Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

أمين الثقافة (بشعـبية مصراتة)
بوليس الثقافة في مدينة الثقافة والطباعـة
يقمع المبدعـين ويقفل صحيفة ويهدد أخرى

في أطار التخلف المستمر والتخبط الدائم لمؤسسة الثقافة الرسمية وكدليل صارخ على فشل القائمين عليها وانعدام الرؤى والرؤية لديهم كونهم ما زالوا في عصر عتاة القمع ديناصورات من ذوات العقول الصغيرة حملة خطاب التوحد وورثة الجهل العتيق والكساد الوبائي, وكإفراز حقيقي للديمقراطية المباشرة؟!
نجح مثل هولاء وحاشيتهم في الفوز بسباقات اللهاث وراء غنيمة الحرام.
فتربعوا على كراسيهم الدوارة وصاروا كالحمير تحمل أسفار.
منذ السنة تقريبا تصاعدت وتيرة الصراع واشتدت حمى الصدام بين المدعو رسميا أمين الثقافة بشعبية مصراتة صالح بادش وأسرة تحرير صحيفة ذات الرمال محاولا تعطيلها عن الصدور بغرض كبح مسيرتها وهدم رواقها على محرريه وقرائه, فبذل كل الجهود الممكنة لإيقافها وهدد كتابها بتهم غريبة ترقى إلى مستويات الخطاب المخابراتي التوريطي على الطراز الستالينني المطور في معامل الإعلام الجماهيري المزيف.
وقد سانده في ذلك رعاع القوم وبعض السفهاء أدعياء الثقافة ومردة الشيطنة دهاة الموائد وسقط المتاع عبر نشرهم لمقالات الدعاية الكاذبة وركوبهم لمطايا العنجهية والعجرفة مندفعين وراء بطونهم المليئة بعفن الملق ولقم النفاق.
وفي حملة شرسة جديدة يشنها هذا اللامين وجنده اللئام بادر أخيرا للتصدي بكل ما أوتي من قوة وحنكة تأمرية للنيل من صحيفة جامعة مصراتة ( صدى الجامعة) فمارس صنوف من الضغوط وأطلق أطنان من صورايخ القصف والاتهام وصلت حدود التخوين والطعن بوطنية كتابها ومشروعية إصدارها بل تمادى في غفلة من الناس ودون حياء أو وجل ليصل به لأمر إلى تباين وتحديد موضوعات النشر وحقول التناول الصحفي التي ينبغي أن تتبعه هذه الصحيفة البارزة.
ولكن يبدو أن هذا المتذاكي الفطن قد نسي أمرا . وهو أن هذه الجلبة والفرقعة والقرقعة التي تصور أنها ستحدث ما توقع وظن قد مرت دون وعي من أصحاب العقول النيرة والقلوب المؤمنة بحقها في هذا الوطن الكبير وان الأقلام الجبانة والعقول الخربة والقلوب الفاسدة لن تقوى عبر معركة الصراع بين فرسان التنوير ومردة الدسائس وشياطين الخداع فالنصر صبر والشجاعة صبر ساعة.
إن محاولات هذا الدعي النزق والصعلوك الفاشي لقمع وشطب جهود الإبداع في مدينة الابداع لن تجلب له إلا الخراب والوبال ليضاف إلى سجله المظلم وستكشف الأيام ما حوى حسابه من 0000000000اصفار الهزائم والخسران وهنا يتبادر الى الذهن أين هي أمانة الثقافة من مفاعيل هذا الامين الباطش والطائش رسالة نحيلها إلى رؤسائه علهم يبصرون فهل ما يقوم به هذا الدعي من سياسات التغيير وبرامج وخطط الإصلاح الثقافي الموعودة؟؟؟؟؟
هل إقفال الصحف وتقويض دعائم النهوض والحراك ونسف مستوعبات الإبداع صار واجبا وطنيا يكلف به مثل هذا المخرب.
إن محاولات ابتزاز المؤسسات وإحراج المسئولين وتكميم الأفواه وشراء المواقف والعبث بالمال العام وتدمير أي منجز ثقافي والتحرش بأهله لهو إفساد في الأرض وهدر لطاقات التقدم وكشف عن أجندة خفية لكهنة الثقافة الجماهيرية الزيف؟!!!!!!
كما أن تكليف و ترك المجال لمثل هذا الإعلامي الجماهيري للخوض في المقدس والمدنس واستخدام ألفاظ التخوين وتلبيس جلباب العصيان والتمرد وسوق اتهامات التعرض للذات الوطنية ورموزها على المقياس الثوري تمثل ردة عن طروحات لم نرها بعد ولم ننعم بأثرها على الواقع الثقافي.
وأخيرا أقول إن مصراتة التي تصفها الأرقام والبيانات بكونها عاصمة الطباعة والنشر الأحدث مغاربيا بفضل ما توفر فيها من مطابع حديثة نجحت في بعث حراك غير مسبوق على الصعيد الثقافي الليبي, ومصراتة التي كان ولازال مبدعيها يقدمون لليبيا الوطن ثمرة علومهم وعصارة معارفهم بكل تواضع ودون من لهم براء من أفعال وأقوال هذا الدعي الدخيل على حرم المعرفة ورياض الإبداع.

إلى الأمام يا أمين الإعلام والخراب مستمر.

الكاتب عـرفان بن سمعـان
1-6-2007


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home