Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

جريمة القذافي مجزرة سجن ابوسليم

تمر علي ليبيا والليبيين هذه الايام ذكري اليمة وهي الذكري الحادية عشر علي ارتكاب مجزرة سجين ابوسليم بطرابلس والتي نفذت باوامر مباشرة من المجرم القذافي ونفذها مجرمية في حق ابناء ليبيا الاحراء الشرفاء في شهر يونيه عام 1996 . وهي ذكري اليمة وقاسية علينا نحن الذين فقدنا احبائناء ، فهي ذكري اليمة علي مدار الايام والسنين . لا يمر يوما الا ونتذكر هؤلاء الاحبة . نتذكرهم عندما نتحدث مع عائلاتنا ، عندما نري ابناء شهدائناء او زوجاتهم وامهاتهم ، نتذكرهم عندما نتقابل ونتزاور . نتذكرهم عندما كانوا احياءا بيننا ، وعرفناهم باخلاقهم وطيابتهم وغيرتهم علي اهلهم ومجتمعهم ووطنهم . ونتذكركيف فقدناهم في ليالي حالكة ومظلمة عندما اخذوا من بيوتهم ومن بين اهاليهم من قبل زوار الليل الظلاميين اعوان المجرم الطاغية القذافي . اعتقلوا لا لجرم اقترفوه ولا لمفسدة اشتركوا فيها . نتذكر فراقهم وتمنينا لقائهم او عودتهم ولم يعودوا . نتذكر حرمان الامهات والزوجات والابناء ومعاناة الفراق . اهاليهم حرموا من معرفة مكان احتجاز ابنائهم وحرموا من زياراتهم في معتقلاتهم . نتذكر المصير الذي واجهوه في هذه السجون الرهيبة وما قاسوه من مهانة للنفس البشرية من تعذيب جسدي لايمكن لبشر سوي ان يرتكبه ضد اخيه الانسان . لقد قاسوا التعذيب المعنوي والنفسي وتجرعوا القهر ، وما اصعب قهر الرجال الشرفاء من قبل حفنة من الانذال والشواذ التبع لحاكم مجرم وشاذ ومريض نفسيا.

قال الله عزوجل "كل نفس ذائقة الموت" فالموت حق علينا جميعا ، وعنما نفقد عزيز علينا بسبب الموت الطبيعي فنحن نعرف انه الاجل المحتوم ونتقبله . نحزن علي موتانا ونصلي عليهم ونترحم عليهم وندفنهم في مثواهم الاخير . ونمضي في حياتنا والحياة تستمر. واما عندما تفقد عزيز لعدة سنين ولا تعرف مصيره ومن ثمة يقال لك بانه مات وانتهي ، و لاتعطي لك التفاصيل ولا تعرف في اي ظروف كانت موته ولا تجد تفسير ولا تجد تبرير لما حدث فانك لا تصدق و لا تريد ان تصدق لانك لم تستلم جثمان ولم تراه بنفسك ولم تدفنه بنفسك. ولهذا فان الحزن لا يكون مكتملا لا نك لا تصدق هذا النظام القمعي بان ما يقوله هو الحقيقة والصواب . نظام القذافي الشرير نظام مجرم وفاقد للاخلاق والقيم الانسانية ، انه نظام عصابات فاقد للشرعية .

هذه المذبحة الشنيعة والتي ذهب ضحيتها 1200 سجين ليبي من اشرف الناس في مجتمعنا ، قتلوا وسفكت دمائهم غدرا وعدوانا لانهم لم يرتضوا المهانة لبلادهم والذل لشعبهم . لانهم بطبيعتهم وحسهم الوطني هبوا وسارعوا لمواجهة خطر المجرم الدجال القذافي دفاعا عن الوطن الذي اغتصبه بقوة السلاح وهبوا لايقاف المفاسد التي جلبها القذافي ونظامه علي مجتمعنا وشعبنا .

انها لمفخرة لجميع الاحرار المعارضين احيائهم لهذه الذكري الاليمة بل هي واجب وطني علينا جميعا بان نحيي هذه الذكري حتي لاننسي ضحاينا الذين سقطوا في معركة الدفاع عن الحياة الكريمة وحتي لا يستمر القمع ويستشري القتل في بلادنا . ويبقي علينا ايضا ان نتخذ خطوات فعلية ضد القذافي ومجرميه لمقاضاته وجلبه امام المحاكم الدولية للجرائم التي ترتكب ضد الانسانية .

ولذا نوجه النداء الي كل الوطنيون الغيرون علي ليبيا وشعبها ان يمدوا يد الدعم سواء المالي المادي اوالمعنوي لتحقيق هذا الهدف حتي يمثلوا المجرمين امام العدالة وحتي يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه ان يقتل الليبيين ويستبيح دمائهم .

يجب ان نعطي الامل لشعبنا في الداخل وخصوصا العائلات التي فقدت ابنائها في هذه المجزرة او نتيجة جرائم اخري ارتكبها الطاغية القذافي ومجرميه بان الشعب الليبي لن يغفر لهم هذه الجرائم وسوف يتعقبهم ويقتص من المجرمين المعتدين . لن يفلتوا من العقاب مهما طال الزمن ، ولن يضيع حق ورائه مطالب .

أحمد مسعود القبائلي
29/06/2007


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home