لنواصل معاً بناء ليبيا الغد ليبيا الشفافية والوفاء والنظافة ، نظافة القلب والكف نواصل مسيرة البناء بعيداً عن الدجل والنفاق والكذب والخداع ونحن نثق ونري أن سيفنا سيف الإسلام قد تنبه لذلك وها هو ينظم الصفوف ويبعد عنها الأدعياء أولا بأول .

الدرباشي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home