Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

برقة أقدم وأكثر أصالة من دولة ليبيا

هناك نصوص تاريخية كثيرة تثبت أن الطرابلسيين كانوا يتصرفون كشعب قائم بذاته ولذلك عام 1918 قام الطربلسيون وبمساعدة الوالي التركي بإعلان الجمهورية الطرابلسية والتي نص البيان انها تمتد من برقة شرقا الى تونس غربا وكان الجميع يومها يتحدثون عن الشعب الطرابلسي والامة الطرابلسية وليس هناك اي ذكر لليبيا او الشعب الليبي او الامة الليبية او الدولة الليبية ! , فقط الجمهورية الطرابلسية التي كان يرأسها اربعة رؤوساء لا واحد ثم قاتل قادة الجمهورية وقادة الجهاد الطرابلسيين بعضهم بعضا وقتل بعضهم بعضا ؟ وهل نحن في حاجة للتذكير بمن قتل السويحلي ؟ .

ثم وقبل الجمهورية الطرابلسية بعام تقريبا في عام 1917 تم الاعلان عن إمارة برقة التي يرأسها الامير ادريس السنوسي وكانت عاصمتها اجدابيا وفي نص الاعلان عن هذه الامارة كان القوم يتحدثون عن الشعب البرقاوي والامة البرقاوية ولم يكن هناك اي ذكر لدولة ليبيا من قريب ولا من بعيد ولا للشعب الليبي ولا للأمة الليبية التي يطنطن حولها البعض هذه الايام!!!

هذه هي الحقائق التاريخية التي كانت على الأرض وكان اسم ليبيا - وهو اسم روماني او بربري او يوناني - وليس عربيا بالتأكيد ! - كان يطلقه الاوربيون على شمال افريقيا ككل ثم وحينما قرر الطليان احتلال منطقتي برقة وطرابلس وتحويلها الى الشاطئ الرابع لروما قرروا اطلاق اسم ( ليبيا ) على هذه المنطقة , فإسم ليبيا الذي نفتخر به اليوم يرجع اولا للمستعمر الإيطالي ! .. هذه حقيقة مرة ولكنها الحقيقة على كل حال ! , إذا ً كيف تكونت دولة ليبيا التي نعيش فيها اليوم نحن الطرابلسيين والبرقاويين والفزانيين ؟

انها تكونت بسبب تظافر العديد من الظروف المحلية والدولية التي ادت الى قيام هذه الدولة تحت مسمى ليبيا !

فالبرقاويون عام 1949 - وبعد تحرير برقة وطرابلس من الاحتلال الايطالي بمعونة بريطانيا في الحرب العالمية الثانية - حزموا أمرهم واعلنوا إمارة برقة للمرة الثانية الا انها في المرة الاولى وايام حكومة اجدابيا كان اسمها الامارة السنوسية اما بعد التحرير فقد اطلق عليها امارة برقة فقط ! , ولكن وبعد اعلان استقلال برقة عام 1949 تحرك بعض الطرابلسيين الذين كانت لديهم توجهات وحدوية مع البرقاويين الذين يؤمنون بالوحدة والذين كان معظمهم من أصول طرابلسية (؟؟؟) كما كان حال قيادات جمعية عمر المختار (؟؟) فقد تحرك هؤلاء بالتنسيق مع اولئك (؟؟) من اجل إقامة دولة موحدة تحت اسم ليبيا - ذلك الإسم الذي أطلق علينا وعلى بلادنا الايطاليون ؟ - وكان الطربلسيون يريدونها جمهورية ولا يريدون أمارة أدريس السنوسي وسأذكر في مقالة قادمة سر عداء بعض قيادات وزعامات الطرابلسيين للسنوسية بشكل عام وللأمير ادريس السنوسي ! بشكل خاص ! , وبينما كان الطرابلسيون يطالبون بالوحدة بدون إمارة السنوسي أصر اهل برقة على هذا الشرط والا لا وحدة ولا ليبيا ! , ثم وفي نهاية المطاف وافق الطرابلسيون على هذا الشرط أي امارة ادريس! , وتم في 24 ديسمبر من عام 1951 تم اعلان استقلال دولة جديدة مستحدثة لم يكن لها وجود من قبل اسمها ليبيا وهكذا ظهرت هذه الدولة وتحت هذا الإسم لأول مرة في التاريخ ! , الا ان هذه الدولة لم تكن دولة مركزية كما هو الحال الآن بل كانت دولة اتحادية فهي دولة الولايات الليبية المتحدة , طرابلس وبرقة وفزان , ثم وفي عام 1963 وفي عهد حكومة فكيني تم الغاء النظام الاتحادي بجرة قلم !

