Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

من يحكم ليبيا أسرة القذافي ام (السلطة الشعبية)؟

لا جدال مطلقا بإن إنقلاب سبتمبر1969 قد أسس لحكم فردي أسري وقبلي دكتاتوري في غاية التخلف والانحطاط.
ولا جدال ولا نقاش ايضا ان كل ما قيل عن "سلطة الشعب", وعن الديمقراطية المباشرة في ليبيا, هو شعار فارغ المحتوى هدفه منذ البداية إرغام الشعب الليبي, على العيش في ظل وهم صنعه وتحكم فيه القذافي, باستخدام أجهزة قمعية كثيرة, وأشخاصا تجردوا من عقولهم وضمائرهم وإنتمائهم الوطني.
نحن الأن على مشارف العقد الرابع من مهزلة الحكم المأساوية التي دمرت البلاد والعباد, حتى بدأ مستنقع السلطة العفن في افراز كل القذورات التي يحتويها, فلم تعد هناك مجاري مدفونة في الارض او تحت الارض يمكن أن تخفيها.
أسرة القذافي وعائلته وأصهاره وأبناء عمومته وعددا من أبناء قبيلته, لا يختلفون كثيرا في ممارساتهم السياسية, وفسادهم المالي والاقتصادي ودعارتهم الاخلاقية, عن أسرة الملك فاروق في مصر أبان حكمه قبل مجئ عبد الناصر, بل ان آل القذافي أسواء الأف المرات من أسرة فاروق وعائلته وكل من ارتبط به.
فلقذافي وأسرته جلبوا الانحطاط والهزيمة السياسية العسكرية والتخلف الاقتصادي ودمروا الانسان كما دمروا النسيج الاجتماعي للمجتمع الليبي.
غير ان الغريب والمحير هو كيف يسكت كل هولاء التبع والعبيد وطراطير ديكور السلطة كل هذه السنين والعقود, على هذا الواقع المؤلم لهم باعتبارهم أدوات مسخرة في يد الحاكم وأبناؤه؟.
وكيف يقبل هولاء جميعا أن يستمروا في أداء ادوارهم المسرحية دون ملل أو كلل, ودون أن تستيقظ وتعي عقولهم, ودون ان تتحرك ضمائرهم ومشاعرهم إزاء ما يقومون به؟.
هل هي مصالحهم الشخصية؟ ام هوالنفوذ والثروة؟ أم هو الخوف من عقاب الحاكم؟ أم هو تجنب رؤية الواقع المرير؟
الاجابة ببساطة شديدة تقول انما تعمى البصائر, فالعيون مفتوحة ترى ما يحدث والاذان تسمع عن ما يجري ومع ذلك فالافواه مكممة.
ولنا أن نسأل في ظل "السلطة الشعبية العظيمة!" وفي ظل "الممارسات الديمقراطية المباشرة!" و"المؤتمرات واللجان الشعبية" و "الكميونات" و "اللجان الثورية" وكل التسميات التي جاء بها "سيرك القذافي العظيم".
ما هو دور سيف وعائشة والساعدي والمعتصم وخميس وهانيبال ومحمد في داخل ليبيا وخارجها؟
ماهو دور أبناء القذافي الحقيقي؟ وعلى أي اساس اكتسبوه أو اسند لهم؟ وماهي جدارتهم وكفأتهم التي يتميزون بها عن بقية أبناء الشعب الليبي؟وما هي مراكزهم ومواقعهم في تركيبة الهيكل السلطوي للحكم في ليبيا؟ وبأي تفويض يمارسون مهامهم السياسية والاقتصادية و...و...و...و حتى الغير إخلاقية؟ وماهي العلاقة بينهم وبين باقية اللاعبين في سيرك القذافي ومؤسساته التهريجية؟ ماهي علاقة ابناء القذافي بالشعب الليبي وبمصالحه وقضاياه وهمومه ومعاناته؟
هل يملك التبع والعبيد و"كتبة" سوق الجماهيرية للشعارات الذين لا يفقهون سواء في مدح السلطان الثوري وهجاء معارضيه او الذين اختلفوا معه, الرجولة والشجاعة, وليس كل الرجولة والشجاعة, هل يمتلك هولاء "الكتبة" فقط ذرة واحدة من الرجولة والشجاعة لكي يتكلموا أو يكتبوا عن أبناء القذافي وممارساتهم وتصريحاتهم ودورهم العجيب والغريب؟ أم ان القذافي وأبناؤه وكل من لهم صلة بهم, هم طاهرون أنقياء وفوق مستوى النقد وفوق أي قانون يطبق على الشعب الليبي.
