Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ثلاثة أسباب يسوقها الرقعي وجاب الله وآخرون

في ضوء بعض الكتابات في هذه الصفحه كان هناك كتاب يكتبون باسمائهم الحقيقيه تطرقو الي مساله شراقه وغرابه واشياء جهويه تنم عن جهل وفانتازيا وثقافه ركيكيه....انا اتفهم ان يطالب الاخوه الامازيغ او الطوارق باحترام ثقافتهم والاعتراف بها لكن في اطارديننا وبلادنا ليبيا.....ان من حقهم ذلك ويجب احترامهم....وكما قلت فكلنا ليبيون ومصلحه بلدنا فوق كل اعتبار.........اما المثير للاشمئزاز ان تاتي بعض الابواق لتتكلم من منطلق جهوي!!! وكل مره يسوق سبب مختلف،..
السبب الاول الذي يروج له هؤلاء هو الهويه الثقافيه للجهه الشرقيه.. فمثلا السيد سليم الرقعي يسوق الاسباب انه يجب احترام الخصوصيات الثقافيه لاهل برقه خاصه الشنه الحمراء (التي هو مهووس بها حتي في كاريكاتيراته)1 فسبحان الله...نسي الجرد والبدله العربيه..نسي البازين والكسكسو والمبكبكه والرز المبوخ...نسي الكاط والسدريه والرداء ولم يتذكر الا لون الشنه!!!!..المهم هذا مثال من الاشياء التافهه التي يسوقها هؤلاء..وللعلم مع ان الرقعي سباق للتوقيع علي معظم البيانات الوطنيه الا انه وبكل اسف لم يوقع علي الميثاق الوطني الذي وضعه احرار ليبيا للتاكيد علي حرمه وحده الوطن ....
.السبب الثاني الذي يعزف عليه هؤلاء( خاصه جاب الله) هو ان برقه تعرضت للظلم اكثر من غيرها ولهذا الامر جانب من الصحه في ان مدينه بنغازي وبعد نشاطات الجماعه المقاتله في نهايه التسعينات وبعدها مشكله النادي الاهلي نالها الكثير من الاهمال...ولكن الجميع يعلم ان النظام الليبي لايتعامل من منطلق جهوي بل من منطلق الولاء له...وهنا اقول ان ماحدث هناك قد حدث لبني وليد بعد محاوله اكتوبر 1993 حيث تم اهمال المدينه وتشريد اهلها.............ولكن ماذا لوقارنا ماانجزه النظام في طرابلس وبنغازي........هل يعلم هؤلاء الساده ان طرابلس وهي اقدم مدينه في ليبيا تضرب في جدور التاريخ الي العهد الروماني وهي العاصمه المفروض ان تكون الواجهه لليبيا..ان النظام لم يشيد بها الا شيئين: دات العماد و برج الفاتح (وهذا تم اخيرا)..نعم الباقي في طرابلس انشاء من عهد الطليان او في العهد الملكي...بل ان الجامعه لازالت لم تكتمل..نعم جامعه طرابلس لم تكتمل في حين تم اكمال جامعه قاريونس وجامعه العرب الطبيه.....المستشفي الوحيد المنشي في عهد النظام في طرابلس هو المركز الطبي وله نظير في بنغازي ولكن لم يفتتح بعد....حتي مستشفي اندير في طرابلس وهو مستشفي خاص متقدم قام النظام باغلاقه وتخريبه...طرابلس تم غزوها من قبل باديه سرت الكحيلات...نعم لقد دمرو المدينه وشوهوها....واصبحت قرقارش والتي كانت ملاذا للاسر العريقه الراقيه اصبحت مرتعا للمتخلفين اعداء الحضاره......ان طرابلس المدينه الصآمده تم تخريبها واخيرا هاهو يتم تهديم مبانيها وفي قلب المدينه...يتم التهديم باسم التطوير....ولكن هيهات...فلاتطوير ولاانشاء بل خراب ودمار!..فالظلم يااخواني طال الجميع بلا استتناء.
السبب الثالت هو القول ان اهل برقه يناضلون ضد النظآم في حين ان الغرابه لايقاومونه.......فياسبحان الله..لاادري كيف يري هؤلاء الامور...وانا هنا سااذكر بعض مواقف ومظاهرات اهالي غرب ليبيا ضد النظام وهنا ساذكر الاشياء الموثقه فقط :
1976 محاوله المحيشي ..1991 مظاهره في طرابلس قام بها شباب طرابلس عقب قرار القدافي الغاء مباراه ليبيا والجزائر وهتف المتظاهرون ضد القدافي وتم اعدام عدد منهم.....1993 محاوله ضباط ورفله... 1996 هتف مشجعو نادي الاتحاد ضد الساعدي وتم اطلاق النار عليهم وارداء 45 قتيل بينهم اطفال....1998 هاجم جمهور نادي السويحلي بمصراته علي الساعدي وتم تهريبه فتمكن الجمهور الغاضب من تحطيم سيارته وحرقها..........في سبتمبر 2000 وفي رد فعل غاضب علي سياسه القدافي في الاتجاه الي افريقيا نشبت مشاجرات في الزاويه بين الاهالي والافارقه حيت تم حرق منازلهم وطردهم وبعدها بساعات قام اهالي قرقارش بطرابلس بالهجوم علي الافارقه وطردهم من اماكن اقامتهم كما قامو بالهتاف ضد سياسه الاتجاه الي افريقيا لمالها من انعكاس علي حايتهم وامنهم.وتم اعتقال المئات عقب هذه المظاهرات...........كما لايفوتني هنا ان اقول ان ليبيا واحده وحتي المقاومون في شرق البلاد معظمهم من اصول غرباويه..واخوتنا البرقاويين هم اهلنا واصهارنا.....والذي يحلم بتمزيق ليبيا سيكون علي نهر من دما ء الليبيين من غربها وشرقها............ومقالي هذا هو رده فعل للذين حاولو النيل من اهلنا في الغرب..ولذلك ركزت علي دحض افتراءاتهم بدون ان انقص من شان اهلنا في شرق البلاد..

احمد الليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home