والشئ الذي يجب ان ننتبه اليه هنا ان الانجليز والامريكان لم يكونوا بمعزل عن كل ما يحدث فهم وإن كان قد اتفق الإنجليز مع الطليان سرا ً بوضع طرابلس تحت وصاية إيطاليا وبرقة تحت وصاية إنجلترا وفزّان تحت وصاية فرنسـا بدعوى أن الليبيين غير قادرين بعد على حكم أنفسهم إلا انه وبعد انكشاف سر هذا الاتفاق الخبيث ( بيفن سيفروزا ) وظهور مظاهرات في طرابلس وبرقة ضد هذا المشروع عدلت بريطانيا خطتها وسارت في اتجاه تشجيع الوحدة لتكون ليبيا كلها تحت وصايتها ! , فتمت الوحدة والاستقلال على اساس اتحادي كما ذكرنا الا ان تاريخ برقة المعروف وشخصيتها العصية عن السيطرة ظلت تقلق الانجليز وغيرهم كذلك النظام الاتحادي اللامركزي شبه الديموقراطي الذي كان قائما في ليبيا وكان يحول دون سيطرة أي حاكم على البلد بقبضة واحدة وحيث ان الانجليز والامريكان كانوا يخططون لليبيا! البلد النفطي امرا فقد شجعوا الملك ادريس وحكومة فكيني على الغاء النظام الاتحادي واقامة نظام مركزي موحد وهذا ما حصل بالفعل عام 1963 حيث وبقيام هذا النظام المركزي والغاء نظام الولايات تم القضاء على هوية البرقاويين وولايتهم ومن ثم ومن خلال السلطة المركزية اصبحت الاوضاع مهيئة وجاهزة لإستيلاء ملازم أول مجهول يـُدعى معمر القذافي – الذي كان عام 1966 في دورة تدريبية في بريطانيا ؟؟ - على السلطة بسهولة عام 1969 والذي لولا هذا النظام المركزي ما كان له أن ينجح !

هذه هي الحقائق يا سادة أم كلام الإنشاء والعواطف والتباكي على الوحدة الوطنية من اجل منع البرقاويين من التعبير عن هويتهم البرقاوية فهو ليس سوى محفوظات وشعارات اكل عليها الزمن وشرب !

ونحن نذكر هذه الحقائق لا لأننا ندعو لتقسيم ليبيا الى دويلات كما يتخرص البعض من الجهويين الغرابة الذين يرتدون مسوح الوطنية ولكن لأنها هي الحقائق التاريخية والواقعية التي تؤكد وجود فروقات الى حد ما وفجوة كبيرة ولا زالت وستستمر بين البرقاويين والطرابلسيين يجب معرفتها والاعتراف بها وبالتالي العودة الى النظام الاتحادي والغاء النظام المركزي الذي سبب كل هذه المصائب والمشاكل التي حلت بنا نحن الليبيين فبدون النظام الاتحادي ليبيا ستظل دولة مريضة ومصابة بالعقد النفسية والاجتماعية التي تحول دون تقدمها وانطلاقها بشكل سليم نحو غد افضل , فالإعتراف بالحقائق قد يكون مريرا ومخيفا ولكن لابد منه كمدخل لحل مشاكلنا العالقة .

البرقاوي
مدونة برقة
http://bil-eid95.maktoobblog.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home