Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الهربس لن يصبح عـثمانا...
وعـثمان لن يطاله الهربس

لوحظ المدة الأخيرة تنامى حملة وبعبارات خنثى وكتابات هزيلة وباهتة يعمها اللغو والثرثرة المصابة بعوز الكتابة المهذبة. حملة لا فصاحة ولاحصافة فيها ويطفو عليها العهر الثقافى وعدم النسق لا فى الفكر ولا فى الطرح وإنما نسقها الشذوذ والجمود والعقم الأدبى والعمش اللغوى. حملة لا يخوضها إلا من أرتمى فى حضن الشيطان ليشتم ويقدح ويسب ويلعن الشرق والغرب. لكن فى هذه الحملة لم يشتم الشرق ولا الغرب ولم يشتم بوش الذى أحتل العراق ولا بلير الذى بارك وشارك الاول سئ الذكر ولا أيادى الغدر التى غدرت العراق ونصبت مشنقة الشهيد البطل صدام حسين،ولم يشتم من أرتكب جريمة العصر ومن حكم على فلذات أكبادنا بمصير الموت المؤلم البلغاريات المسعورات وحجوج المجوج ، ولم يشتم الخونة والعملاء المنتظرين فى وكر الأعداء ليعودوا للوطن متشبتين بجنازير دبابات العدو. ولكن تم شتم وسب وقدح شخص إسمه عبدالله وإسم إبوه عثمان وكأنه هو من قام بكل ماسلف ذكره....

فهل لإن الدكتور عثمان أديب أو كاتب ليشتم، فالكاتب والأديب ينتقد ولايشتم، وهل لإن عثمان مدير مركزا فمدراء المراكز كثيرون وهل لإن الدكتور عثمان ناجحا فالناجحون بالمليون، فعلامة الإستفهام لماذا عثمان؟ وهل لو جاء مديرا اخرللمركز العالمى لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر فهل سيغير عارف عارف عبدالله الخطرى إسمه إلى عارف عارف إسم مدير المركز الجديد وإذا جاء مدير اخر فهل سيغير إسمه مرة أخرى، وعلى حد علمى إن تغيير الأسماء يحتاج إلى محاكم وجلسات والامر فقط يختلف فى مزبلة إغنيوة فكل ماتحتاجه لتغيير إسمك هو أن تزبل فقط (عذرا). إذن هل المشكلة فى نجاحات المركز لتتجنت معرفة عارف عارف فلو كان الأمر كذلك فمقال الأستاذ القماطى يوضح بعض من نشاطات المركزورغم إنها كانت على سبيل المثال لا الحصر ولكنها أيضا لم تشفع من معرفة عارف عارف.

عارف عارف عبدالله الخطرى، إسم عنصري لشخص للأسف من "الشلامة" كما يقولون والكارثة إنه من نفس الأزقة. شخصا لايحترم الدم ولا الرفقة ولا الجيرة.. عارف عارف وضع معادلة لاتخضع لا لقانون جبرى ولا فيزيائى وذلك بأن يصبح حضرة جنابه عثمانا ، فبذل من أن يتخذ مثلا وقدوة من الدكتور المحترم عبدالله عثمان إبن الثورة وإبن فكر معمر القذافى الذى لايزايد علينا فيه أحد فهو قائد كل الليبيين ودونه الموت وهو الذى صنع المجد ولم تصنعوا له أنتم اللذين كنتم نكرة المجد. عارف لم يتخذ الأسلوب الثقافى والحضارى على الرغم من تشدقه بهما للوصول إلى نقدا بنا ومجدى يدفع دفة دولاب الثورة إلى الأمام ويصبح عثمانا وإنما أتخذ الشتم والتلفظ بالالفاظ الدنيئة والسوقية فى خطابه وهذا غير مألوف فى سياق الأدب ويمكن وصفه بالشذوذ الفموى، وأيضا لم يهمل عارف الجانب الجنسى فقد قدح الشريفات واللاتى هن أشرف من الشيطانة التى أنجبته وأيضا قذف الشرفاء اللذين هم أشرف من الشيطان الذى نكح الشيطانة فأنجبوا عارف الشيطان بالإنحراف الخلقى وقذف المحصنات بشكل بعيد عن الدين الإسلامى والعرف العربى وتحدث عارف عن المجون وعن العهر وعن وعن كل ماهو إخلاقيا مشين التلفظ به. فكان تركيز عارف كثيرا على الأعضاء التناسلية ويمكن أن توصف حالة عارف بالشذوذ الجنسي. فعارف مصابا والعياذ بالله بالشذوذ الفموى والشذوذ الجنسى وبدلا من أن يصبح عثمانا أصبح عارف هربسا.

والهربس كما جاء فى جريدة الجماهيرية هو مرض بيئته المفضلة الفم والأعضاء التناسلية ويسبب تقرحات وبثرات فى هذه المناطق وأيضا يمكن أن ينتقل هذا الهربس إلى أعصاب العمود الفقرى. ولإن عارف يفضل إستخدام الفم لقدح الناس وجل تركيزه على الأعضاء التناسلية وأيضا لإننا لا نعتقد إن فم عارف اللذى يتلفظ بما يقشعر منه البدن إنه خالى من التقرحات والبثرات والبق ولا نعتقد إن عارف سليما جنسيا ، وزيادة على ذلك لإنه مشلولا ولايقدر حتى على الحبو فإن عارف ما هو إلا هربسا عفانا الله وإياكم.

وأطمئن الدرهوبى وإبن أحمودة والأستاذ القماطى والاخت الشريفة أنغام التى أهينت فى مزبلة إغنيوة وأقول لكم لاتعطوا الهربس أكبر من حجمه فهو والله قزم معدم ومفلس ولو ركب لندن أى أو ذهب إلى البحرين سيعود فى النهاية إلى شارع أربعين.

وإفرازات الهربس ستعود مادام إغنيوة موجود ولكن.....

الهربس لن يصبح عثمانا..... وعثمان لن يطاله الهربس

إبن الثورة الطالب الممنون


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home