Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

المشنقة في إنتظارك يا أخ العـقيد!

ندد القدافي بعملية إعدام صدام وأعلن الحداد ثلاثة أيام لأنه , ككل الحكام العرب , يخشى أن تتحول هذه الحادثة , أي حادثة أعدام الحكام الطغاة المجرمين من خلال عملية [المحكمة فالإدانة فالمشنقة ] سنة ً من سنن الحياة السياسية العربية ! , في المستقبل ولكن أين المفر ؟ , فحبل المشنقة وراءك وراءك يا شراب دماء الليبيين ولن ينجيك من هذا المصير انت وزبانيتك الف والف سجدة وركعة تقدمها لسادتك في البيت الابيض ! , فوالله لن يقر قرار لأحرار ليبيا حتى يرونك تذوق وبال جرائمك ضد هذا الشعب الكريم ! .
لقد ذهب صدام اليوم إلى الواحد العادل الديان وفي رقبته الكثير من الضحايا والدماء وحقوق العباد ! , وأنا شخصيا ً لم اشعر بأي اسف عليه أو رحمة بل أن أؤمن بأنه قد لقي جزاءه الالهي القدري العادل كشأن اية طاغية جبار ! أنا رأيي أن صدام حسين – وبغض النظر عن عدالة المحكمة - قد نال بالفعل جزاءه الإلهي العادل وحصد ما جنت يداه من ظلم وطغيان ونال ما يستحق بل ولعل ماناله من مهانة وإذلال أقل مما يستحق !, فأنا رأيي أن العراقيين كانوا يجب أن يشنقوه وهم يلطموه على وجهه القبيح بالنعال من أول يوم تم القبض عليه بهيئته القذرة التي قبض عليه فيها في حفرته الضيقه العفنه ! .
نعم والله انه يستحق ذلك وأكثر فهو مجرم بكل معنى الكلمة جنى على شعبه واهلك الحرث والنسل واورد قومه دار الهلاك حاله كحال مجرمنا العقيد القدافي !
صحيح أنني كنت اتمنى من كل قلبي ان ذلك تم على يد السنة العرب بإعتباري سني وعربي وأن يتم ذلك لا في ظل الإحتلال بل في ظل الإستقلال ولكن هكذا اراد الله لهذا المجرم مزيدا في العقوبة ان يـُشنق على يد اعداءه الذين طالما نكل بهم !
أعرف أن الكثير من إخواني من العرب والمسلمين السنة ومن إخواني الليبيين لن يعجبهم كلامي هذا وقد يثير حنقهم ضدي ولكن وبغض كون صدام مسلم أو غير مسلم فليست هذه القضية ! , بل القضية هنا هو أنه كان بالفعل ظالم وطاغية طغى في البلاد فأكثر فيها الفساد وهذا امر لاشك فيه عندي على الإطلاق ! .
ولاشك عندي أيضا على الإطلاق بأن الله القادر المقتدر المولى عز وجل قد عاقبه عقوبة كبيرة ومريرة في حياته قبل مماته ! , فصدام شاهد بأم عينيه أولا ً سقوط مملكته ودولته , ثم شاهد بأم عينيه بعض العراقيين وهم يبصقون على وجهه ويضربون صوره بالرصاص والنعال, وشاهد بأم عينيه مقتل أولاده الذكور وتشرد بناته في الأرض ! , ثم شاهد بأم عينيه أعدائه الألداء ( قادة الشيعة والأكراد ) الذين طالما اعمل فيهم خناجره ورصاصه بلا رحمة ولاشفقة يرثون دولته وسلطته وثروته وهو حي يرزق يسمع ويرى !؟
ثم يـقبض عليه خصومه وهو بهيئة يرثى لها في جحر عفن كان يختبئ فيه كالجربوع ! , ثم لقي ما لقي من إذلال ومهانة وهو في قبضة خصومه السياسيين والطائفيين! .
ثم شاهد بأم عينه أعداء الأمس من الأكراد ومن الشيعة , ومن أنصار ( مقتضى الصدر ) بالذات , وهم يحاكمونه ثم يضعون حبل المشنقة حول رقبته في مبنى من مباني مخابراته التي طالما سلطتها على عباد الله لتعذيبهم وتقتيلهم بلا رحمة ولا مراعاة لله ولا لحقوق الإنسان !, ثم وقبل أن يتجرع مرارة الموت وسكراته بعد أن تجرع وهو حي مرارة الفوت وحسراته ويلاقي الواحد الديان بكل ما على كتفه من جرائم في حق العباد شاهد وسمع خصومه وهو على حبل المشنقة وقبل أن يغادر الدنيا شاهدهم , في لحظاته الأخيرة , وهم يهتفون في وجهه بكل شماتة وتشفي وهو بين أيديهم وفي قبضتهم وهم يشفون غليلهم فيه صائحين : ( إلى جهنم ! , يعيش مقتضى الصدر ) !
فأي إنتقام إلهي بعد هذا الإنتقام بالله عليكم !؟ , وأي هول بعد كل هذا الهول !؟ , وأية حسرات من حسرات الفوت ومرارته ذاقها صدام قبل أن يتجرع سكرات الموت وحرارته !؟
فصدام نال بالفعل جزاءه الإلهي القدري العادل وذهب لمقابلة الواحد الديان وبإنتظاره هناك ضحاياه بمئات الألوف يطالبون بحقوقهم من هذا الظالم المجرم.
واليوم الكثير من العرب يتمنون أن يرون حكامهم يلاقون هذا المصير العادل نفسه ولعل اكثر هؤلاء العرب الكثير من ابناء الشعب الليبي الذي نصب القدافي لهم المشانق في الشوارع والجامعات ! , ودمر دولتهم وافقرهم واذلهم أي اذلال فلن يهنأ لهم بال حتى يرونه يتدلى من على حبل المشنقة بارادة الشعب الليبي الحرة وفي ظل الإستقلال لا الإحتلال بالطبع ! .

تحت المجهـر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home