والشعب الليبي بالطبع لا يعرف حتى الان ما هو دور سيف القذافي مربي النمور التي انفق عليها مئات الالاف من أموال الشعب الليبي, في الوقت الذي كان فيه غالبية هذا الشعب يتضور جوعا تحت ما يسمى بالحصار الاقتصادي المفروض على الطيران, بينما كانت مؤاني ليبيا تتسابق في ارسال النفط للخارج لكي تمتلي خزينة بيت المال السلطاني.
الشعب الليبي لا يعرف كيف نشأت جمعية سيف "الخيرية" فجأة؟ وبدون مقدمات, وماهي صلاحيتها,ومن اين لها بالملايين بل قل بالمليارات من الدولارات تنفقها ذات اليمين والشمال خارج ليبيا في مهام غريبة لا علاقة لها بالشأن الليبي الداخلي, بل تهتم بالشأن الدولي تقربا وتزلفا وانبطاحا.
هل يتفضل علينا "السادة" كتبة السلطة باعطائنا بعض الحقائق عن ثروة سيف القذافي وشركاته النفطية والتسليحية واستثماراته المتعددة في الخارج؟
هل يتفضل علينا هولاء "المحترمون" ليقولوا لنا عن علاقات سيف المشبوهة والسرية بأعمدة السلطة والحكم في واشنطن ولندن وباريس وروما وبرلين وتل ابيب؟.
هل يمكن للاعلام الثوري صاحب المبادئ الكاذبة والقيم المزيفة, ان يشرح للشعب الليبي الدور الاصلاحي لسيف "لن أكون في جلباب ابي" الذي انحصر في اعطاء الليبين سوى بعض الوعود والمسكنات التي لا تشبع ولا تغني من جوع؟.
هل يتفضل علينا كتبة السلطان الثوري ومريديه في الزمن البخوري ان يوضحوا للشعب الليبي دور عائشة بنت القذافي التي ضربت أروع الصور للفتاة المثالية أثناء تواجدها في باريس... "باريس الليل وليست باريس النهار"؟
هل يمكن أن يقول الاعلام الثوري وكتبته للشعب الليبي ماهي مؤهلات عائشة الحقيقية, وماهو دور جمعيتها التي ظهرت للوجود فجأة مثل جمعية أخيها سيف؟
هل يمكن أن يقول سماسرة الكلمة في النظام الجماهيري "البديع" للشعب الليبي؟ كم أسرة فقيرة ساعدت عويشة بنت السلطان؟ وكم مستشفى ليبي زارت فأصلحت الاخطاء أو صححت ما يتم في هذه المستشفيات؟ هل لهولاء " الكتبة" ان يقولوا لليبين كم بيت شيدت للعائلات الليبية الفقيرة او وهبت من قبل عائشة؟
هل "لهولاء" ان يقولوا كم مريض او مريضة او طفل او طفلة من الليبين أرسلتهم عويشة بنت السلطان للعلاج في الخارج؟ وكم فتاة أو امرأة ليبية أرسلت الى لندن وباريس وجنيف وفرانكفورت للتسوق في المدن الاوربية "الرجعية والاستعمارية" كما كانت تفعل عويشة وامها صفية فركاش حتى في ظل الحصار الاقتصادي على ليبيا.
هل هناك "رجل" واحد من هولاء "الكتبة" يملك الشجاعة ويحدثنا كم كلف عرس عويشة بنت السلطان من الملايين, وكيف تم جلب المغنيين والمغنيات والراقصين والراقصات من الدول العربية الرجعية والتقدمية على حدا سواء, ومن الدول الاوروبية وأمريكا الامبريالية والاستعمارية بطائرات خاصة؟ وهل يمكن لهولاء "الكتبة" أن يقولوا للشعب الليبي لماذا لم يسمح بالتصوير او الفيديو لنقل مراسم هذا العرس, ولماذا لم يسمح للعامة من الليبين بالحضور واقتصر الامر على علية القوم من الامراء والاميرات والفاسدين والفاسدات من اتباع النظام.
