Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

هكذا علمتني الحياة
الى الشباب الليبي بالداخل

كانت السياسة في الزمان القريب هي جزء من الثقافه التي يشهد لاصحابها بالحكمة والشجاعه وتقييم الامور في موضعها ومقامها والي زمن قريب كنا نرسم صوره مميزة لمن يتداولون السياسة والقضايا الوطنية كانت او دولية , بالطبع كانت هذه الصورة هي اختصار لشخصية ذات طابع مختلف ومميز وذات بروز وظهور مختلف عن سائر شخصيات الناس العاديين في البلد .
اما اليوم فقد اصبحت السياسه نوع من الهرطقات ووجهات النظر التي تفتقر لادنى ابجديات السياسة واقل متطلبات العمل الوطني نجد كل من له راي يدلي به وكانه في سوق للاراء التي لاتجد حتى من يساومها لبخس ثمنها وعدم خبره مالكها بالسوق السياسي الذي تروج فيه السلع والتي تعكس الافكار ( افكار هؤلاء التجار ) , اصبحت سلع رخيصة لانها افتقدت لعوامل الجوده في كل اطرافها ومكوناتها ( فكريا وثقافيا وعقائديا وحتى انتماء ووطنية ) , اصبح كل تاجر لهذه السلع يضع مواصفات التسويق على مزاجه فاصبح للوطنية تعريفات خاصه بهم واصبح النضال سلم البروز على السطح واختلط الحابل بالنابل .
لهذا السبب كرهت حتى الاستماع الي اراء الليبين في السياسة لانهم وبكل صراحه وبالمقارنه مع التنظيمات السياسه الاخرى في الساحة الدولية تجد الواحد منهم يهتري باي افكار تاتي على مزاجه دون ان يعير أي انتباه لما يقول او يطرح في حضور المستمعين او القارئين لما يكتب حتى بلغت بهم ذروة الوهم والاسهال السياسي الي ان اعتقد انفسهم من المصطفين الاخيار من شرائح المجتمع الليبي المسكين والمنتكد الذين اوكلت لهم مهمة النضال الوطني والكفاح من اجل الاستقلال الذي رسمو له صورة خاصه مستنقاة من واقع طروفهم المأزومه ومن اثار فشل ذريع في تحقيق ماقد كان الواحد منهم يرمو اليه فرمو بالعباءة على انفسهم اولا لتغطي مالايريدون ان يروه كنعامه غرست راسها في وسط الرمل وهم يعتقدون انهم يحسنون صنعا وانهم مكافحون مناضلون من اجل قضيه الوطن .
مصطفين اخيار خيل لهم ان مايقومون به هو رساله الوطن التي يحتم عليهم القيام بها ومبادءهم هي المبادىء الساميه التي سيحافظون عنها حتى الموت في حين تجد الواحد منهم لايفقه في الحديث ولافي اخلاقيات الحوار مع الاخرين ويفتقر الي ابسط متتطلبات احترام النفس بان لايقول اللا مايستوعب ويفهم هو قبل الاخرين مايقول وان لايقدم مصيبته ومشكلته وايضا فشله الذي قد يكون تركيبته العقليه هي سببه وبيئته التي يعيش فيها زادت من ضغوط الحماس الزائد والزائف الذي ضيع ابنائنا الابرياء في ذروة ربيع العمر حماس الريموت كونترول وزئير الاصوات الخاويه كعجل له خوار يحسبه المسكين فارس مغوار فتحيه سخريه من عقول العصافير .
اصبحو ولااقول اصبحنا ( كما يفعل المرتعشون من نقد الاخرين ) اصبحوا يعيشون في عالم خيالي بعيد كل البعد عن الواقع الذي يعيشه المواطن الليبي في ليبيا بعيدين كل البعد عن اخلاقيات الازمة التي تتوجب على المواطن الليبي ان يكون اكثر خصوبه في تعاطيه مع الازمات وفي تعامله مع مايدور من حوله كل البعد عن مايفرضه الواقع من تكتيك ورؤية لمواجهة وضع راهن من خلال الوقوف في نفس القاعدة التي تنمو فيها هذه الازمات واستدراك مايمكن استدراكه واغلاق مايمكن اغلاقه من ابوب قد ينبعث منها القادم المجهول في أي لحظه .
يقوم ويمسى على عنتريات وفلسفه وسفسطه واحساس بالمسؤوليه المزيفه تجاه شعبه ووطنه في حين انه فقط احساسه بالمسؤوليه الاولية والاساسية وهي مسؤوليته على اسرته وعلى دينه في مجتمع الغرب .
تحيه لك يا ايها المواطن الليبي داخل ارضك ووطنك وتحيه لمن يقفون على الازمات ويصارعونها بالحكمه والسياسه ومحاوله تحليل الامور وفهم ابعادها قبل ان يقدمو على أي خطوة قد يدفع ثمنها من لايعملمون شي عما يدور في الفللك السياسي الليبي القادم من الغرب ومن ابناءه المقيمين فيه .
اقول ... بالله عليكم .. حلوا عن سمانا واشقو بحالكم في بلاد الغرب وانتبهو لابناءكم وبناتكم وحافظو على علاقاتكم ببعضكم وكفو عن نثر سمومكم وحقدكم عن ماضي وحاضر ومستقبل مشبوه تصنعون جزء من تركيبته وانتم لاتعلمون ولكنكم تعلمون انكم تائهون ةالله المستعان والله اعلم .
فانني والله يشهد لن يكون لي أي ولاء او دعم او مسانده لاي خوار قادم منكم والبركه فيكم ياشباب بلادي يامن اثرتم البقاء في ليبيا رغم ماتعانون من القسوة في تصريف الامور فتحيه حب وتقدير واحترام الي كل من يحبون ان يعملوا ويعمل غيرهم لما فيه خير الجميع اتمنى لكم ياشباب ليبياورجالها التوفيق من عند الله واسال الله ان يرزقكم الحكمة فانها ضاله ولاتنتظرو من اصحاب الاراء الهشه ان يقدمو شي لكم فانهم لايقدرون ان يقدمو شي لانفسهم وان ارادو ففاقد الشي لايعطيه خذوها من اخ يحبكم ويحب ليبيا فلاتلومونني فقد رايت وقرات وسمعت وشهدت على ماكتبته في هؤلاء .

صوت ضمير شاب ليبي من المهجر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home