Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فاجأ النظام الفاشي أهالي بني وليد
بقضية كاد الجميع ينساها

بينما الشعب الليبي يرزح تحت وطأة الهزائم المتكررة التي سببها له النظام الحاكم في ليبيا المنكوبة والتي كان أخرها قصة الممرضات وما تبعها من كشف لأسرار المؤامرة الدنيئة, وبينما العالم منشغل بأحداث هذه القصة التي لم تحصل في أي مجتمع من قبل, ما زال النظام المتهالك في ليبيا يصر على قضيه تعقد لها الاجتماعات ويتم تداولها بشكل سري في بني وليد المحاصرة .

فقد فاجأ النظام الفاشي أهالي بني وليد بقضية كاد الجميع ينساها... واعتبرها النظام من بين اولوياته واهتماماته ألا وهي

من الذي وقع التبري (ابراء ذمة) في بني وليد بعد أحداث أكتوبر 1993 ؟؟؟

هل هو العقيد (عميد حاليا) على الفيتوري أم أهالي الضحايا (الشهداء والإبطال) أم قبائلهم

وحسب ما ذكره مرسول الشر إلى بني وليد لهذا الغرض المجرم عمر شكال فان القيادة (حسب قوله) تريد أن تستوضح الأمر بعد ما تسربت اخبار بان العقيد على قام بتزوير التوقيعات عن أهالي الضحايا وأرسل بها إلى قيادته ليوهمها انه أنجز ما لم يستطيعه غيره انجازه. وبذلك نال الحضوة لدي قائده وجعله حاكما مطلقا على بني وليد لمدة طويلة ساهم فيها في حصار بني وليد اقتصاديا وإغلاق المحلات وتشريد اسر الشهداء ومنع أولادهم من المدارس وإخراج موتاهم من المقابر ومحاصرة وعقاب كل من يتحدث إليهم او يمد لهم يد المساعدة والعون .

نحن ننشَر هذا الأمر لكي يعلم الجميع بمن فيهم المنظمات الإنسانية الدولية والعالم الحر والمهتمين بحقوق الإنسان مدى حقارة ودناءة هذا النظام الفاشي المتسلط ومدي الغبن الذي يقع علينا يوميا من ازلام النظام والمنتفعين منه والطامعين في مسروقات الشعب الليبي المظلوم .

ونعتقد أيضا أن النظام يهدف من خلال إحيائه لهده القضية في هذا الوقت بالذات الى عدة امور ربما يكون من بينها :

إشغال الناس بأمورهم الداخلية وإلهائهم عن مشاكل الوطن وهمومه التي اصبحت تقض مضاجع المواطن اينما كان

بث الفرقة بين جموع ورفله خصوصا بعدما أظهرت هذه المدينة وحده وطنية منقطعة النظير ضد النظام وعملائه
تهيئة الرأي العام الى تغييرات صبيانية جديدة خصوصا بعدما قام النظام بالغاء شعبية بني وليد
الانتقام ممن قام بحرق صور( الزعيم) خلال العام الماضي
اظهار اليد العليا للنظام والعائلة الحاكمة من خلال إرهاب اكبر قوة بشرية في ليبيا خصوصا بعد الغليان الشعبي الذي اعقب فضيحة الممرضات البلغاريات
و يتضح جليا ان النظام ربما يلعب لعبته الخبيثة الأخيرة في بني وليد فقد سادت معارضه شديدة لهذا التوجه وان المبعوث قد رجع بخفي حنين وقد هاله ما وجده من تضامن ووحدة صف بين أبناء بني وليد لدرايتهم التامة بالأسباب الحقيقية من وراء هذا الطلب المهين في هذا الوقت بالذات

تجدر الاشارة الى النظام قد حاول وبكل الوسائل زرع بذور الفتنة بين قبيلتي مصراته وبني وليد خلال السنوان الاخيرة الا انه لم يفلح ولعل هذا ما جعله يفكر في ابتكار وسائل جديدة للمكر والخديعة

فنحن في بني وليد نكن كل الاحترام والتقدير لاخوتنا في مصراته وجميع اهلنا في ليبيا ونقول لهم لقد اكتوينا كما اكتويتم ونحن واياكم على الظلم والظلمة يد واحدة من اجل ليبيا وابنائها البررة وشعبها الوفي.

لن يفلح أهل الخديعة بعد اليوم مثل عمر شكال وحنيش وغيرهم في التفريق بين القبائل الليبية

ولن يفلح معنا الارهاب والتهديد والوعيد والحصار

ولن يفلح تغطية عين الشمس بالغربال فقد انكشف المستور وبان المخفي

ولن يفلح ابدا اي طاغيه في حكم الناس بالحديد والنار

هذا العصر قد ولى الى غير رجعه

سأحاول ان أكون حاضرا لكل الاجتماعات المستقبلية وسوف نوافيكم لاحقا بكل جديد في هذا المضمار

وسلام علي أهلي وبلدي

اخوكم المحب شاب وليدي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home