Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

جاب العـار حسن... مؤجج الفتـن

قد لا يستغرب الانسان أن تظهر عبارات تحمل بين طياتها العنصرية المقيتة من شخص عامى لم ينل نصيبا من العلم، لكن أن ينشر هذه العنصرية شخصا يزعم انه مدرس فى عدة جامعات أمريكية، ويعيش فى مناخ لا يفتأ ينبذ العنصرية على الأقل من الناحية النظرية ، فهذا امر غريب ينبغى أن يستهجن ويقف ضده العقلاء من أبناء هذا الشعب.

جاب العار حسن ينتقل من حجرة إلى حجرة فى البال توك –لا أدرى كيف يوفق بين الجامعات العديدة التى يزعم أنه يدرس فيها وبين تسكعه بين حجرات البال توك-ينفث سمومه بصوته الانثوى بدون حياء.

أن يعارض الأنسان ما يعتقد أنه ظلم وطغيان يدل على نبل وشهامة، لكن استمرار الزج باسم مدينة طرابلس يعكس وجود مرض العنصرية القبيح فى قلب هذا المريض المستهتر.

الطحلب جاب العار حسن يستطيع أن يذكر نظام القذافى دون حاجة للزج باسم مدينة طوابلس ، لكن هيهات لمن عشعش مرض القبلية فى قلبه أن يتجاوزهذه المسألة ، ويراعى مشاعر الكثيرين ممن طالبوه بالتوقف.

أتمنى من أى طالب ينحدر من طرابلس ويدرس فى أى جامعة يدرس فيها هذا العنصرى الطحلب أن يظهر مخاوفه عن طريق رسالة تبعث الى رئيس الجامعة، وترفق معها ترجمة لعبارات التوصيف لمدينة طرابلس، وإبداء الخشية من التعرض لعنصرية هذا المريض الذى يفترض أنه مرب لاجيال.

ومن أراد المساعدة فى الكتابة لمدير الجامعة باللغة الانجليزية فأنا على أتم استعداد للمساعدة فى هذا السياق.

كتبت لهذا المريض رسالة خاصة فى إحدى المرات فى البال توك أطالبه فيها بمراعاة مشاعر إخوانه والتوقف عن إستعمال هذه العبارات البغيضة التى تؤجج المشاعر، وتزيد الشقاق بين أبناء الوطن الواحد، فأخبرنى أنه فى امريكا بلد الحرية!، ونحن كذلك نقول إن هذه الحرية تبيح لمن يعتقد بوجود إتجاه عنصرى عند موظف فى جهاز تعليمى أن يشكو هذا المدرس الى رؤسائه.

لا أحسب أن جاب العار حسن سيتغير، فالعنصرية متجذرة فيه تجذرا لا يفيد فيه الكى أو العلاج الموضعى ، وأكاد أجزم انه فى مجالسه الخاصة يتفوه بما هو اشنع وأفظع مما نراه مسطورا، أو التى تخرج من فيه فى غرف البال توك من هذه العبارات العنصرية، ولهذا فالشكاوى إلى مدراء الجامعات الامريكية التى يدرس فيها مع إرفاق نسخ من مقالاته وترجمات لها من الوسائل القليلة لدينا لردع هذا العنصرى البغيض.

يتابكى هذا الإفاك الإشر على إحتمالات الحرب الاهلية، ولا أشك انه سيكون من مؤججيها إذا حصلت لا قدر الله، وقد كان المجرم رودفان كاراديتش، عامله الجبار بما يستحق شاعرا وبروفسورا، وكانت تظهر منه عبارات شبيهة بعبارات جاب العار حسن قبل إرهابه الذى مارسه ضد مسلمى البوسنة عندما ملك المال والسلاح .

لا اشك مطلقا فى قمع طرابلس وأهلها اذا تبوأ هذا المريض منصبا قياديا فى بلادنا، ولن تكون لشهاداته العلمية أى اعتبارفى ردعه عن سفك الدماء أو ظلم الاخرين، لكن الحمد لله فمن هو على شاكلة جاب العار حسن والمحامى الثور قد تبينا أمرهما للقراء الكرام ولشعبنا إجمالا بما تخطه أيديهما.

والسلام

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home