Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الفاكهة الجنية في الرد عـلى "أبوجناح" و"العـرفية"

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على خاتم المرسلين و سيد الثقلين الأمين محمد أبن عبدالله و على أله و صحبه و سلم تسليماً كثيراً ... أما بعد,,,
بداية أود أن أشكر السيد الدكتور إبراهيم على إتاحته الفرصة للمشاركين بآرائهم بكل حرية و شفافية في هذا الموقع الموقر و أود أن أستدرك فأقول أني لا أمتهن الكتابة و ليس لي عمق دراية بأساليبها فأعذروني يا سادة الكلم إن لحنت بيد أني رأيت من الواجب أن أقول ما أراه أنه الحق و الله الموفق.
أقول: لا يتوقع أحد أن كل الآخرين يحملون نفس أرائه و رؤاه و قد يروقك أحياناً رأيٌ آخر إن كان من يطرحه يملك أدب الحوار و شيء من الحجة و فن المجادلة وإن كان الأسلوب منطقي يخاطب العقل لأنه المدخل الوحيد إلى النفوس. أما أن يكون الحوار خالي من أي منطق, فارغ من أي حقيقة, لا يملك صاحبه ذرة من ذوق أو قبس من أدب, لا يحترم مشاعر الآخرين و لا معتقداتهم, يقول أي شيء في أي شيء متى شاء, لا يردعه رادع و لا يوزعه من الضمير وازع, ليس لكلماته حدود و لا لألفاظه قيود, يجر بالقلم كل ما يدور بذاك الخيال المريض, فكل إناءٍ بما بِهِ يفيض, ينعق كما تنعق الغربان في الفلاة, فيذهب الصدى حتى يتلاشى لا يلامس أذن سامع. فما تُرى العاقل فاعل في أمر كهذا, أيصمت على الحق و يصبح شيطاناً أخرس أم يخاطب من لا عقل له و يكون كمن يتحدث للحمار و الحمار يرفس. ألا يكفينا أيها السادة الأجٍلَاء ما نحن فيه من إبتلاء, حتى يأتينا أناس كأبوجناح و فوزي العرفية يقولان ما لا يعلمان ويخوضان فيما يجهلان, يستهزئان بكل قول و فعل و هما على ما يبدو أحقر من الجعل. و في نهاية المطاف لا يمكنك حتى أن تدرك ما الغرض من كل هذا الإسفاف, أهي فقط محاولة للإسائة لمشاعر المسلمين أم هي حرب على قيم الإسلام. أنني هنا أتساءل ما الذي يدور في رأسيهما حتى يخرجان علينا بهذه الترهات و إلى ماذا تراهم يرميان؟ أهي وسيلة لجذب الإنتباه أم طريقةُ للإفتراء على الله. السيد فوزي (و يبدو أنه معروف للكثيرين و لست منهم) ضرب عرض الحائط بكل القيم و الغالب أن الأصل لا يهمه ربما لأنه متحرر منذ ولدته أمه, أما أبوجناح فأمره يحير فهو أما يهودي مستشرق أو ببغاء ينعق بكل ما يسمع و لا يفرَق. أليس لديه أي إحترام لكلام سيد الأنام حتى يجعله موضوع للتندر, الله أكبر. " وما كان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم و من يعص الله و رسوله فقد ضل ضلالاً مبينا" ( الأحزاب 36). مع أننا متفقون أن الإثنين غاية في السذاجة و السفاهة والصفاقة و إنهما لا يستحقان أن يلقي لهما العاقل أي أهتمام أو يقراء هذه الحماقة إلا أن الرد عليها واجب كي لا يضن الناس أن ما يقولانه هو الرأي الغالب. مع انه لدي إحساس قوي بأن الأثنين هم في الأصل واحد و الله أعلم, إلا أن ذلك لا يقدم من الأمر شئ و لا يؤخر و لا يُذهب حسرة عليهم "يا حسرةً على العباد"(يس 32).
أيها السادة الكرام, لقد عاشت قيم الإسلام الحنيف أربعة عشر قرناً و نيف, و ظهر بين ظهراني المؤمنين على مر العقود شيع عدة, منهم على سبيل المثال لا الحصر:- المعتزلة و الرافضة و المعطلة و المرجئة و الجهميون .. إلخ فذهب هؤلاء وهؤلاء و بقيت قيم الإسلام شامخة كالطود لأنه لا يصح إلا الصحيح و ما عليه أهل السنة و الجماعة "تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً" " عضوا عليها بالنواجد". فلا خوف على الإسلام من هؤلاء فهم قلة وإن ضلوا و أضلوا " و ما يُضِلُ بٍه إلاٌ الفاسِقِين" (البقرة 26).
و في النهاية... لا يسعني إلا أن أدعو لهما بالهداية لعلهم يرجعون. فاليهدي الله فوزي و أبى جناح و ليأخذ بنواصيهم إلى سبل الخير و الفلاح. و ليغفر الله لنا جميعاً و لسائر المؤمنين .. أمين.
والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عـبدالمتعـال البرعـصي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home