Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

محرر العـقود ( الثور ) ودواء منصور الرعـيض

ذكر الأخ الفاضل ابن الوطن أن الحاج منصور الرعيض قد لكم محرر العقود الثور، مهرج لوزان ووكيل النيابة السابق - ينبغى أن يعاد فتح ملفات كل المواطنين الذين أدانهم هذا المعتوه الحقود ، ومن هو مثله لا يصلح أن يكون موظفا بسيطا فى أى محكمة فضلا عن أن يكون وكيل نيابة وهو بهذا الجهل الفاضح المخزي، ولا اشك مطلقا فى إدخاله الكثيرين من الابرياء إلى السجون - لكمة طرحته أرضا،-بسبب سوء أدبه الذى أشتهر به - وجعلته يذهب إلى مركز الشرطة وهو يبكى كالطفل الصغير.
http://www.libya-watanona.com/letters/v2007a/v16sep7f.htm

وكنت قد كتبت فى رسالة سابقة وقبل إطلاعى على رسالة الأخ ابن الوطن، أن هناك إحتمال فى تعرض محرر العقود لحا د ث فى رأسه يجعله يتصرف على هذا النحوالغير العادى من المجون والسخافة،حتى فسرت لنا رسالة الأخ ابن الوطن سر هذه التصرفات الماجنة ،ولهذا لا أستغرب أن تكون تلك اللكمة التى أصابت رأسه و سببت له دخول المستشفى أحد أسباب جنونه وحماقاته،ومن ثم يكون من المعقول أن يعيد له الحاج منصور رشده وصوابه إذا أستطعنا إقناعه بزيارة (مهرج لوزان) ولا يعنى هذا أن يعتدى عليه بالضرب، لا ،خاصة وأن الحاج منصور الرعيض فى سن الشيخوخة إن كان مازال فى الاحياء، لكن مجرد رؤيته قد تعيد لمحرر العقود الثور الذكريات الحزينة المؤلمة وبالتالى رشده وصوابه.

وصفنى محرر العقود الثور بأننى لست رجلا !! وليت شعرى كيف يصف شبيه البشر بنى آدم بهذا الوصف؟ كيف يقرر فاقد الانسانية-كما بينت فقد وصف محرر العقود الثور نفسه بالثور الابيض،وحكم على نفسه بأنه من فصيلة الحيوان الأعجم، وليس الانسان المكرم-وجود الرجولة لدى من عدمها، وهوقد أخرج نفسه من دائرة البشر؟
وهذا لمن يريد الدليل:
http://www.libya-watanona.com/adab/forfia/fo29124a.htm

زعم محرر العقود الثور أنه ذهب إلى المسجد من أجل الصلاة وليس من أجل التجسس على المسلمين، ولست ممن يرجمون بالغيب، لكن إستقراء بسيط لما كتبه ويكتبه هذا المعتوه المنحرف يجعل أى عاقل يدرك ما يعتمل فى صدره من حقد شديد على الاديان كلها، وعلى الأخص دين الإسلام، ومن كان هذ شأنه لا يتوقع منه الذهاب من أجل الصلاة.

حاول إقناعى وإقناع الأستاذ الفاضل (سامى) بمحاورته فى ماخوره المسمى بغرفة الحرية، وبين أن الناس هم من يحكم على الاراء، وهذا الاقتراح يعكس مع بقية الادلة الكثيرة الاخرى حمق هذا المخلوق البائس....كيف يستطيع المحاور لشبيه البشر هذا أن يبين للناس وجهة نظره وهويمارس طغيانا وقمعا قل أن يوجد مثله فى غرف البال توك كلها؟

يجيد هذا الدعى طرد المخالفين مع أنه يريد أن ينشر بيننا فكرة الحرية والقانون وإحترام الانسان، فتصوروا كيف يكون شأنه أذا حكم البلاد؟ يجيد إستعمال الالفاظ النابية الهابطة، واحسب أن عددا من زوار غرفته يعرفون هذا السلوك المشين عند محرر العقود.

طبعا يحاول محرر العقود الثور إخفاء نزعة القمع والطغيان لديه بإرسال صورة يظهر فيها مبتسما، ويرتدى بدلة أنيقة ورباط عنق، وينسى أن هذا الخداع والتمويه لا ينطلى إلا على عقول القلة من السدج أمثاله.

يشهد رب العباد أننى دخلت غرفته مرة، وسمعته يغتابنى-هوملك الغيبة بلا منازع-فرفعت يدى لاتكلم، لكننى فؤجئت بخروجى من الغرفة مطرودا دون أن انبس ببنت شفة!.

تهكم على صوت أخينا الكريم(سامى) ولا أدرى كيف يتهكم إنسان يزعم أنه وكيل نيابة سابق على شىء خلقه الله-هذا إن صدقناه، ومحرر العقود هو الكذب يمشى على قدمين-وما علاقة صوت الإنسان بكونه يتكلم من خارج ليبيا!؟

حاول-بلاء حياء يمارس الكذب والخداع-إظهارى بأننى أقحمت أهله إقحاما سئيا فى رسائلى له، مع أننى لم أفعل هذا، ولو كنت اريد فعلا أن اتهكم عليه مستعملا أهله لذكرت قصة صورة الشاب الذى سأل رجال المطار السويسرين عنه محرر العقود الثور.... ولن أزيد على هذا إحتراما لهذا الشاب، ولعل محرر العقود الثور رغم غبائه الشديد يفهم ما أريد .

فى الختام لا نملك سوى الدعاء لله أن يشفى هذا المريض التعيس

وأن يهديه سواء السبيل بعد أن اصبح فى وضع حرج للغاية يخشى فيه عليه أن يرتكب جريمة إنتحار.

والسلام

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home