Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الفتـنة أشد من القـتـل

فشـل أعداء ليبيا في النيل من ثورتها التاريخية العظيمة وسقطت كل مؤامراتهم وأساليبهم.. وارتدت سهامهم إلى نحورهم .. فكل المحاولات التي استهدفت الثورة وقائدها .. ارتطمت بصمود الشعب الليبي العظيم .. وصلابة قواه الحية المتمثلة في الحركة الثورية التي أسسها ( معمر القذافي ).. وخرجت ليبيا منتصرة في اخطر مواجهة مع الدول الكبرى .. الفضل كل الفضل لحكمة القائد .. وثقة الجماهير الليبية ووعي القوة الثورية .
لقد راهن حفنة من العملاء على الدبابات الأجنبية وجندوا المرتزقة وارتبطوا مع كل مخابرات العالم من حبري إلى صدام حسين إلى النميري إلى أجهزة النظام السعودي المتهرئ .. وأجهزة المقبور السادات عبر وكالة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية .. وذلك لم يعد من نظرية المؤامرة ولكن كنوز الوثائق أظهرته حقيقة ساطعة.. وبينته للجميع. لكنهم اليوم يمارسون لعبة جديدة من ألاعيبهم المفضوحة.. يروجون لصراع وهمي بين إصلاحيين ومحافظين .. بين من يريدون التغيير والإصلاح .. وبين من يحافظون على أيديولوجيا النظام البائد على حد وصفهم.. ويتوعدون .. يهددون .. يتسترون خلف ( سيف الإسلام ) .. يستظلون بظله .. لكنهم تناسوا معطيات ليبية جديدة ومختلفة.
تناسوا الشعب الليبي صاحب السلطة.. الذي بايع القائد طواعية لثقته فيه وليس لخوف منه أو طمع فيه.. وان شعب واعٍ قادر على تقرير مصيره بنفسه لا يحتاج إلى وصاية .. ولا يبحث عن منقذين .. وتناسوا أن الشرعية الثورية الوحيدة هي القائد ( معمر القذافي ).. الذي صدق وعده .. وصدق شعبه ولم يبحث يوماً عن جاه أو سلطان له ولأسرته.. بل كان همه حرية الشعب الليبي وسعادته واستقلاله.. وقدم التضحيات من وقته ودم أبنائه وتكفي أطلال بيته المدمر عبرة لمن يريد أن يعرف ( معمر القذافي ).
وتناسوا .. أن لا مكان للشللية أو الفردية أو القبلية في ليبيا التي صهرت الثورة قبائلها... وصار الشعب الليبي صف واحد كالبنيان المرصوص.
لكنهم والاهم من كل ذلك.. واهمون.. لأنهم لا يعرفون بعدم وجود استقطابان في ليبيا بين رمز المحافظين .. احمد إبراهيم ورمز الإصلاحيين .. عبد الله عثمان ..!!
فهم أبناء الثورة وجنودها لهم جميعاً ولغيرهم التقدير والاحترام.
إن الحوار في ليبيا يدور حول منهاجان:-
الأول: تعزيز سلطة الشعب وتقوية البنية الديمقراطية في ليبيا.. ورفض الوصاية على الشعب الليبي والحفاظ على الهوية الثورية التقدمية القومية لثورة الفاتح .. وبناء التنمية لأهداف وطنية وقومية بسواعد وطنية.
والثاني: العودة للنظام القديم .. والارتباط بالمشروع الأمريكي الصهيوني تحت ستار الإصلاحيات وعودة الرأسمالي الأجنبي وعودة التدخل الأجنبي في الشؤون الليبية.. والاعتراف بإسرائيل ونبذ المقاومة العربية .. والهروب من قضية مقاومة الهيمنة الأمريكية الصهيونية إلى التحالف معها.
