Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

صح النوم

إلى العقيد المفكر والفيلسوف وقائد القيادة الإسلامية العالمية والمناضل والاممى والوحدوي موحد أفريقيا باني الاتحاد الإفريقي العظيم والزعيم الأوحد والمهندس لخ لخ لخ الذي يحمل كل هذه الألقاب التي لم يحظ بها حتى الأباطرة القدماء بل ولم يتزين بها حتى ملوك الأيوبيين والمماليك وأباطرة الدولة العثمانية الذين اثبتوا جميعا فشلهم الذريع في قيادة الشعوب ، الآن بعد ما يربو عن 38 خريفا تأتى اليوم وتقول لنا أن ليبيا لكل الليبيين فأود أن أقول لك صح النوم هل بعد كل هذه السنوات تريد أن تتقمص شخصية الوطني الغيور على بلده هل نسيت تسمياتك الكلاب الضالة والتصفيات الجسدية لمناوئيك فكريا وسياسيا ومذبحة بوسليم فأنت لم تترك لنا نحن الليبيون مساحة للحوار معك لقد ركبت راسك واشتريت ضمائر الحكام والكتاب المرتزقة والصحفيين الطبالين لراقصي الخيانة ، وها قد انفض العرس ووصلت إلى أرذل العمر . نعم للإسلام الذي نؤمن صدقا بأنه خط احمر فهل تؤمن أنت بذلك ؟ ، نعم أيضا للوطن خط احمر فهل أنت حقا محب للوطن؟ ، أما بالنسبة إليك فلم نحسبك يوما خطاً احمر ولن تكون كما قال ابنك النزق في خطابه ، وسوف نحاسبك وان فلتَ من حسابنا فلن تفلت من حساب الله وهو اشد وأمر .

ماذا تقول عن المشانق التي نصبتها في الميادين وساحات الجامعات هل تضن أن ذاكرتنا مثقوبة كذاكرة البدو الرحل التي تتسارع إلى النسيان فأنت من أفقر الليبيين ودمر وطنهم وإذا ما مت وأصبحت في مزبلة التاريخ مع الطغاة والجبابرة سيشهد لك وطني بانجاز واحد لأغير هو خراب هذا الوطن ودماره وسوف ينطبق عليك المثـل القائل ( معمر خراب الوطن موش عماره ) والذي سيدونه التاريخ وتذكره الأجيال جيلا بعد جيل ، وها أنت الآن تعترف بلسانك لا بلسان من تظنهم أعداءً للوطن بعد 38 شتاء تقول أنه يوجد في ليبيا مليون فقير الم تسال نفسك من قادهم إلى الفقر الم تكن أنت من فلسف النظرية الكاذبة بفصولها التراجيدية المبكية التي لم تجر للوطن إلا الخراب والهلاك ها أنت الآن تعترف بفشلك الذريع والمؤسف انك تعتز باللاثم وتأبى أن تعترف بأخطائك . أتعرف كم أفنيت من أموال خلال هذه المدة ، إذا فرضنا وهى الحقيقة أن متوسط دخل ليبيا من البترول سنويا 20 مليار مضروبة في 38 سنة تكون الحصيلة 760 مليار دولار ، هذا الكم الهائل من الثروة كفيل بتنمية القارة الأفريقية وجعل سكانها سعداء والتي تضم مئات الملايين من البشر وليست ليبيا التي تضم خمسة ملايين نسمة وعجزت على أن ترتقي بها إلى التنمية والازدهار الم تشاهد احتفال دولة ماليزيا بعيد استقلالها الذي لم يتجاوز الخمسون عاما هل رأيت التقدم والازدهار الذي ازدانت به وحققوه في هذه الفترة الوجيزة لا تقل لي أن لديهم نظام جماهيري بديع وإنهم يمارسون سلطة الشعب ( الديموكراسي ) والله انه لشئ مخجل أن تحتسب على نفسك كل هذه السنوات وتدعى فيها بأنك قد خلقت مجتمع سعيد آلا أخبرتني أين تكمن السعادة هل هي في البؤس والفقر والفاقة أم أنها في اضطهاد الليبيين وحرمانهم من خيرات بلادهم أم أنها في الاهانات المستمرة التي تبسقونها على وجوهنا نهار مساء فلا تقلي أنها تكمن في الحرية فبأساً للحرية التي تمنون علينا بها فالكل يعرف انك رشيت حكام الغرب ومخابراتهم واللوبي الصهيوني وقدمت لهم الأموال الطائلة ثمنا لبقائك على سدة الحكم في ليبيا والآن وصلت إلى نهايتك وهى شبيهة بالفترة التي قمت فيها بانقلابك المشؤم واشد .

محمد يوسف القطرانى
Mohammedyousf2000@yahoo.co.uk


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home