Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هـوس الفيتوري... والرأي الأخر!!

الهوس مرضٌ نفسي رديف الجنون ..

فإذا ما أصيب به الإنسان خُيِّل إليه أنه عبقري زمانه وأنه المعني بالمثل القائل كل الصيد في جوف الفرا.. وهذه مصيبة شيخ المعرة عبد الحكيم الفيتوري !!

فنراه مستمرا في كتاباته الرعناء التي جمع فيها بين الحشف وسوء الكيل .. كتاباته التي تتصف بأسلوبه الغوغائي الذي لا يمت للعلم والمعرفة بصلة ، والرجل كما سبق وأن ذكرنا فارغ من الحقيقة فهو يهرف بما لا يعرف ، يملأ مقالاته بكلام فارغ يدل على سطحيته وإفلاسه التام ..

حتى زينت له نفسه المريضة إفتراء الكذب على الله ،ولعل أقرب مثال إلى ذلك ما قرأناه في زبالته التي يسميها بالرأي الأخر ، فقد قال المورط بجهله البين سقطه بأن الله يعترف بالرأي الأخر ويحترمه و يتفهمه ولا يسعى لإستئصال أصحابه !!

فما هو الرأي الأخر المخالف لله ودينه ؟ إنه الكفر ، أليس كذلك ؟

فهل سمعتم بأن الله في كتابه الكريم قد مدح الكفر وتفهمه واحترم أهله ؟؟ سبحانك ربي هذا بهتان عظيم !!

إقرأ الضلال :

(( وهكذا يعترف القرآن الكريم بالرأي الأخر، ويحترمه وإن كان لا يقر به،فهو يتفهمه ولا يؤمن به،ولكنه لا يسعى لإستئصال أصحابه وإلغائهم من الوجود .....))

فأنظر كيف يفتري هذا الدجال على الله ويصفه بما لا يليق به سبحانه...

((كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا ))

أين هذا الأعمى عن شمس النهار من كتاب الله؟؟ ألم يطرق أذنه الصماء

قوله تعالى : قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ .

قوله : { وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله }

وقوله تعالى : فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ.

وقوله : فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ

وقوله : وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ .

فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور

وقد أفترى على رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضا وإدعى بأنه لم يعطى حق إجبار الناس على الإيمان بالله ولم يمنعهم من الإيمان بما يخالف الإسلام ..

إذا فمن القائل أمرت أن أقاتل الناس ، حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله .. الحديث

ومن القائل بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده لا شريك له ، وجعل رزقي تحت ظل رمحي ، وجعل الصغار والذلة على من خالف أمري ..

ومن الذي خاض المعارك والغزوات كبدر وأحد وغيرهما ولأجل ماذا؟

فهل يظن هذا المفتري بأن الناس لا عقول لها ؟؟

وإن تعجب فالعجب من تلاعبه بكلام الله ولىّ أعناق النصوص بل وبترها لتتمشى مع ضلاله وجهله المركب كما فعل مع قول الله سبحانه :

وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (**) لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ .

فعند قراءة الآية كاملة كما أنزالها الله ترى الفرق الشاسع بين ما اراد الله وماذهب إليه الفيتوري

الذي ادعي بأن الله رفع سقف حرية الرأي في كتابه الكريم وأعطاهم الحق في الطعن في ذاته ورسوله وحذف شطر الآية الثاني ليوافق مراده فقال :

(وهكذا رفع القرآن سقف حرية الرأي بعدم تشريع عقوبة حدية على المخالف سواء أكانت هذه المخالفة مخالفة في تقديس الذات الإلهية، أو توقير الرسول، أو عدم الإيمان بآياته (ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون).

قلت :

ألم يكفرهم الله ويتوعدهم بالعذاب في تكملة الآية التي بترها صاحبنا ، إذا فأين هي حرية الرأي الذي يدعيها ؟! ومن أين جاء باستنباطاته التفاهه ؟

وضمن سلسلته المتآكلة المتهالكة ( الرأي الأخر ) لم ينسى أن يجعل لأئمة السلف نصيبا من الزيف والإفتراء ، وقد كان للإمام مالك - رحمه الله - النصيب الأوفر منه فوصفه بأشنع وأقبح الأوصاف وصوره على أنه بائع دينه لملوك وأمراء بنى أمية والعباسيين ، وأتهمه بأنه كان يصدر الفتاوى التي تخدم مصلحة الأمراء والملوك وتحرم الخروج عليهم وتجريم الخارجين وذلك ليتسنى للإمام مالك الحصول على المناصب والسلطة الدينية !!

فإقرأ إفترائه عن مالك رحمه الله :

لم يجد الإمام مالك سبيلا لعمل سلطته الدينية إلا الاندراج الخجول والبطيء في هذا المسار الحتمي،مع ما يتطلبه الأمر من مخرجات وآليات دفاعية،وما يلازمه من تغييب للنقد الذاتي،وحرية الأخر،ومن تلك المخرجات فتاوى بحرمة الخروج عن أئمة الجور،وتجريم مشاركة الخارجين على خلفاء الظلم...

وأضاف:

ويبدو أن هذه العلاقة ليست مجرد علاقة عابرة،بقدر ما هي علاقة مصالح بين طرفين أو حليفين،

وقال أيضا :

تقول بعض المراجع أنه قد توالت على الإمام مالك هدايا وعطايا الخلفاء والأمراء حتى أنه جعل له راتبا ثابتا كما يناله الوزراء ... وقد ذكر الذهبي في إعلامه بعض من تلك الهدايا والعطايا والمنح والثروة الهائلة التي خلفها مالك،فقال:خلف مالك خمس مئة زوج من النعال !!

ونقل كلام بعض السلف عن مالك :

ويقول ابن وهب:عن مالك،دخلت على أبي جعفر،فرأيت غير واحد من بني هاشم يقبلون يده،وعوفيت،فلم أقبل له يدا ...

ثم علق هذا الرويبضي على كلام ابن وهب بقوله ( ولعل مالك قد عوفي من تقبيل الذات ولكنه قبل القيم الصادرة عن تلك الذات)

قلت :

فإذا كان هذا حال الإمام مالك فلماذا أمر جعفر بتجريده وضربه بالسياط ولماذا جبذت يده حتى أنخلعت من كتفه حتى كان إذا قام من مجلسه حمل يده بالأخرى ؟!!

فزيف هذا المتعالم ينم عما في نفسه من هوس ومرض أوصله إلى الغي والضلال.. نسأل الله العافية ...

فياهذا :
أشفق على نفسك وقف عن جهالاتك المخزية ودع عنك الهراء فقد بالغت في إظهار حنقك وحقدك

على الدين وإئمته رياحين المصر وأقمارالعصر ، فأين أنت منهم فهم كالنجوم يسري بها الساري ، وما حالك وحالهم إلا كناطحٍ صخرةً يوماً ليوهنَها ، فلم يَضِرْها وأوهى قرنَه الوعِلُ ... فهم كالجبل الأشم أما هوسك فما هو إلا فقاعات صابون تتطاير في الهواء ...

ويبقى السؤال الذي دون إجابته خرط القتاد ...

إلى أين تريد الوصول ، وماهي وجهتك وما هي غايتك ؟؟

أما أنا فوالله أخشى على الفيتوري إذ ما أستمر في كتاباته المشئومة هذه أن يتزندق ...

اللهم فلك الحمد وإليك المشتكى وأنت المستعان وبك المستغاث وعليك التكلان ولا حول ولا قوة إلا بك وأنت حسبنا ونعم الوكيل ...

تحياتي معطرة

السليني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home