ويستخدم أصحاب النهج الثاني سلاح نشر الفتنة.. وتحويل المعركة عن أهدافها الحقيقية بطرح موضوعات قد تسر المتابعين.. من قبيل مقاومة الفساد ودعاوي الإصلاح والبناء .. وهي نفس الشعارات التي تسترت بها القوات الأمريكية وعملائها عندما غزت العراق .. بذرائع الإصلاح والاعمار والحرية والديمقراطية لكن أين العراق اليوم من كل ذلك؟ .. هذا ما يبشر به من يسمون أنفسهم اصطلاحيون في ليبيا اليوم .. لكن الله لن يكتب لهم النجاح.
وفي هذا المقام لابد من طرح أسئلة بكل شفافية خاصة لؤلئك اللذين يدعون الشفافية:-
1- من هم منظرو الإصلاح في ليبيا من هو محمد أبو يصير وعلى ابوزعكوك وعمران أبو خريص وغيرهم أين يعملون ؟ ولماذا الزج بأسماء ثورية من قبيل عبدا لله عثمان و خريص بلقاسم؟ .
2- هل احمد إبراهيم .. ومن يوصفون بالمحافظين يتمترسون خلف دبابات وعصابات .. واستولوا على المواقع أم أنهم إفراز للحركة الشعبية الديمقراطية.؟ وهل هم خالدون مخلدون في مواقعهم لا يتغيرون؟.
3- من يمتلك تلك المعلومات عن الفساد؟ .. لماذا يحتفظ بها؟.. إذا كان يكتب بدافع النزاهة والغيرة على الشعب الليبي لماذا تأخر بها إلى هذا الوقت ؟ .. وهل لإنسان مُصلح أن يحتفظ بوثائق تتعلق بالشعب ومستقبله فقط ليصفي حسابات مع خصوم سياسيين؟ .. إذا هم يتاجرون بمصالح الشعب الليبي ولم يهم يوماً مقاومة الفساد والمفسدين.
4- من أقال رئيس جامعة قاريونس هل هو احمد إبراهيم أم لأنه ارتكب مخالفة إدارية استوجبت إيقافه للتحقيق ؟ وهل يعلم احمد إبراهيم بذلك حتى مجرد العلم؟ .. ومن هو رئيس جامعة قاريونس؟ أليس هو من عناصر ثورة الفاتح واحد قيادات اللجان الثورية ويشهد تاريخه الحافل في مواجهة أعداء الشعب الليبي.
5- ماذا يفعل أبويصير وغيرهم مع رجالات الموساد؟.. هل هي لقاءات عابرة أم في الأمر شيء ما؟ .. وعن كل مشكلة فتش عن الموساد.. قالوا لنا في الماضي هذه نظرية المؤامرة لكن ما يجري في العراق.. من قتل للعلماء .. وشحن للحرب الأهلية وتصفية للقيادات الوطنية .. واقع يخرس اؤلئك جميعاً.
أما الليبيون فهم يعلمون جيداً طبيعة الصراع الدائر والقوى المحركة له.. والقوى المستفيدة منه .. لقد فشلوا من النيل من الثورة .. وليس من سبيل أمامهم سوى نشر الفتنة داخل معسكر الثورة .. لِتُشْعِل حرب بين هذا الطرف وذاك فلا سبيل للنيل من الثورة إلا بضرب أدواتها بعضهم ببعض لينقضوا على الثورة.
إن رسالتنا إلى الثوريين جميعاً وعلى رأسهم ( سيف الإسلام ) و( احمد إبراهيم ) وغيرهم احذروا الفتنة .. وليكن نداء (سيف الإسلام ) معاً من اجل ليبيا الغد شعارنا جميعاً.. ليبيا العزيزة القوية المنيعة بثورتها وشعبها ..ليبيا قيادة العالم في مواجهة التبعية والتخلف.. وليس ليبيا التابعة الذليلة النسي المنسي في العالم. ورسالتنا إلى اؤلئك نتمنى لكم الشفاء العاجل .

ليـبي وطـني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home