هل يستطيع كتبة السلطان الثوري غريب الاطوار ان يقولوا للشعب الليبي لماذا لم تتشرف عويشة بنت السلطان بوضع مولودها في احد مستشفيات طرابلس او ينغازي او مصراتة او سرت أو غيرها من المدن الليبية, بل قامت السيدة "المصونة" عويشة بوضع مولودها في لندن؟ هل يمكن لهولاء "الكتبة" ان يعطونا ولو تقدير بسيط لمصاريف وتكاليف ولادة عائشة في لندن والحفلات التي اقيمت بمناسبة هذا المولود المعجزة؟.
هل يمكن للاعلام الثوري ولأجهزته وأشخاصه الذين خرجوا في مؤتمر صحفي يبررون للشعب الليبي كيف تمت صفقة الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني عن دور عائشة في هذه الصفقة بعد زيارة مدام سركوزي لها؟ وكيف قبل القذافي أمر عائشة باطلاق سراح الممرضات والطبيب الفلسطيني ليعودوا مع مدام سركوزي على نفس الطائرة.
هل يستطيع الاعلام الثوري المسخرة ان يكتب او يتكلم او حتى يهمس عن سيرة سليل الشرف والعفة الساعدي ابن القذافي, وعن المئات من الملايين التي انفقها على الاندية الاجنبية؟ وعلى السيارات الفخمة التي اهداها للاعبين الأجانب, بينما يستخدم الليبيون في مركوب خمسة وعشرين قرش؟
هل لأهل "الشفافية" من "كتبة" السلطة ان يحدثونا عن مصاريف وتكاليف يخوت الساعدي واخوانه وعن مصاريف الحفلات الماجنة والممثلات وعارضات الازياء الاجنبيات والعربيات؟.
يتسأل الليبيون هل يمكن لهذا الساعدي ان يكون جديرا بتولي آمر كتيبة او مسوؤل عسكري رفيع, وهو الذي لا يصلح حتى ان يكون اقل من جندي العادي في فرقة عسكرية او حتى فرقة كشافة؟.
لماذا يصمت هولاء "الكتبة" العبيد وهم يضعون عين واحدة تتبع رجال المعارضة والرافضين الشرفاء الذين لم يسكتوا على الظلم والمهانة والذل ولا يريدون سواء حرية ليبيا وكرامة وعزة شعبها؟.
هولاء "الكتبة" "المرضى" لا يرون عيوب أسرة فاروق ليبيا معمر أبومنيار الذي تحرسه الفتيات "الثوريات" ليلا ونهارا للدرجة التي جعلت صفية فركاش وابنتها عويشة بابعاد بعضهن وسجن بعضهن الاخريات بسبب علاقتهن الخاصة بالقذافي.
لماذا هولاء "الكتبة" لا يتحدثون عن المعتصم وسلوكياته ومدى جدارته لكي يتولى ما يسمى رئاسة الامن الوطني؟ لماذا لا يتكلم هولاء عن تصرفات خميس وهانيبال وكيف تعاملوا مع ابناء الشعب الليبي وبأي وسيلة وأي منطق فرضوا انفسهم عليه.
لماذا لم يسأل "كتبة" السلطة وادعياء "الوطنية" من استولى على الكعكة الليبية وكيف جرى اقتسامها مع الاعوان التبع؟ لماذا لم يسأل هولاء الببغاوات والقرود كيف يتم احتكار كل المؤسسات الاقتصادية في ليبيا من قبل ابناء القذافي واصهاره وابناء عمومته... و كيف يتم احتكار شركة تليفونات النقال بالكامل من قبل ابن القذافي.
اي منطق واي عقل واي عدل واي "سلطة شعبية" التي تعطي "الحق" كل الحق لعائلة فاروق القذافي الفاسدة كل هذه السلطة والثروة وحتى استخدام العنف ضد ابناء الشعب الليبي.
دعونا نسأل مرة أخرى أي سلطة تلك التي تحكم في ليبيا أهي سلطة القذافي وأبناؤه واولاد عمومته وجزء من قبيلته! أم هي "مؤسسات" سيرك القذافي والمهرجين الذين ضحكوا على انفسهم, ولم يُضحكوا بكتباتهم وتصريحاتهم وسلوكهم الشعب الليبي بل ابكوه طوال هذه السنوات العديدة!!.

موسى عبد الكريم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home