Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

قرأت لك :
خارطة طريق ليبية : من دولة العـرب إلى دولة أويا وقورينا

خارطة طريق ليبية : من دولة العرب الى دولة اويا وقورينا
نقلا عن موقع ( اليوم الثامن )
http://elyomel8.com

بينما ترتقى وتتسارع الدول فى تسمياتها وتعلقها بتراثها الى الامام والمستقبل ترتد دولة الجماهير العربية سابقا ليبيا مسافات زمنيه لترتمى فى احضان قراصنه جزر الكريت والصقليين ، وبينما يرخى الحاضر المخملى ظلاله على حواضر الدول سعيا للحداثة والتنمية ، تتراجع مخيلة القرار الليبي نحو الماضى مسجلا انتكاسة تعبوية قد تكلف الاجيال الليبية الكثير من اجل التعلق بقشة من صنع التاريخ المملؤ بالكذب والبهتان ، سعيا نحو خلق قوقعة جديده بلا ملامح حتى لو كان اسمها ليبيا الغد ومن اجل ذلك لابأس من التمسح بتاريخ الاغريق ولو من باب التبرك او الهروب من القومية على طريقة المرتدين الذين اول مايفعلونه هو تغيير الاسم رغم ان الايمان محله القلب وليس اللقب ، وفى بلد الثورة الامميه السابق حيث كان عطر النضال يرسم ملامحه المستبشره بالمستقبل الاخضر المعزز باطروحات الكتاب الجماهيري ذو اللون الاخضر المستمد من لونى الخضره والنماء كما تقول ادبيات اللجان الثورية فى موقعهات الميت والعقيم ، فى هذا البلد بدأت تضهر ملامح تحول مخاتل اقرب الى الهروب من الجلد ولو بصيغ اكثر خجل وبطء ، فقد تم تجاهل كامل لمفردات وادبيات الثورة التى صدحت زمنا كبيرا من وراء حدود الفاتح الكبير ، وتم استبدال صور تشى جيفارا بصور هيفاء وهبى وتم تحويل صوت الوطن العربي الكبير الى صوت افريقيا وتحولت الزحف الاخضر الى أويا بينما تحورت الشمس الى قورينا ، وقد يصبح ميدان الشهداء ساحة رقص وشارع جمال عبدالناصر الى شارع ماما تيريزا او بابا نويل ، ويحدث هذا بتسارع بطىء!! كما لو ان الامر اشبه بلعبة الكراسى الدائرية ، ويقول محللون مختصون بالشأن الليبي ان الدور الذى تلعبه اللجان الثورية وهى التى انيط بها مهام عده كالنضال والدعوة للوحده والكفاح من أجل تقويم الاجيال ، لم تفلح فى ذلك واعطيت الاشارة لمن يسمون انفسهم بالاصلاحيين الجدد ممن تستهويهم الحياة الامريكية ونمط التيك أوى والذين بالتحليل النهائى سيقودون البلاد الى فوضه كبيرة لعدم قدرتهم على مواجهة تيارات خطيرة ولها شعبيتها كالتنظيمات الدينية والاحزاب المتطرفة المحضورة ، ويغلب على الكثير من الاصلاحيين الجدد اللهاث وراء الثراء السريع وعقد الصفقات وحلام المال والتجارة وهو أمر مستهجن فى مجتمع قبلى يعرف الانسان من منبته الاجتماعى وليس من امواله ، وقال موقع الكترونى ليبي وهو صحيفة الوطن الليبية ؛ لقد كثر الحديث عن الاصلاح والاصلاحيين وركب المتسلقين الموجه وهم مثل الحرباء يغييرون ألوانهم حسب طبيعة الارض التي يحلون بها . واخذوا يتسللون الى مؤسسة القذافي من اجل تفشيل عملية تقويم المسار التى اعلن عنها المهندس سيف الاسلام ( ابن الزعيم الليبى) كما افسدوا المشاريع الوطنية السابقة . نحن نقول لمن يرغب في الاصلاح علية اولا وقبل كل شي ان يضع آلية تحدد ماهو المراد اصلاحه ؟ وكيف تكون عملية الاصلاح ؟ ومن الذي سيقود هذه العملية ؟ اما القول اننا نريد ان نصلح كل شي في نفس الوقت فهذا الامر لا يقدر عليه إلا على بابا بمصباحه السحري ؟ بدون خطة واضحة المعالم وتكون مرحلية وبشروط محددة لمن يحق له المساهمة في عملية الاصلاح نحن نقول ان العملية سوف تفشل . لقد قلنا سابقا ان د شكري غانم ( رئيس الوزراء السابق ) هو المنقذ من كل الفساد وسوف يحل كل المشاكل .. فاصبح يتهكم على الليبين على الهواء ويسخر من السلطة الشعبية والشعب الليبي فلا احترام للقانون ولا التسلسل القانوني عند تعديل القوانيين وحول البلاد الى شركة مره لصالح إبنه ومرة قام بطرد مدير شركة لانه لديه مشروع يعمل على تقريب المسافات اختصار الزمن بسبب خلاف شخصى .. هذا نموذج متقدم من الاصلاح القادم ،، شكري غانم و يوسف صوان وصالح عبدالسلام ( مدير مؤسسة القذافى التنفيذى ) هولاء اقسم بالله العظيم وانا صائم ( كما يقول الكاتب ) انهم هم عاطلين ومعطلين ( معوقين ) . نحن نقول لسيف الاسلام ( مع حفظ الالقاب ) علية ان يخلص مشروعه الاصلاحي من هولاء حتى يثمر وان يعتمد على اشخاص لا سوابق لهم وقادرين على العمل ويحبون الخطوط الحمراء حبا جما وليس المال . يقولون الحقيقة . ويقول مقربون من السيد سيف الاسلام إنه ممتعض من كثرة السلبيات الى الدرجة التى جعلت احد المقربين منه ينصحه بتغيير اسلوب عمله ، وفى خطوة غاضبة ومثيرة انتقد المهندس سيف الإسلام القذافي فى لقاءه الاخير بنشطاء الاعلام انتقد بشدة القرارات الغير مدروسة التي صدرت مؤخرا عن اللجنة الشعبية العامة ( رئاسة الوزراء ) وبخاصة القرار الخاص برسوم الدراسة المفروض على أبناء الليبيات المتزوجات بأجانب. وقد أصدرت اللجنة الشعبية العامة قراراً بفرض رسوم مقابل الدراسة على أبناء الأجانب غير المقيمين والقرار الذي قوبل بتظلم من قِبَل النساء الليبيات المتزوجات من أجانب حيث أكدت إحدى المواطنات الليبيات المتزوجات من أجانب لاحد الصحف الليية بأن القرار انتهك مبدأ المساواة بين الرجال والنساء كما نصت وثيقة حقوق الإنسان في عصر الجماهير التي اعتبرت »التفريق بين الرجل والمرأة ظلم صارخ ليس له ما يبرره« . كما نصت المادة الأولى من قانون رقم » 20« لسنة 1991 م بشأن تعزيز الحرية على أن »المواطنون في الجماهيرية العظمى ذكوراً وإناثاً أحرار متساوون في الحقوق لا يجوز المساس بحقوقهم«. وقد تساءلت المواطنة: »لماذا يمنح أبناء الليبيين الذكور الجنسية الليبية ولا يحصل أبناء الليبيات حتى على فرصة التعليم المجاني«؟! كما انتقد سيف الاسلام عملية التسريح بالجملة التى تقوم بها وزارة التعليم الليبية التى يرئسها الوزير المتشدد عبدالكريم بغدادى والذى يصف مبادرات سيف بأنها خارج مؤسسات الدولة الشرعية ، وكان سيف الاسلام قد وجه هجوما شديداللطريقة التى تعاملت بها