Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فضيحة جنسية بالسفارة الليبية بإستراليا

قام المراقب المالي المدعو عبدالوهاب سالم عمر بالسفارة الليبية بإستراليا بالتحرش الجنسي (أغتصاب) بعاملة المقهي بالمكتب الشعبي الليبي والتي تحمل الجنسية الاسترالية (يقال أنها من أصول فلبينية)، وتقدمت السيدة بشكوه لشرطة الفدرالية بالعاصمة الاسترالية كمبيرا، وحيث ان وللاسف الشديد المراقب المالي يحمل جواز سفر ليبي دبلومسى، لهذا أصدرات الخارجية الاسترالية قرار بترحيل المراقب المالي خلال اسبوعين ومنعه من دخول إستراليا، وتعويض السيدة الاسترالية ماليا عن الاضرار الناتجة عن الحادث (من خزينة الليبية طبعا).
المراقب المالي من طرف مؤسسة القذافي الخيرية ، وهو مسنود عن طريقها، وجاء الي هذا المنصب بقوة مزيحا العديد من المنافسين من الخزانة ليحتل هذا المنصب، حيث انها المرة الثالثه التي يحصل فيها علي وظيفه مراقب مالي خارج الجماهيرية ، ويعتبر نفسه أحد رجال المؤسسة، ولهذا حسب ماورد من معلومات انه كان يهدد في جميع العاملين بالسفارة الليبية هنك وكذلك الطلبة علي انه لديه القدرة علي انهاء خدمات اي شخص لا يطيع امره ، وكان يتباءها بأنه يسرق من مخصصات المالية كيف يشاء، وقد تم ضبطه عن طريق احد لجان التفتيش بعجز 3مليون يورو منذ سنه ، ولكن بقى الرجل في مكانه، وتمر عليه اللجنة تلو الاخري وهو يقول بأعلاء صوت وللجميع من يعرف في ليبيا وخارجها بانه يدفع للجميع وكل اللجان أعطهم نصيبهم ، واللي يقف امامه سوف يسحقه، وعند ذهاب الساعدي القذافي الي استراليا 2005 ،قام المراقب المالي بتغطيه المصاريف إقامته والوفد المرافق له وزاد عليها اضعاف الاضعاف من الفواتير المزوره وعندما ابلغه احد موظفين بالخزانة بان هذا مبلغ مبالغ فيه قال ان الجميع يبي يأكل وهناك نسبة يجب ان تعطي للمؤسسه القذافي. بل كان يتكلم عن مصروفات الساعدي، انه صرف علي الساعدي مبلغ كبيرة للاقامة وومبلغ كبير جدا لشركة حراسة امنية و الي اخرى من المصروفات وحين نصحه احد الاخوة ممكن الكلام يوصل لساعدي ،قال انا معاي سيف الاسلام من خاف من حد.
وعند حضوره الي ليبيا اي مكان يزوره داخل الخزانة وخارجها يتحدث وبكل قوة وبدون اي درجة من الخوف علي افعاله ودفعه للجميع المسؤولين في الخزانة والمؤسسة، وكذلك علي سهراته والليليه الحمراء في مدينة سدني ومن حساب سفارنتا الموقره. يقوم بتغير طاقم الموظفات بالمكتب الشعبي كل ثلاث شهور، ويتم الاختيار حسب قوله عن طريق المظهر وقدر الجمال، لان الامر كله بيده في المكتب ولا يستطيع احد ان يتكلم معه، فهو الاقوي لان وراه المؤسسة الخيرية وعلى حد تعبيره الجميع تحت رجلي (أغلب المعلومات منه مباشرة).
أشتكى منه العديد من الطلبة و الموظفين المقيمين هناك، كانوا يحضرون الي الخزانة متضررين من افعاله والتي يتبهاء بها ولا ينكرها وسرقته لحقوقهم، ولكن لا احد يستمع اليهم من المدراء هنا، فلا اعلم ان كان هذا ناتج من الدفع الاموال التي يقول أنه يدفعها، اما إنه خوف لكونه من رجال مؤسسة القذافي.
والطريف في الامر انه الان موجود معنا منذ اسبوع تقريبا وسوف يتم ترشيحه لمهمه خارجية اخري، بل هناك اشخاص بالخزانة وضوعوا اسمه في موضوع لجان مصروفات افريقيا، وكأنه عائد من إستراليا منتصرا وليس بطرد واغتصاب، لا أعلم رد فعل الخارجية الليبية ولكن لدينا هنا باعتبار موضوع التحرش بالموظفات من قبل رجال الدولة امر عادي، ان الحكومة الاسترالية اخطئت ويجب ان تعتذر بل ذهب بعضهم بالقول مفروض ليبيا تسكر السفارة ردا علي الطرد. (الراجل يدفع لاتلوموهم.)
هذا هو نوع الاصلاح الذي تنادى به مؤسسة القذافي، وهذه هي احدي ادواتها، علي الاقل مجموعة اللجان الثورية تسرق 50% من تحت لتحت وتصرف 50% ، ولكن الاصلاحين الجدد عن طريق المؤسسة يسرقوا 99% ويصرفوا 1%، جهارا نهارا او كما يقولون علي عينك ياتاجر .
ولهذا سيدي العزيز سيف الاسلام ارجوا أصلاح مؤسستكم (المملؤه بالفاسدين والساريقين) فبل ان تفكر في اصلاح فاسدين اللجان الثورية.((ياما له يا مراة بوي اولي)) .

موظف من الخزانة
طرابلس ـ ليبيا
1 ناصر 2007ف


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home