Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

كل عـام وأنتم بخير

الى كل أهلى وناسى فى ليبيا ، الى وطنى ، والى من أحببت وأحب ، ومهما تغربت سأرجع لهم يوما ، ومهما رأيت فى الدنيا من أشياء تعجبنى ، تظل أنت أكثر ما يعجبنى يا وطنى، تربطنى خيوط غير مرئيه بك، ولا أجد لك بديلا ، وتظل حبى الكبير ، الذى مهما أحببت يظل هو الحب المميز، والحب الأبدى الذى لا ينقص بل يزيد.
يا أهلى الذين صبروا على كل شىء ، أهلى الذين أستطاعوا أن يصمدوا إلى هذا الوقت ، الذين لم يغرهم مال حرام ، ولا تفتنهم كلمات براقة لا ووعود زائفة ، إلى أهلى الذين تحدوا الظلم ، ودفعوا دما ، من أجل أن يقولوا لا فى وجه حاكم ظــالم ، إلى أهلى الذين ذاقو مرارة التعذيب فى سجون القهر ، والذل ، و امتهنت كرامتهن ، تحت أيدى جلادين ،لا يمتون للإسلام ولا إلى الإنسانيه بأى صله ، حيوانات، لا ترى نفسها فى المرآة ، فخيل اليها أنها تنتمى الى جنس البشر.
الى أحبائى ، أطفال ليبيا ، الذين وصلت اليهم أيدى الغدر ، تلك الأيدى الغاشمة ، التى لم تراعى الله فى فلذات أكبادنا ، وتعتقد أن المال كفيل بمداواة الجروح . إلى أطفالنا الذين كبروا وترعرعوا وسط مبانى متهالكة ، وشوارع غير معبدة ومدارس تفتقد لكل شىء، وظروف صحيه ، لا تمت للصحة بصله، ودون مراعاة لإحتياجاتهم البسيطة فى حياة كريمة أسوة بأطفال العالم.
الى شيوخنا ، الذين عاصروا ليبيا فى فقرها وغناها ، وفى كبوتها ، ووقوفها فى عزة وإباء ضد محتلها الغاصب، حتى تحررت ، وحباها الله بالنفط ، وكما أعتقد ، مكافأة لليبيين على صبرهم وتحملهم مشاق الجوع والمرض والجهاد ، وحبهم لدينهم وأرضهم ، ولكن تبطر الأبناء على النعم هو الذى جعل منا لا نرى من نعم النفط على البلاد الا مانراه على أبناء الحاكم وحاشيته ومن تبعهم بإذلال، الى يوم عند الله معلوم. شيوخنا وكبار رجالنا ، هؤلاء الرجال الذين كانت وطنيتهم فوق من مصالحهم ، فلم يتبطروا، بل عروا كل من كان له مصلحة، ومن تاجر بدماء وعرق الليبيين.
إلى نسائنا ، عجائزنا بوشمهن ، وخطوط تجاعيد على وجههن ، يرسم فى كل خط حكاية ، عن عزيز فقد ، او تاه ، أو زج به فى حرب ليس له ناقة فيها أوجمل ، او سجن ، أو غيب ، حقدا من حاقدين ، وكيد من ماكرين ، لهم فى الحكم القائم ، جذور تمتد ، وسيقان تلتف على أى شىء تجده ، من أجل أن تصل.
الى نسائنا الصابرات ، على زوج قتل ، أو سجن ، ولا تعرف مصيره ، وتأمل بعودته يوما بين أطفاله الذين أصبحوا رجال ونساء، وهو لا علم عنه أو خبر ، إلى نساء ليبيات أبيات ، خاضن منذ البدايه المعارك وسجنن ، دون أى محاكمة ، ودون مراعاة لحقوقهن ، وسلبوهن من بين أبنائهن وأزواجهن . الى نساء ليبيات شريفات ، ساوموهن شراذم أنذال لا تعرف للشرف معنى ، ولا تقيم للإخلاق وزنا، على شرفهن، من أجل أن يمتعن عيونهن برؤية أخ أو زوج أو قريب غيب فى السجن .
إلى رجالنا ، رجال ليبيا الشرفاء ، الذين صمدوا ، وجاهدوا ، بكل الوسائل ، وسجنوا ، وعذبوا أو هاجروا هربا من بطش الطغاة ، فمنهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر ، الى كل شريف وعفيف وصادق ويحب وطنه دون مصلحة الا مصلحة وطنه وأهله ، الى كل من يكره الظلم ويحب العدل سيدا ، وحكما بينه ويبن الناس دون فرق فى لون او عرق او دين ، الى كل أولئك
كل عام وأنتم بخير ، وبارك الله لكم فى عيدكم ، وجمعكم بأهلكم ، وقر أعينكم برؤياهم ، ومتعكم بالصحة ، ورحم كل موتاكم ، ويسر لكم فى عيشكم ، عيشا كريما ، وتحت ظل العدل والحب والإخاء والمساواة. ودمتم

السيدة * star


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home