ليبيا مع قضية الممرضات البلغاريات وذهب بعيدا حين وصفها بأنها قضية ملفقه !! وقال موقع آرام الالكترونى ان شائعات قوية كانت قد سرت عن اختفاء وزير الخارجية الليبي عبدالرحمن شلقم واحتمال إقصائه عن منصبه ومن ثم اعتقاله بعد ما تناقلته المعلومات من أنه فشل دبلوماسيا في التعاطي مع قضية الممرضات البلغاريات،، ولكن في الفترة الاخيرة تبين أن شلقم لا زال يواصل مهماته الدبلوماسية أو أنه "اُعيد إليها بعد أن لقنه العقيد معمر القذافي دروسا جديدة في العمل الدبلوماسي والسياسي". كما تحدثت أخبار عن لقاءه بكوندرا ليزا رايس رئيسة الدبلوماسيه الامركيه ، وتشير التقارير الغربية الى ان سيف مقدم على معالجة حاسمة لمشاكله التى بدأت تكبر وتتحول الى كوابيس كما قالت فراكفورت الجماينتى الالمانيه ، وبالفعل فقد علم ان سيف الاسلام بدأ فى سلسلة اجتماعات مع الفعاليات الليبية حيث بدأ فى اجراء حوارات مباشرة مع قطاعات واسعه من المهنيين والاعلاميين واساتذة الجامعات ، لكن ذلك لم يمنع تتناقل الأخبار عن موجة الأثرياء الجدد التي أصبحت تطفى على السطح ممن تم وصفهم بالاصلاحيون الجدد ، وقال موقع الوطن بأن هناك عمليات نصب كبيرة تتم داخل المشروعات الإصلاحية الجديدة وبخاصة ما جاءت به مبادرته من اجل ليبيا الغد التي طرحها المهندس سيف الاسلام القذافي والتي لاقت ترحيبا كبيرا لدى المواطن الليبي باعتبارها نقلة نوعية في الاتجاه الصحيح لتصحيح المسار ، ومن بين السلبيات التي لوحظت مؤخرا هى كمية الشركات التى تأتى عن طريق المؤسسه والتى يتبناها اشخاص من داخل مؤسسة التنميه مدعومين بمقولة ( هذا مايريده المهندس سيف ) ولوحظ ان هناك موجة إنتقال لنفس الوجوه التي تكتب في الصحف الرسمية في السابق لتولي مهام قيادية واحتكارية بالصحف الجديدة ، كما تدور شكوك حول التكتلات التي أقدم عليها المدير التنفيذي لمؤسسة القذافي للتنمية الدكتور يوسف صوان فقد قام بتكليف أصدقائه وأبنائهم لبعض المهام القيادية بالمؤسسة التي كانت تنتظر دماء جديدة شابة تدفع بها إلى الأمام ، واغلب من تم تكليفهم هم من الأصدقاء الشخصيين للمدير التنفيذي للمؤسسة ومن كانوا يديرون بعض المؤسسات العامة للدولة والتي وصلت اليوم إلى حالة مزرية ، وفي الوقت الذي مازالت فيه الصحف الرسمية بلونها القديم وركاكتها كما وصفها سيف نفسه واعتمادها على مصدر إخباري واحد هو وكالة الجماهيرية للأنباء ، أصبحت الصحف المستقلة بضاعة مستوردة فاغلب ما ينشر بها مسروق من شبكة المعلومات الدولية والمثال على ذلك سلسلة الانتقادات التي وجّهت إلى صحيفة أويا مؤخراً والتي تتهمها بسرقة أكثر من 40 مقال موثق عبر شبكة المعلومات الدولية . غير أن التعبير الاكثر وضوحا للحالة الليبية هو ما قاله احد مواطنيها على نفس الموقع الاصلاحى الوطن ( إن الانسان يستنتج مما يكتب فى النت اننا نعيش فى دولة منهارة من جميع النواحى !!!!!! )


أخوكم / أحمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home