Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد عـلى تاجر البندقية :
كلمة حق في رجل مخلص

الأخ المدعو تاجر البندقية

من المؤسف جدا أن يسمح لمثل هذه الترهات أن تنشر ولكن العولمة والانترنت سمحت لكلماتك أن تقرأ من قبل الملايين ولا عيب في هذا ولكن العيب هو الكذب والتدليس والقذف والتلفيق والتزوير للحقائق والدسائس المبنية علي الهوى شخصي.

أخي أنا لا أدافع عن ولا أقر قطع المنحة فهو حقك ويجب عليك المطالبة به. ولكن العيب هو أن تلوم اناس لا يملكون القرار ولم يبخلوا بما لديهم من صلاحيات.

حتي لا يضيع الكلام بين السطور وتذهب بك التخمينات أنا أقصد كلامك المجرح للأخ الدكتور الفاضل محمد الحصن. أنا ربطتني بالدكتور محمد علاقة وظيفية وعلاقة صداقة وحقيقة لم أرى من الاخ محمد الا الخير كله. ترأس جامعة الجبل الغربي لسنوات ثم تركها والموظفين يبكون رحيله... ما تأهل احد من المعيدين والاساتذة الا وأتاه قراره في بيته لا وساطة ولا محسوبية من غريانية قواسم ابوزيان زنتان روابط اصابعة هلم جري. وقد رأينا ما حدث للجامعة بعد رحيله. ناهيك عن الخدمات لاخري ولكن المثال لعلاقته بأمرك.

بعدها ترأس الدكتور محمد جامعة السابع من أبريل فلم شمل اهلها من أعضاء هيئة تدريسية وموظفين وزال الكثير من العتبات ولم يفرق بين اثنين وأهل الزاوية يشهدون له بذلك ... أخذ للطلبة حقوقهم وبين لهم واجباتهم واهمية احترامهم لأساتذتهم ثم ترك الجامعة والجميع يبارك ايامه ويترحم علي رحم أم انجبت هاك الاصيبيعي.

أما كلامك عن المرسيدس فهذا كلام سطحي ويعبر عن قلة ادبك. هذه المرسيدس أن صح كلامك هي ملك للسفارة وياليتك تري ما يقوده موظفي السفارات الاخري حتي تصيبك الحسرة ... فهذا أخي ممثل دبلوماسي للدولة ويجب أن يركب مثل هذه الفارهات بل هو فخر لنا عندما يكون مندوبينا علي اعلي مستوى من الاناقة و و و.

الهمنا الله واياكم الصواب واحترام النفس والتخلق مع ذوي العلم وفكنا الله من هوي النفس وعدم الحكم عن الناس بقلة ادب ونكران جميل ووفق فوائد شخصية وليكن لسان حالنا يقول قل للمحسن احسنت وقل للمسئ اسئت والله ولي التوفيق.

ابومعـرقة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home