Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

جيفارا ودعـوة للتحرر

لا يستطيع المرء أن يكون متأكدا من أن هناللك شيئا يعيش من أجله إلا اذا كان مستعدا للموت فى سبيله .

ولد جيفارا فى الرابع عشر من أغسطس عام 1928 بمدينة "بوينس أيرس" عاصمة الأرجنتينفى عائله متيسرة الحال كان مريضا بالربو.. رقيق الجسد .. رقيق المشاعر .. أحس بمعاناة الضعيف و الفقير .. على الرغم من أنه من عائله غنيه..
كان خجولا و جريئا فى نفس الوقت .. كان ذو روح محبه ومحبوبه فى نفس الوقت على الرغم من مضهره العابث .. كان يلتقط أحاسيس الطبيعه و معاناة الوجوه ليبرزها فى صوره الفوتوغرافيه ..و كان يعزف الجيتار بأنامل حريريه كان طبيبا تطوع فى الطثير من المهمات الإنسانيه و المأسى التى تترك خلفها البسطاء و الفقراء بعيون باكيه تشكو له الضلم و عدم الفهم .
كان صائدا للفراشات .. لكنه لم يرضى عن صيد النفس البشريه وأسرها و إذلالها فى أرضها .. لم بيرضى بالضلم الواقع من القوى على الضعيف لا لسبب سوى أنهم لا يستحقون الحياة لأنهم الإدنى ..
لهذا
أتخذ من العنف سلاحا.. لأنه أمن "ان الشعوب المسلحه فقط هى القادره على صنع مقدراتها و أستحقاق الحياة الفضلى" برغم رقته وشاعريته و ضعفه اختلف مع كاسترو على عدم اعتبارهما من المحررين لأنه امن و ردد دائما "المحررون لا وجود لهم فالشعوب و حدها هى التى تحرر نفسها " اتخذ من الصدق مبدى .. مع نفسه اولا ثم مع الغير .. لهذا ترك الثوار حين مارسوا الوحشيه مع نفس الشعوب التى حرروها بالأمس ..متناسيين إنسانيتهم ..غادر كوبا متنازلا عن كل مناصبه و سلطاته مفضلا أن تبقى ذكرى أيام النضال الحر مع الرفاق فقط فى راسه بدلا من الكراهيه لهم لوحده أنما مطلب كل الشعوب .. لهذا رحل إلى مناصرة قضايا أخرى تشيلى ، و فيتنام ،و الجزائر ،وزائير ... مرددا "أننى أحس على وجهى بألم كل صفعه توجه إلى مضلوم فى هذه الدنيا فأينما و جد الضلم هو و طنى " ومات .. مقاتلا حتى النهايه تاركا لنا دعوه مفتوحه تصلح للشعوب من أمثالنا للنضال ضد الضلم و الطغيان .. وللتحرر من كل ما يقيد تفكيرنا و افعالنا .... للإيمان بشى يستحق الموت من أجله .

سمير


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home