Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

وطني الحبيب... إلى أين؟

العقل جو يعزوا فيه.. علي مصايبه قال : أيهن ؟

غثيان ممل ، صداع دائم ، تلك هي الحياة في جماهيرية العار القذافية ، حيث الكذب يبرر بالأكاذيب ، والحماقات تسمى عبقريات ، والفساد ضرورة يرجى توبة صاحبها مقابل الاكتفاء بما أقترف ، وإعطاء الفرصة لفاسد جديد !! .

عندما يصف مبتدعُ ـ النظرية المهزلة ـ أتباعه من الغوغائيين في مؤتمر الشعب العام بالسرقة ، والاختلاس ، والخيانة ، ودون أن يحيلهم إلى القضاء إن كان صادقا ، أو يحيلونه هم بحجة القذف أو التشهير ، وحين يعلن أن محاربة الفساد تكون بكتابة أقرار للذمة المالية ( يعني ورقة بيضاء يعلن فيها المعني عن كل ممتلكاته ) ومع ذلك يطلب السادة ( القطط السمان ) فترة نصف عام لكتابة هذه الورقة لإيجاد الوقت الكافي لغسيل أموالهم .. عندما يتآمر رأس الدولة ، وصنائعه من المرتزقة بهذا الشكل المعلن السافر .. فهل يجرؤ أحد على محاسبة المفسدين الصغار ، هل يستطيع القاضي أن يحكم في السرقات البسيطة وهو سليم القلب ؟ ، هل يطارد الشرطي اللصوص وهو يشعر بالفخر ؟ ، هل يؤدي المحاسب ، والمفتش ، والرقابي واجباتهم والروح الوطنية تملأهم عزة ً، وشعورا نبيلا بأداء الواجب .

حينما يتم التلاعب بآمال وأحلام خمسة ملايين فقير هم مواطنو المنكوبة ليبيا ، بإعطائهم الوعود التي تنعش الرجاء في العيش الكريم ، بعد أن طحنهم الفقر ، والعوز طيلة الثمانية والثلاثين عاما من عمر هذا الانقلاب الأسود البغيض ، ثم يتم الكذب عليهم ومراوغتهم بحجج واهية ، ومكررة ، وسخيفة ، تصدر عن إنسان وضيع قذر ، جيء به في غفلة من التاريخ لتمثيل هذه الملهاة الكارثة ... حينها هل سيبقى المواطن مواطنا صالحا ، والوطن وطنا حرا ؟؟ .

عندما يصب الوغد جام غضبه على التعليم وأهله ، فلا تبنى المدارس الجديدة ليصل عدد طلبة الفصل الواحد والمدرس الواحد إلى الستين محشورين في حجرة ضيقة عديمة التهوية ، و يطالب هؤلاء المدرسون الغير مؤهلين أصلا التأهيل الكافي ، يطالبون بأداء الحد الأقصى من الحصص الدراسية ، لتفريغ عدد منهم وطردهم من الوظيفة وقطع مرتباتهم .. وحينما تتحول الجامعات إلى مجرد مدرجات لتزجية الوقت بالباطل في الاستماع إلى محاضرات لأساتذة جلَّهم بشهادات مزورة من جامعات لدول مجاورة ( إذا احتجوا سنذكر أسماء ) وحينما يتخرج الطالب الجامعي لا يتقن حتى كتابة رسالة ، فضلا عن تخصصه .. وعندما يُعين رجل الأمن الأمي المستجد بمرتب 260 دينار ( أنا هنا لا استكثر هذا على رجل الأمن بل هو أقل من حقه بكثير، أنا أقارن فقط ) ، بينما خريج الجامعة إن حدث وتعين مرتبه 160 دينار لا غير ... حينها هل سيبقى للوطن حاضرٌ يرجى أو مستقبلٌ ينتظر .

وعندما يتلهى ويتلذذ الزعيم الملهم بإفقار من يدعي أنهم شعبة ، ويخرج إلى أفريقيا محملا بالذهب والمال لتوزيعه هدايا ممن لا يملك على من لا يستحق .

عند هذا وغيره الكثير الكثير .. أقول لأبناء بلدي : لقد حان وقت استعذاب الموت ، وتحمل المشاق .. أين أبطال ليبيا ؟ أين أحفاد المجاهدين ؟ أين الغيارى وأهل النخوة ؟ أين علماؤنا ومثقفونا ، أين كتيبة الصدام الأولى ...!!!!؟ .

صقر بلال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home