Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

عـشرة من عـشرة

لو أن تقييماً عادلاً يجري للمقالات المنشورة على موقع "اغنيوة" لحصلت مقالة الأساتذة الدكاترة "جاب الله موسى".. "لك الله يا ليبيا" المنشورة على الموقع المذكور بتاريخ 28 يناير 2006 على عشرة من عشرة..
هذه ليست فكاهة بقدر ما هي منح كل ذي حق حقه، ولِمَ لا، والرجل، أكثر الله من أمثاله، قد حقق سبقاً، في دنيا المقالات، هو الأشد فضحاً.. وحتى لا يتوه منا القارئ الكريم، فقد كتب الأساتذة الدكاترة "جاب الله موسى" مقالة تحت عنوان "نعم للتدويل" (منشورة على موقع "اغنيوة" بتاريخ 3 يناير 2006) يدعو فيها، ويروج، للتدخل الأمريكي في ليبيا من عتبته القصية ممثلة في استخدام الآلة العسكرية، ظناً منه أنها ستمر، كما بقية مقالاته المفككة، دون أن يتصدى لها بالرد أحد، إلا أننا، ومن فرط ما تضمنته هذه المقالة من سلق للحقيقة وتملق مكشوف للأمريكان واستدعاء سخيف ومستفز للخراب.. خراب ليبيا، لم نجد بداً من أن نرد عليه في مقالة معنونة "يحسبونه هيناً وهو فظيع" (منشورة على موقع "اغينوة" بتاريخ 27 يناير 2006).. وعلى ما يبدو أن مقالتنا هذه قد خلفت في أعماقه دوامة عنيفة من الغليان.. وفي رأسه دوامة أشد عنفاً من اختلاط الأفكار، فترك الموضوع الأصلي (ترويجه للتدخل الأمريكي في ليبيا عسكرياً وردنا عليه) شاهراً بوجهنا قاموس الشتائم (إياه) الذي دأب الكثيرون من المعارضين على استدعائه كلما ضاق بهم الحال ولم يجدوا في جعبتهم ما يردون به على ما يطرح من أفكار مبددة لما يطرحونه هم من سفاسف أفكار، ومحاضراً إيانا في التاريخ والوطنية والثقافة والديمقراطية (بمفهومها الأمريكي) وكيف أنها لا تطبق، وفقاً لهذا المفهوم، في ليبيا، تماماً كما نسأل تلميذاً بليداً عن حالتي بناء المضارع مثلاً فيجيب.. إن خمسة زائد خمسة يساوي عشرة، فيكون السؤال في وادٍ، بينما الإجابة (أو الرد) في وادٍ آخر، وربما كانت الفضيحة أشد إذا أجاب هذا التلميذ عن السؤال عن حالتي بناء المضارع بأن خمسة زائد خمسة يساوي خمسة عشر.. فهل يا ترى فعل الأساتذة الدكاترة "جاب الله موسى" ـ وللأسف الشديد ـ غير ذلك؟! (أرجو التكرم بمعاودة قراءة المقالات المشار إليها للتأكد من ذلك).. إنه حتى لم يدقق إملائياً في اسم الشخص الذي يخاطب.. فأي نوع من الأساتذة الدكاترة هذا؟!
إنه النوع الذي يهوى الأمريكان ويرغبون ممن ينفذون أوامرهم حرفياً دون زيادة أو نقصان..
اكتبوا عن كذا.. يكتبون عن كذا
روجوا لتدخلنا عسكرياً.. يروجون لتدخلهم عسكرياً
اخلعوا ملابسكم... يخلعون ملابسهم
والنتيجة أن تظل نفوسهم مكسورة محملة بالعار.. قانعة بحفنات الدولارات.. مرهونة راضية بالضمانات والوعود (الأمريكية) المزوقة بالمناصب والكراسي في ليبيا ما بعد الاحتلال..
إنه الوهم الكبير الذي لا يعادله وهم آخر سوى وهم أن المعارضة الليبية، بما فيها تلك المؤمركة، لا تزال موجودة ولا يزال لها معنى مع أنها انتهت تماماً كما تنتهي أية تجارة خبيثة بالخسارة.. ولم يتبقَ لها سوى أشباح ماضٍ مؤرق يتعارك بجوانيات أولئك الذين يظنون أن دفاتر حساباتهم القديمة بكل ما يُشتمّ منها من روائح نتنة، نسيت، فإذا بها تعاود الظهور من جديد مما يثير الأسى بأكثر مما يثير الانبهار، فلك الله بالفعل يا ليبيا كما قال مَن وصمنا بالعار، وهو سيد أهله (حيث ليس بعد الترويج والدعوة لاحتلال الأوطان من عار) الأساتذة الدكاترة "جاب الله موسى".

د. يوسف شاكير
www.reallibya.org


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home